موسوعة المؤرخ بسام الشماع

باحث المصريات بسام رضوان الشماع

ينظم بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية؛ بالتعاون مع جمعية أبناء سيوة للخدمات السياحية والحفاظ على البيئة والمدرب أحمد راغب، احتفالية ومعرضًا بعنوان (سيوة التراث .. السياحة .. السلام) مفتوحة للجمهور، وذلك يوم السبت المقبل، من الساعة الثانية عشرة ظهرًا وحتى الساعة السابعة مساءً.


يتضمن برنامج اليوم افتتاح معرض للصور الفوتوغرافية ولوحات للفنان السيوي يوسف إبراهيم، الساعة الثانية عشرة ظهرًا، بالإضافة إلى افتتاح معرض للمنتجات التقليدية و اليدوية الخاصة بواحة سيوة وتراثها وفنونها ومنها (الزي السيوى – منتجات التمور – الأواني - .... الخ)، يلي ذلك مجموعة من المحاضرات تبدأ في تمام الساعة الواحدة ظهرًا بندوة للكاتب والمؤرخ بسام الشماع، تدور حول السلام في مصر القديمة، يلي ذلك عروض لبعض الأفلام الوثائقية حول واحة سيوة والسياحة في سيوة ، الساعة الثالثة عصرًا، ثم ندوة للفنان يوسف إبراهيم حول فنون سيوه وعيد السياحة، ثم يقدم أحد مطاعم سيوة عرضًا لفنون المطبخ السيوي، حيث يقدم كل فنون الطعام الخاصة بسيوة وأصولها، ويختتم اليوم بعرض للتنورة المصرية لفرقة دراويش القاهرة ، الساعة السادسة مساءً.

وهناك عيد السلام أو السياحةً، ويعرف كذلك بعيد الحصاد، يقام سنويًا في واحة سيوة بعد موسم الحصاد، ويخرج فيه أهالي الواحة إلى جبل الدكرور في رحلة صوفية لمدة ثلاثة أيام ، يقيم فيها أهالي الواحة بالجبل، وتقام مراسم صوفية، ويتولى بعض الأشخاص موائد الغذاء لكل الموجودين، والأغلب يكون عيد السياحة في كل عام من شهر أكتوبر، ويتغير موعده داخل الشهر بناء على اكتمال القمر خلال شهر أكتوبر.

ترجع أصول عيد السياحة طبقًا لمقولات أهالي الواحة إلى أنه كانت توجد خلافات بين بعض القبائل بسيوة، وتم جمع كبار القبائل في جبل الدكرور لحل الخلاف واستغرق ذلك ثلاثة أيام، تم فيها تقديم الأكل لكل الموجودين، إلى أن استقر أن يكون عيد للسلام سنويًا بعد حل ذلك الخلاف.

وتقع واحة سيوة بالصحراء الغربية بمصر بالقرب من الحدود الليبية وتبعد حوالي 750 كيلومترًا من مدينة القاهرة، وأقرب المدن إليها هي مدينة مرسى مطروح التي تبعد بحوالي 300 كيلومتر من الواحة وتقع على ساحل البحر المتوسط، وبها أربع بحيرات كبرى، بالإضافة إلى الآبار والعيون التي تستخدم لأغراض الشرب والري وتعبئة المياه الطبيعية والعلاج. وقد اكتشف بها عدة أماكن أثرية مثل معبد آمون ومقابر جبل الموتى، وتشتهر سيوة بالسياحة العلاجية، حيث يتوافر برمالها العناصر الطبيعية الصالحة لأغراض الطب البديل.

وللعمارة في سيوة طابع خاص ومميز حيث تبنى المنازل التقليدية بحجر الكرشيف الذي يتكون من الملح والرمال الناعمة المختلطة بالطين، وتصنع الأبواب والنوافذ من أخشاب شجر الزيتون والنخيل. وتعد فنون التطريز والصناعات الفخارية اليدوية من أميز الحرف التقليدية بالواحة، والتي يأتي على رأسها طحون الطاجين، وأواني الطهي الصحراوية ذات الشكل الهرمي التقليدي والمزخرفة بشكل جميل.

bassamalshammaa

المؤرخ بسام الشماع

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 41 مشاهدة
نشرت فى 1 أكتوبر 2017 بواسطة bassamalshammaa

باحث المصريات بسام رضوان الشماع

bassamalshammaa
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

73,043