مصرنا الحبيبة

الماضي والحاضر والمستقبل

الاستقرار الأسري
 
ومضات تنموية
تبدأ حياة الإنسان في مرحلة من المراحل العمرية بالاهتمام بذاته والسعي لتحقيق كل ما يمكن له أن يحقق، فيفكر في اللعب والتسلية، ويفكر في العلم والمعرفة للارتقاء لأعلى المراتب، ويفكر في جمع المال وامتلاك ما يتمنى أن يشتريه من الملابس والعطور والمأكولات وما يرغب في امتلاكه من السيارات والبيوت والعقارات وغيرها، كما يفكر في السفر والسياحة والرحلات الجميلة مع الأصحاب والأحباب... وتأخذ هذه الأمور منه وقتاً من الزمن بغض النظر إن كان قد استطاع أن يحققها جميعها أم لا فهو يبحث عن السعادة ولحظات الاستمتاع بقدر المستطاع
وتمر به الأيام والسنون إلى أن يأتي موعد الارتباط بشريك الحياة وتكوين الأسرة التي يتمنى كل إنسان أن تكون حياته سعيدة في هذه «الأسرة السعيدة». وتمضي أيام جميلة عسلية –كما يسميها غالبية الناس- وتنقضي وتبدأ رحلة من نوع جديد عند كثير من الزوجات، هذه الرحلة هي عودة الزوج لسالف عهده وكأنه لم يتزوج وليس هناك من ينتظره بين جدران المنزل. ربما بعض الأزواج من الذين تقتضي طبيعة عملهم البقاء لساعات متأخرة في العمل، وربما نعذر من يتطلب منه عمله السفر من وقت لآخر والبقاء لأيام أو أسابيع بعيداً عن أسرته، ربما وربما، ولكن ماذا نقول لمن يبقى خارج المنزل طوال الليل ولا يعود من لهوه ولعبه والسهر مع الأصدقاء إلا عند الفجر؟ وماذا نقول لمن تدخل زوجته المستشفى لإجراء عملية جراحية أو في حالة ولادة وهو في اليوم نفسه يقرر السفر للاستجمام في الأجواء الجميلة في بلد ما؟ وماذا نقول لمن شغلته أمور كثيرة في الحياة عن فتاة وهبت نفسها لتكون زوجة له وهو يذيقها المرارة بفنون الإهمال والتطنيش للبقاء في حياة العزوبية.
إنه نوع من أنواع المعاناة التي تشتكي منها كثير من الزوجات ويبكين حرقة وندما على ما هن عليه من الإهمال وعدم التقدير وعدم تقديم السبل المتاحة في الاستمتاع بالحياة الزوجية التي المفروض أن تكون. عزيزي القارئ، كلنا (وكلنا تشير إلى الأزواج والزوجات) ينشد السعادة والراحة والاستقرار في الحياة، لذا فمن غير المعقول أن يركز الزوج على ما يبهجه وينسى أحد أهم أسباب تحقيق البهجة له ألا وهي الزوجة التي قال فيها المولى عز وجل: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)(الروم:21)؟ فعلينا أن نفكر ملياً في كيفية تحقيق الاستقرار الأسري بكل ما تحمله معنى هذه الكلمة من معان عميقة

د. عبداللطيف العزعزي

 

المصدر: د. عبداللطيف العزعزي
belovedegypt

مصرنا الحبيبة @AmanySh_M

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 43 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

469,887

عن الموقع

الموقع ملتقى ثقافي يهتم بالثقافة والمعرفة في كافة مجالات التنمية المجتمعية ويهتم بأن تظل مصرنا الحبيبة بلدآ يحتذى به في القوة والصمود وأن تشرق عليها دائمآ شمس الثقافة والمعرفة والتقدم والرقي

وليعلو صوتها قوياّ ليسمعه القاصي والداني قائلة

إنما أنا مصر باقية

مصرالحضارة والعراقة

مصرالكنانة  

 مصر كنانة الله في أرضه