العدد6 لسنة 2016

مـرثية لبيتي البعيد

مزهر حبيب

 

============
مَاذَا سَأَكْتُب ؟
وَفِي الْقَلْب...
بَعْض اِحْتِرَاقِ الْأَمَانِي
وَبَعْضُ اِحْتِرَاقِ الليالِي,
حَزِينَا أمَضِّي,
دُونَ عطرِكَ يا بيتي ,,
الملِمُّ بَقَايَا ذِكْرَيَاتِكَ....
أَجْمَعها,
أَشِقُ سرآب الْوَقت
أَبَحَث عَنْ أَسرَابِ المحبين ,
أَتَرَيَّثْ....
أَلَهْوبِآخِرِ نَظِرَة للودَاع,,
أَلِهُوَ مِثْل طَفْلٍ يُدَاعِب لعبة,
أَسْتَسْلِمُ..
احْدِقْ فِي الشّوَارعِ الْمُتْخَمَاتِ بِالدُّموعِ,,
كَأَنّي أَرَاهَا تَقُول لِي: -
هَلْ مِنْ رُجُوع ؟
وَأمضِّي,
وَأمضِّي,
حَزِينَا بِلَا امنيات,
وبيتي الَّذِي فِيهِ حُشُود الذِّكْرَيَات...
مِثْل اغنية..
مِثْل جَارِيَّةٍ..
أرآه حَزِينَا كَئِيبًا,
هَوْدَجَا مِنَ الهموم,,
يدَوِّرُ بِرَأْسِي,,
كُنَّا نَحْلَمُ ......
مِثْل قَطَا الْبَرَارِي,
نَتَقَافَزُ,
لَكِنهُمْ لَوِثُونَا برعوناتهم,,
أَثَقَّلْتِنِي المواجع,
وَأمضِّي,
اُرْدُدْ بَعْض الأغنيات
لَكِني سَأُعَوِّدُ, مِثْل طَائِر الْقَطَا,
الى احضانك

المصدر: الصفحة الشخصيّة للشاعر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 154 مشاهدة
نشرت فى 29 مايو 2016 بواسطة albashiq
albashiq
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,832