عادل بن سعد الخوفي

أمسى العالم قرية صغيرة امتلأ فضاؤها باتصالات "الإنترنت" و "الهاتف" فَفَتَحت الحدود وكسرت القيود، وأفرزت علاقات عاطفية بين الذكور والإناث، يلتقيان من خلال اتصال عابر أو منتدى مختلط، تُسَيِّرهم عاطفة جَيَّاشة مستعرة، يتوارى أمامها سُلطان العقل والإيمان إلاّ عند من رَحِم الله. يدفعهم إلى ذلك: الفراغ الوقتي، أو الفراغ العاطفي، أو الفراغ الإيماني، أو الرغبة في الزواج، أو الشهوة المُتَأجِّجة، أو ضعف العلاقات الأسرية، أو رفقة السوء.

تبدأ هذه العلاقة تحت ستار التعاون على الخير، أو إنجاز مهمة مشتركة، أو التعارف والتسلية، ثم تهوي بها شلالات العاطفة الدفَّاقة التي يبديها أحدهما للآخر، مع تطعيمها بشيء من التواصي على الخير، والأخوة في الله، ومجموعة أخرى من الحِيَل النفسية والمكائد الشيطانية، لتنتهي إلى خطوات يستدعي أولاها أخراها: مكالمات محرمة، وتبادل لصور محرمة، ولمسة محرمة، وخلوة محرمة، وعلاقة محرمة، تحت سمع الشيطان وبَصَره.

ولأن العاطفة ليست القَيِّم الثِّقة على هذه العلاقة، فقد وَجَّهت شريعتنا المباركة لضوابط تحكم هذه العلاقة وتُوجِّهها الوجهة السليمة، وإنَّ من أعظم صمامات الأمان التي تحفظ المسلم عن هذا المنزلق الخطير هو عبادتي الخوف والحياء؛ إذ إن الأول يبني فيه الرقابة الذاتية، والثاني يمنعه عمَّا يشين.

مَنْ خافَ مولاه اتقى عقابَه بتركِ معاصِيه، في رقابةٍ ذاتِيَّة تكون أساس تصرفاته وجوهر تحركاته، قال عنها أحد السلف: "إذا أراد الله بعبد خيراً صيّر له واعظاً من نفسه يأمره وينهاه"، ذاك أن العبد هنا يضع نصب عينيه قول الله عز وجل: (وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ). [الأنبياء:47].

ثم إن "الحياء لا يأتي إلاّ بخيرٍ". [متفق عليه]، والحياء يمنع المسلم أن يتبادل كلمات الحب والغرام مع من لا يحل له؟! ويمنع المرأة الشريفة أن تهاتف رجلاً غريباً عنها؟! ويمنعها أن تخرج مع شيطان أغواها بمعسول الكلام؟! قَالَ الْأَصْمَعِيُّ: سَمِعْت أَعْرَابِيًّا يَقُولُ: مَنْ كَسَا الْحَيَاءُ ثَوْبَهُ لَمْ يَرَ النَّاسُ عَيْبَهُ". [الآداب الشرعية: 2/328].

وبيوتاتنا هي المعين الذي لا ينضب لاحتواء عاطفة أولادنا ذكوراً وإناثاً، وهي أرحب صدراً لهم من خارجها، يحتاجون فيها إلى ما يُشعرهم بأدوارهم ومكانتهم، أن يعيشوا الحب والمُلاطفة والألفة بين أركانه، أن يُعبِّروا عن مشاعرهم، ويرسموا مسيرتهم، ويستقلوا بشخصياتهم، أن نحتويهم بهمساتِنا، ونظراتِنا، ولمساتِنا، وكلماتِنا، وقُبلاتِنا، وابتساماتِنا، فيكون البيت بيئة "جاذبة" لا "طاردة"، محضناً يؤكد فيهم عمل الصالحات، ومراقبة الله، والاعتزاز بدينهم القويم.

إن أفراد الأسرة المشبعة عاطفياً أكثر أماناً وبعداً عن الانحراف الأخلاقي، ممن حُرِموا الحب، واستباحهم الفراغ العاطفي، فكانت التفاتتهم للبحث عمَّا يروي عطشهم خارج الأسرة، في مهلَكات عاطفية.. فديننا لا يتصادم مع المشاعر الصادقة، ولا يجفف منابع الود والاشتياق، لكنه يُرشِّدها ويُهذِّبها حتى لا تورد صاحبها المهالك، فإنه كما قيل: "إذا كثر الإمساس قلَّ الإحساس"، وكثرة اختلاط الرجل للمرأة الأجنبية عنه، وقرب أحدهما للآخر جسدياً أو مكانياً أو ذهنياً، مع الخلوة أحياناً؛ سبب رئيس لتهييج الشهوة، ونزع الحياء، والاستهانة بالمعصية، يقول الحكيم الخبير: (فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا). [الأحزاب:32]، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلونّ بامرأة ليس معها ذو محرم منها فإن ثالثهما الشيطان". [أخرجه أحمد وصححه الحكم ووافقه الذهبي].

 

ahmedkordy

لخدمات البحث العلمي والتحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه في إدارة الأعمال 01148194020

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 662 مشاهدة

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,712,524

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters

هل تعرف أن بإمكانك التوفير بشكل كبير عند التسوق الالكتروني عند إستعمال اكواد الخصم؟ موقع كوبون يقدم لك الكثير من كوبونات الخصم لأهم مواقع التسوق المحلية والعالمية على سبيل المثال: كود خصم نمشي دوت كوم، كود سوق كوم وغيرها الكثير.
شاركنا برأيك
..
تابعونا على حساب

أحمد الكردى

 موسوعة الإسلام و التنميه

على الفيس بوك

ومدونة
أحمد السيد كردى
على بلوجر