انجبت امرأة بعد ستة اشهر من زواجها ولدت طفلا والمعروف غالبا ان المرأة ماتلد بعد تسعة شهور او سبعة اشهر من الحمل فظن الناس انها لم تكن مخلصة لزوجها وانها حملت من غيره قبل زواجها منه فأخذوها الى الخليفة ليعاقبها وكان الخلفة حينئذ هو عثمان بن عفان رضى الله عنه فلما ذهبو اليه وجدوا الامام على رضى الله عنه موجودا عنده وكان هو قاضيه فقال لهم : ليس لكم ان تعاقبوها لهذا السبب فتعجبوا وسألوه:                                       كيف ذلك؟ فقال لهم : لقد قال الله تعالى:" وحمله وفصاله ثلاثون شهرا".      اى ان الحمل وفترة الرضاعة ثلاثون شهرا ،  وقال الله تعالى :"الوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين "  اى ان مدة الرضاعة سنتين ،  أذن فالرضاعه أربعة وعشرون شهرا والحمل يمكن أن يكون ستة اشهر فقط وبهذا نجت المرأة من الرجم.

المصدر: جريدة اخبار اليوم
  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
19 تصويتات / 354 مشاهدة
نشرت فى 25 ديسمبر 2010 بواسطة alhk

ساحة النقاش

hebaahmed

alhk
انتظرونا......الموقع معد جديدا سوف يعرض ماهو مفيد ومسلى للجميع انشاء الله »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

19,017