مصرنا الحبيبة

الماضي والحاضر والمستقبل

 

أدب الوصايا

  • إعداد د. صالح هويدي

 

قيل لبعض الحكماء: ما الجرح الذي لا يندمل؟ قال: حاجة الكريم إلى اللئيم، ثم يردّه بغير قضائها. قيل: فما الذي أشدّ منه؟ فقال: وقوف الشريف بباب الدنيء ثم لا يؤذن له

قال علي بن أبي طالب كرم الله وجهه: إذا قدرت على عدوك، فاجعل العفو عنه شكراً للقدرة عليه

قيل: من عادة الكريم إذا قدر غفر، وإذا رأى زلة ستر

قالوا: ليس من عادة الكرام سرعة الغضب والانتقام

والعرب تقول: لا سؤدد مع الانتقام

 

فروق لغوية

في الاستعمال اللغوي ثمة فروق دقيقة لا يدركها العامة ويعرفها المهتمون باللغة والمختصون فيها، ومنها هذا الذي نعرض له هنا

الفرق بين (نشَّ) و(هشَّ)، أن (نشَّ)، تعني: طرَدَ برفق، نقول نشّ البائعُ الذبابَ عن بضاعته. ومنه المِنشَّة المستعملة للنشّ. أما هشَّ فتعني: صال بعصاه. وهشَّ هشّاً، تعني صار هشّاً سريع الكسر

 

مغزى مثل

ارحموا عزيز قوم ذل

قيل هذا المثل على لسان النبي عليه الصلاة والسلام، لكن قصته تعود وقائعها إلى تسليم الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، بنات الملك الفارسي يزدجرد بن شهريار بن كسرى إثر انتصار المسلمين على جيش الفرس، إلى دلاّل لبيعهن في السوق. فلما كشف الدلال عن وجه إحداهن، لطمته على وجهه لطمة شديدة صاح على إثرها: واعمراه

وقد دعاهن الخليفة بعد أن شكاهنّ الدلال إليه، وأراد أن يضربهنّ بالدرّة، فقال له علي بن أبي طالب رضي الله عنه: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: «ارحموا عزيز قوم ذل، وغنياً افتقر، وعالماً عاش بين جُهّال». إن بنات الملوك لا تباع، ولكن قومهنّ (من القيمة) ثم أعطاه أثمانهنّ، وقسمهنّ بين كل من الحسن، ومحمد بن أبي بكر، وعبدالله بن عمر

والمثل يضرب لكل صاحب شأن أو جاه تغير به الحال وانقلب المآل، لمعاملته برفق

 

فوائد لغوية

من الصواب أن نقول: الدَّن ( بفتح الدال المشددة )، للوعاء الضخم الذي يوضع فيه الزيت والخل ّوغيرها. ولا نقول الدِّن  بكسر الدال المشددة

ومن الصواب أن نقول الحَدْس (بفتح الحاء وتسكين الدال)، وهو التخمين، ولا نقول الحَدَس بفتح الحاء والدال

 

 

المصدر: د. صالح هويدي
belovedegypt

مصرنا الحبيبة @AmanySh_M

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 294 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

463,820

عن الموقع

الموقع ملتقى ثقافي يهتم بالثقافة والمعرفة في كافة مجالات التنمية المجتمعية ويهتم بأن تظل مصرنا الحبيبة بلدآ يحتذى به في القوة والصمود وأن تشرق عليها دائمآ شمس الثقافة والمعرفة والتقدم والرقي

وليعلو صوتها قوياّ ليسمعه القاصي والداني قائلة

إنما أنا مصر باقية

مصرالحضارة والعراقة

مصرالكنانة  

 مصر كنانة الله في أرضه