أنواع تصاريح العمل :
هناك عدة انواع من تصاريح العمل تختلف من شركه الى اخرى ولكن فى اغلب الاحيان فأن تصاريح العمل يتم تقسيمها الى عدة انواع ولازالة اى تداخل بين الأنواع المختلفه يأخذ كل نوع لون خاص ومن هذه الأنواع :
- تصاريح عمل ساخن .
- تصاريح عمل بارد .
- تصاريح دخول اماكن مغلقه .
- تصاريح تصوير اشعاعى .
- تصاريح عزل كهربى .
- تصاريح اعمال الحفر .
- تصاريح دخول معدات.


تصاريح الأعمال الساخنه Hot work permits :
تستخرج هذه التصاريح لأنجاز الأعمال التى تتم فى منطقه خطره حيث قد يسبب هذا العمل الساخن تولد لهب او شرار او اى عمل يشمل استخدام اى مصادر اشعال مثل :
اعمال اللحام / القطعيه / التجليخ / الترميل / معدات كهربيه غير موصفه / آلات احتراق داخلى وغيرها.

تصاريح الأعمال الباردهCold work permits : 
يتم اصدار هذا النوع من التصاريح لأنجاز الأعمال التى لا تتضمن معدات او مواد ينبعث عنها لهب او حراره وعمليات الصيانه غير الدوريه مثل حشو الصمامات وازالة الشحوم والرمل واعمال الدهانات وفتح الفلانشات ووضع / ازالة الأوجه الصماء .

تصاريح دخول الصهاريج والأوعيه والمناطق المغلقه Vessel / confined space entry : 
يتم اصدار هذا النوع من التصاريح لضمان امان دخول الأفراد فى الاماكن المغلقه التى يكون هناك خطر فى الدخول والخروج منها مثل الصهاريج , الأوعيه , الأبراج , بالوعات الصرف , غرف التفتيش , المداخن , منطقه مطوقه , انفاق , المناطق العميقه والحفر ( اكثر من 1.3 م عمق ) .فعند وجود غازات او ابخره ضارة ذات كثافة اكبر من كثافة الهواء فانها تتجمع فى هذه المناطق و تشكل خطرا على حياة الانسان عند الدخول الى هذه المناطق المختلفة.

تصاريح الحفر :
يتم استخراج هذه التصاريح للقيام باعمال الحفر وبخاصة فى المناطق المتوقع فيها تواجد انابيب او خطوط او مرافق مدفونه مثل خطوط المياه و البترول والغازات والكهرباء ... الخ .

تصاريح العزل الكهربى / ازالة العزل :
يتم استخراج هذه التصاريح للقيام باعمال العزل الكهربى قبل بدء العمل على اى معده كهربيه وبعد التأكد من انهاء العمل يتم ازالة العزل وتسجيل ذلك فى هذا التصريح .

تصاريح دخول مركبات :
يتم اصدار هذا التصريح للسماح للمركبات التى تستخدم الطاقه الناتجه عن الآت الاحتراق الداخلى الدخول الى المناطق الأنتاجيه بعد اجراء الفحوص اللازمه عليها مثل : 
الاوناش / مولدات الكهرباء المتنقلة / ماكينة اللحام .

تصاريح الانشطة المتعلقة بالمواد الأشعاعيه : 
يتم استخراج هذا التصريح بغرض السماح لعمليات التصوير الأشعاعى للخطوط واللحامات او اى أعمال تشمل التعرض للمصادر المشعة مثل تركيب / ازالة الآلات التى تستخدم المصادر المشعة , ازالة كواشف الدخان التى بها مصادر اشعاعيه .

الأحتياطات العامه التى يجب اتباعها عند اصدار تصاريح العمل :
لكل نوع من انواع تصاريح العمل الأحتياطات اللازمه والخاصه به ولكن فى المجمل هناك بعض الأحتياطات العامه التى يجب مراعاتها فى كافة انواع التصاريح منها :
1. الأختيار الصحيح لنوع تصريح العمل .
2. يجب ان تكون العمليه الموصفه محدده وواضحه .
3. تحديد المعده التى تتم عليها العمليه .
4. يجب تحديد الوقت المخصص لصلاحيه التصاريح .
5. يجب فحص مكان العمل عن طريق الجهة القائمة باصدار التصاريح ومنفذى التصاريح قبل بدء اصدار التصريح .
6. يجب تحديد الأجراءات اللازمه لعمليات العزل الميكانيكى .
7. يجب تحديد ضرورة تنفيذ عمليات الفصل الكهربى من عدمه .
8. يجب تحديد ضرورة اجراء عمليات الكشف عن الغازات .
9. يجب تحديد مهمات ومعدات السلامه اللازمه .
10. فى حالات الطوارىء يتم ايقاف و الغاء جميع تصاريح العمل فى الحال.

وفيما يلى بعض الأحتياطات التى يجب اتباعها عند اصدار تصاريح العمل الساخنه و تصاريح دخول الاوعية و المناطق المغلقة 

تصاريح العمل الساخنه:

تستخرج هذه التصاريح لأنجاز الأعمال التى تتم فى منطقه خطره حيث قد يسبب هذا العمل الساخن تولد لهب او شراره او اى عمل يشمل استخدام اى مصادر اشعال مثل :
اعمال اللحام / القطعيه / التجليخ / الترميل / معدات كهربيه غير موصفه / آلات احتراق داخلى وغيرها.

