كتب - أسامة صديق 

 

طالبت الجمعيات الأهلية لذوي الاحتياجات الخاصة بأسيوط بتعديل قانون صرف الأجهزة التعويضية ليتم صرف الجهاز بعد سنة بدلا من ثلاث سنوات وتفعيل قانون 39 لسنة 1975م بإلزام جهات العمل بتوفير نسبة 5% من تعيين ذوي الإعاقة كما طالبت الجمعيات المنظمة للمؤتمر بإنشاء أول اتحاد نوعي يضم الجمعيات المهتمة برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة...جاء ذلك خلال المؤتمر الذي عقد برعاية اللواء نبيل العزبي محافظ أسيوط والدكتور مصطفى كمال رئيس جامعة أسيوط تحت عنوان "حقوقي إلى أين " والذي نظمته 13 جمعية ومجموعة معنية بحقوق ذوى الإعاقة تحت مظلة مشروع صحوة والذي يدعو لكسب التأييد الذاتي للحقوق والفرص المتكافئة للأشخاص ذوي الإعاقة الذي تموله هيئة تيرديزوم السويسرية بمشاركة منظمات المجتمع المدني وأعضاء المجالس الشعبية والتنفيذية.

أكد اللواء عبد الرحمن راشد سكرتير عام محافظة أسيوط دعم المحافظة الكامل للجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني باعتبارها شريكا أساسيا في عمليات التنمية المستدامة مشيرا إلى الاهتمام الخاص الذي يوليه اللواء نبيل العزبي محافظ أسيوط لذوي الاحتياجات الخاصة.

وأشار مصطفى أبو غدير وكيل وزارة التضامن إلى دعم التضامن الاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال تسهيل إجراءات تحويل المجموعات منها إلى كيانات رسمية تمثل ذوي الإعاقة أمام المجتمع المدني وكذلك تقديم الدعم المادي والمعاشات.

وأكد حاتم قطب ممثل هيئة تيرديزوم بصعيد مصر أن المؤتمر عقد لأجل المطالبة بحقوق ذوي الإعاقة في إطار حقوقي كفله المشرع المصري حيث طالب الأشخاص ذوي الإعاقة خلال المؤتمر بتضمين خطة الإعاقة المحلية في خطط التنمية المحلية للمحافظة في كل الميادين.

مضيفاً أن المطالب تضمنت ضرورة تفعيل نسبة التخفيض لتذاكر السفر 75% استنادا لقرار هيئة السكة الحديد رقم 772 لسنة 2005م، وكذلك تخصيص قطعة ارض لعمل نادي رياضي ثقافي اجتماعي لذوي الإعاقة وتقليص الإجراءات الخاصة لمنح شهادات التأهيل لذوي الإعاقة وتوفير تأمين صحي للإعاقات الذهنية لمن هم فوق الـ 6 سنوات ولم يلتحقوا بالتعليم والمعاق الغير عامل.

وأوضح محمد بدوي مسئول ميداني بمشروع صحوة أن المشروع يهدف إلي دعم وتأييد الدعوة من خلال منظور حقوقي للتأكيد على الحقوق والفرص المتكافئة للأشخاص ذوي الإعاقة مضيفاً أن مدة تنفيذ المشروع ثلاثة سنوات تنتهي عام 2011م.

وقال أن المشروع حقق إنجازات متميزة خلال الفترة الماضية منها رفع الوعي لمهارات الحاسب الآلي ل 30 متدرب من ذوي الإعاقة لمواكبة آليات السوق وعمل رامب لمحطة السكة الحديد لتيسر الدخول والخروج لذوي الإعاقة الحركية للمحطة وعمل زفاف جماعي لذوي الإعاقة وكذلك عمل إتاحة فيزيقية ( بيئية ) للأرصفة والميادين العامة من خلال عمل منزلقات وسندات والإتاحة المعلوماتية للمكفوفين من خلال محو أمية 30 كفيف لتعليمهم الكتابة والقراءة على طريقة برايل وكذلك تصميم شبكة لذوي الإعاقة (Dpos)على مستوي محافظة أسيوط كما نجح المشروع في تحويل 6 مجموعات من مبادرات ذوي الإعاقة إلى كيانات رسمية ( جمعيات ) من خلال تقديم الدعم المادي المتمثل في منح صغيرة تمولها هيئة تيرديزوم وكذا الدعم الفني المتمثل في تدريبات مكثفة لرفع مهارات ذوي الإعاقة وبناء قدراتهم لمواكبة آليات التطوير والتطور.

 

المصدر: جريدة مصر الان

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

13,964