المصـرفيـة الإسلاميـة (دراسات في المحاسبــة والإدارة)

للباحث : أحمد شوقي سليمان" باحث دكتوراة كلية التجارة جامعة الأزهر"

إجمالي التمويل الإسلامي يصل إلى 1,052 مليار دولار أمريكي بنهاية 2018

Total Islamic finance reached to 1,052 billion $  by the end of 2018

 

يقدر إجمالي التمويل الإسلامي 1,052 مليار دولار أمريكي بنهاية 2018  بمعدل نمو 3,04% مقارنة 1,021 مليار دولار أمريكي بنهاية 2017 وبمعدل نمو 8,96% مفارنة 937 مليون دولار أمريكي بنهاية 2016 وبمعدل نمو 9,72% مقارنة 854 مليون دولار أمريكي بنهاية عام 2015 وبمعدل نمو 5,43%  مقارنة 810 مليون دولار أمريكي بنهاية عام 2014 وبمعدل نمو 7,57% مقارنة 753 بنهاية عام 2013.

وتعد المرابحة من اكثر الأدوات التمويلية الإسلامية تطبيقاً بنسبة تصل إلي 36% ثم التورق ومرابحة السلع بنسبة تصل إلى 24,4% تليها الإجارة والإجارة المنتهية بالتمليك بنسبة 13,9% ثم البيع بالثمن الأجل بنسبة 8,4% ثم السلم بنسبة 5,5% تليها المشاركة بنسبة 3,3% والمشاركة المتناقصة بنسبة 1,5% ثم المضاربة بنسبة 0,5% والاستصناع بنسبة 0,4% والوكالة بنسبة 0,2%.

Total Islamic financing is estimated at US $ 1,052 billion at the end of 2018 with a growth rate of 3.04% compared to US $ 1,021 billion at the end of 2017, with a growth rate of 8.96% compared to US $ 937 million at the end of 2016 and a growth rate of 9.72% compared to US $ 854 million at the end of 2015 The growth rate is 5.43% compared to US $ 810 million at the end of 2014 and a growth rate of 7.57% compared to 753 at the end of 2013.

 Murabaha is one of the most applied Islamic financing instruments (up to 36%), Tawarruq and Murabaha goods (up to 24.4%), followed by Ijara and Ijarah ending in ownership by 13.9%, then Bai Bithaman Ajil  at 8.4% and al-Salam by 5.5%. This was followed by 3.3% Musharakah, 1.5%Diminishing Musharakah, Mudaraba at 0.5%, Istisna'a at 0.4% and Wakala at 0.2%.

وقل ربي زدني علماً ، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، ، ، 

احمد شوقي سليمان

محاضر وخبير مصرفي

باحث دكتوراة كلية التجارة جامعة الأزهر.


  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 402 مشاهدة
نشرت فى 6 أكتوبر 2019 بواسطة ahmed0shawky

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

91,190

أحمد شوقي سليمان

ahmed0shawky
باحث دكتوراة بكلية التجارة جامعة الأزهر ماجستير المحاسبة من كلية التجارة جامعة الأزهر- مدير مخاطر معتمد CMRM- نائب مدير عام مراقبة ومتابعة التمويل الإسلامي بقطاع المخاطر بأحد أكبر البنوك المصرية المدير التنفيذي للجمعية المصرية للتمويل الإسلامي يهتم الموقع بعرض المقالات والابحاث ذات العلاقة بالمصارف الإسلامية , والمحاسبة والمراجعة والإدارة الإستراتيجية. »

تسجيل الدخول

ابحث

عـــن العلــم العمـــل

العلم والعمل كلمتان متساويتان في عدد الحروف مع إختلاف الترتيب فالعلم هو دليل العمل ودائما ً ما يكون العلم سابق للعمل والقول فلا يصح العمل بدون علم ، والدليل على ذلك قول الله سبحانه وتعالى "قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ"  سورة الزمر (الاية 9)

فالعلم والعمل لهما علاقة ترابطية علاقة السبب ونتيجته ، كما أن العلم هو اساس نوايا البشر ويقول الإمام الشافعي في العديد من المرات: إذا أردت الدنيا فعليك بالعلم ، وإذا أردت الآخرة فعليك بالعلم ، وإذا أردتهما معًا فعليك بالعلم .

ويأتى العمل بعد النيه والتى يسبقها العلم ويظهر ذلك في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، ..) فالعمل لا يصلح إلا بالعلم والذي سيعرض على الله عز وجل يوم القيامة لتحديد صحته ﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ( سورة التوبة الاية 105) ﴾

فالإخلاص في العلم يؤدى لتصحيح النوايا حتى يصح  العمل

أحمد شوقى سليمان