العدد 9 لسنة 2016

أشركتُ في حبي لها

للشاعر علي الديمي

-----------------------
أقسمتُ
لا أُشرِكُ في حبي لها
لكنني أخلفتُ فيها قسمي
لانني
أحببتُ منها عينها
ودورةُ الاقمارِ في أحلى فمِ
عيونها ساحرةٌ
لوصفها تسمرت قصائدي
واصبحت كالصنمِ
إذا بكت في سرها
أو أنها تأوهت في حرمي
يصبحُ دربي شائكاً
يغزُ قلبي شوكهُ لاقدمي
تعلقت روحي بها
يسري هواها في دمي
أحيت ليالي فرحٍ بقربها
وصادرت مني بقايا ألمي
فعاد قلبي كالدخيلِ مغرماً
لحضنها كي يرتمي

المصدر: البيت الثقافي العراقي التونسي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 145 مشاهدة
نشرت فى 29 سبتمبر 2016 بواسطة albashiq
albashiq
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,293