العدد 4 لسنة 2016

فلاشات

بقلم : صدام غازي محسن

_______________________

______________________________________________________________________

خاطرة
بلغة الشوق تكتب
أتنهد
ريثما
ألتقط
صورة لتلاشي نفسي
ف أبعثها لكِ
كي تكتمل عندك الخاطرة مع الصورة
_____________________________________________
كما أنتِ أنا
الوذ بالصمت
وأدع كل تفاصيلكِ
تعيد تكرار المشهد من جديد
_______________________________________________
أبتعد كي أنسى
وفي لحظة الهدوء المفتعلة
أشتاق دوما الى ضجيجكِ المفتعل
____________________________________________
أهادن الوقت ... وأمضي
أتقن لغة العصافير
وأشم بعض الياسمين
ف تؤلمني ضلوعي لانها تحتويكِ
______________________________________________
هل نقفل المشهد
حين يكون الزمن فجرا لم يلده الغبش بعد
أم لا زال هنالك من الوقت متسعا للحلم
___________________________________________
آخر ومضة من فلاش الذاكرة
شامتكِ
أن لم تقتلني ... تستعبدني
____________________________________________________ بقلم
_____ صدام غازي محسن

المصدر: البيت الثقافي العراقي التونسي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 79 مشاهدة
نشرت فى 7 مايو 2016 بواسطة albashiq
albashiq
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,562