ارحمي قلبي

أنا الوحيدُ ..
الذي أفناه عليك
كلُّ هـذه الأزمنـة
الْتَفَـتُ إليك ألـفَ مـــرة
ورحت ُ أزرَعُ صوتي
في كـلِّ طيــن
حين نـازعتْـني
يــدُ الرِّيـَــاح
تَرَكتِ قلبي للعشــق
سجينـاً بيـن أزهـارِ المروج
طامعاً في وشْيِ الرَّبيـع
حيـنَ زيَّنَتْهُ ألـوانُ القطيـــع
ملأتُ عالمَ الحلم والمـدى
أمشي بأقدام الشِّـتــاء
إلـى الحقـلِ البعيـد
حيـن جَنَــتْ نفســي
حبـوبَ الشوق
أختبـيءُ كالبنفســج
أعانِـقُ الكُــروم
لايميلُ قلبُي عَـنِ العشق
أنا الوحيـــدُ ..
الـذي أفناه عليك
العشقُ الـذي ضَمَّني
رفـع قلبي إلى أميرتي
فـي قصـرِهَا العاجـــي
وخَفَـضَ منزلَتـي
إلـى غايَةِ العُشَّــــاق
كنتُ أخشى حكمةَ العـذارى
والنَّارُ لي فاكهـة الشِّتـاء الشهيَّـة
أسـرقُ نفســي
من رحيــقِ الكـلام
متخـذاً من زهـر الرَّيحانة سمـــاء
ومن سعف النَّخلـة غِطـــاء
لا أهابُ القناديـلَ الرَّاعشـــــة
حتـى من أنفاسِهـا المبهـورة
لم يَكُـنْ في يــدي
سوى نورك
ذاك الـذي أضـاءَ قناديلي
ورحتُ أبحث عن قناديــلَ
تحتـاجُ للنـُّـــور
كي يَتَّسـعَ الضـــوءُ
على جَسَــدِ اللَّيـل
رحتُ أبحَـثُ عـن أميرتي
تُقَاسِمني همومي وآمالي
وتنـامُ داخل قلبي
في وَهَـجِ الخـريـف
وتَصُـدُّ عني جنائـزَ الذكـرى
وتُنيرُ في ليـاليَ القناديــل.

بقلم عبد الحق الشرعي

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 20 مشاهدة
نشرت فى 22 أغسطس 2016 بواسطة azzah1234

عدد زيارات الموقع

77,604