العدد3 لسنة 2016

مطرُ السنا

للشاعر : خلف دلف الحديثي

 

لك أنْ تغيبَ وأنْ أظل بداري
ويداي يطلقها جنون إساري

بك قد أموت وقد أموت بتهمتي
أو لن أموت وما مشيت جواري

إني حببتك واتُّهمْتُ غباوة
بالحب واحتفل الجميع بثاري

أنا صبر هذا العمر في وادي البكا
لك قد رجعت وبي يطيش دواري

نحوي رجعْتُ وفيّ كبّلني الأسى
وأنا انتظارُ الإنتظار الضاري

لك أن تعيدَ إلي أنفاس الأنا
من سجنها أو تهمة الأقدارِ

مددُ انكساري في انكساري ضائعٌ
وأنا أضعْتُ ممالك الأشجارِ

عدْني بأنك لن تعودَ إلى الورا
وتهدّ فأسُك في يديّ جداري

لك أن تحصّنني وتقبسَ من دمي
شُعلاً وتحرقني بثورةِ ناري

واغسلْ بثلجِك لونَ وجهي واحترسْ
من أن تعودَ لدورة الإبحارِ

إني أمدّ إليك نهرَ تفجري
وأنا انفجارُ اللا يكون حصاري

هو وجهك المملوءُ في مطرِ السنا
قلْ لي متى يمليهِ موجُ بحاري؟

فاصلبْ على عودِ الصليبِ جنازتي
واقرأ بقران النوى أذكاري

واحرقْ رداءَ الإنتظار بخيطه
واجلدْ بأملاح الزمان بَواري

والبسْ رداءَ تحرّري وتمرّدي
واعزفْ كما تهوى بعودِ سواري

واجلسْ بغابات المتاهة وابتكرْ
وجهاً وسافرْ فوق عشبِ قفاري

لك أنْ تكون ولا أكون وإنّني
مدن تسافر في لهيب شراري

كن لي أنا وحدي ووحدي لي أنا
فانا المدان بأحرفي وقراري

فالعابرون وما يزال طريقهم
قلبي فيحملهم بجلد سفاري

مدني تعوسَجتِ الجراحُ بريحِها
إذْ انبتتْ مطراً بغيمِ مراري

لك أن تعيد إليّ خيط عباءتي
وعقال آبائي وطين مزاري

وترشّ أعشابَ الدروب بنكهتي
وتشدّ في حبل المنى أوزاري

لك إن تكون كما أريد بروعتي
لأظلّ هلهلة بثغر نهاري

لك أن تكون بداية ونهاية
وتمدّ في تيارها تياري

فالعائدون من السراب عيونهم
مشبوحة ضاعت بشط دياري

حملت سراديب الرحيل أكفهم
وبها يلوّح للتشتت جاري

فبلا خطاك لقد رجعنا خطوة
وابتزّ قانون الندى أزهاري

إني رجعت وما أزال بلا أنا
أتلمس الدمعات عند محاري

حجر الدموع تكسرت أجفانه
وشكت لأنات البكا أحجاري

من جرح روحي عند أول غيمة
هطلت فلمّت من يديّ جراري

متمرّد عطشي يغازل قربتي
وسلال جوعي تمتلي بثماري

قلق ابتكاري ما يزال منثّرا
فوق الرصيف تحفه أخطاري

أنا جائع ويدي تشاقق لقمتي
وقنابلي أكلت رغيف صغاري

فلمن ستطعمني يداك إذا علا
طوفانها وجنى علي بذاري

ستهد مملكة ابتكاري رملها
وتدوس خيل الابتكار عَراري

لا كعبتي إلاك قد يممتها
ولها تسافر بالدعا أنظاري

أنا آخر الآتين صوب جنازتي
وغدا يشيعني نثار غباري

من ذا سيحملني ويغرقني به
واليّ يسبقني البخور لجاري

أنا شاعر فيّ احترقت بداوة
وسننت قانون البكا لهزاري

وفم العثار به شكمت توجعي
وعلى نخيلي قد صلبت عثاري

لك أن تقول مودعا أما أنا
لا لن أقول وفي يديك إساري

***

7/10/2015 السليمانية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 43 مشاهدة
نشرت فى 21 مارس 2016 بواسطة albashiq
albashiq
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,533