طريقة إصدار التصاريح :
يتم اعتماد تصريح العمل من الأشخاص المرخص لهم بالتوقيع على تصاريح العمل حيث يقوم مفتش السلامة و الصحة المهنية بتفقد المناطق التى سيتم العمل بها و مراجعة جميع الاحتياطات التى قام بها مشرف العمليات(تصفية- كسح-تغطية بيارات) و التأكد من إتمامها بشكل سليم و ذلك لتأمين مناطق العمل ثم يتم بعد ذلك تسليم المعدة الى مسئول الصيانة (الجهة التنفيذية) و ذلك بموجب شهادة التسليم.و يجب ان يحدد التصريح بمدة معينة ينتهي العمل بأنتهاء هذه المدة ثم يحدد من قبل المشرف و كذلك يحق لمفتش الأمن الصناعي أو من ينوب عنه إيقاف العمل فى أي وقت إذا تغيرت الظروف المحيطة او ظروف التشغيل بصورة تستدعى إيقاف العمل أو فى حالة عدم التزام جهة التنفيذ باتباع التعليمات الواردة فى التصريح. 
نظرا لخطر الحريق بالصناعات البترولية فان إجراء أي أعمال ساخنة يتطلب تعليمات حازمة و درجة كبيرة من التحكم لتأمين هذه الأعمال- وهذا التحكم يتحقق بتطبيق نظام دقيق لاداء الأعمال الساخنة فى أمان حيث يتم تطبيق هذا النظام فى كافة مواقع العمل.
وفى العادة فأنه يتم تصنيف بعض الأماكن على أنها أماكن مفتوحة بعد استشارة إدارة السلامة بالشركة حيث يتم العمل بهذه المناطق دون الحصول على تصاريح عمل ساخنة ومن هذه المناطق:
- ورشة اللحام .
- ورشة الماكينات .
- ورشة الكهرباء .
- ورشة الأجهزة الدقيقة .

ملحوظة هامة :
فى حالة العمل على المعدات التى كانت تحتوى على مواد ملتهبة داخل الأماكن المفتوحة وكذلك القيام بأية 
أعمال ساخنة بمعرفة عاملين بخلاف هؤلاء العاملين بهذه المناطق المفتوحة يجب الحصول على تصريح عمل ساخن قبل بدأ العمل .

أنواع الأعمال التى تتطلب تصريح عمل ساخن :
- أعمال تتطلب استخدام الحرارة أو يتوالد عنها حرارة وتكون هذه الحرارة بدرجة يمكن ان تتسبب فى إشعال أي مخلوط غازي أو بخاري .
- استخدام معدات غير صامدة للهب .
- اللحام والتسخين باللمبات والقطع .

التجهيزات المطلوبة لإصدار تصريح الأعمال الساخنة :
يجب ان تشمل التجهيزات والبنود الآتية : 
- اختيار الموقع المناسب والآمن لوضع معدات اللحام أو معدات العمل الساخن .
- تغطية جميع فتحات التصفية والبيارات فى حدود (11) متر .
- غسل الخطوط والأوعية وكسحها .
- عزل الخطوط والأوعية بأوجه صماء وفصلها من الدائرة .
- استخدام وسائل الوقاية من الحريق والحواجز المانعة لأنتشار الشرر .
- اختبار خلو الغازات بإجراء الكشف عليها .

ملاحظات :
- إذا لم يبدأ العمل الساخن خلال ساعة بعد إجراء عمليات الكشف عن الأبخرة والغازات أو عندما يتوقف العمل الساخن لمدة ساعة فيجب إجراء عملية الكشف عن الغازات مرة أخرى.
- يفضل إجراء التجهيزات اللازمة لإصدار تصاريح العمال الساخنة فى اليوم المحدد لإنجاز العمل .
- يتم تدريب الأشخاص المرخص لهم بأعتماد تصاريح العمل الساخنة على استخدام أجهزة قياس الغازات بمعرفة إدارة السلامة وذلك قبل الترخيص لهم .
- قيام المسئول المرخص له بالتوقيع بالأعتماد بمراجعة كافة ما جاء بالتصريح ومراجعة كافة الإجراءات التى تمت للأعداد لتنفيذ العمل والتأكد من كفاية ما تم من تحضير لتأمين إجراء العمليات الساخنة قبل التوقيع واعتماد التصريح ومن حقه طلب المشورة من إدارة السلامة .
- عادة ما يتم إصدار تصاريح الأعمال الساخنة من ثلاث نسخ يتم توزيعها كالآتي :
1. الأصل يكون مع الإدارة المنفذة.
2. الصورة الأولى مع إدارة السلامة و الصحة المهنية.
3. الصورة الثانية مع الإدارة التابع لها الموقع. 
- بعد صدور التصريح بالأعمال الساخنة تصبح مسئولية جهة التنفيذ التأكد من تنفيذ التعليمات 
والحدود الواردة بالتصريح .
- تستمر مسئولية الجهة المتولية إصدار قائمة فإذا حدث تغير فى الظروف التى أوردها بالتصريح 
فعليه تصحيح الوضع أو سحب التصريح وإيقاف العمل حتى يتم تصحيح الظروف واستشارة كافة 
الجهات المعنية .
- إذا استدعت ظروف العمل تغيير الظروف المدونة بالتصريح فعلي مسئول العمليات الذي اصدر 
التصريح ومسئول تنفيذ العمل الذي وقع على التصريح اعتماد التعديل ويجب إثبات ما حدث من 
تغيير على جميع نسخ التصريح أو كتابة تصريح جديد . 

ولذلك وقبل استخراج تصريح العمل يجب اتباع الآتي : 
1- تحديد الغرض الأساسي من العمل .
2- التحديد بدقة لمكان وكيفية العمل الذي سوف يتم إنجازه .
3- قراءة تصريح العمل بعناية وتركيز وتحديد الأحتياجات من المعدات والآلات المصرح بأستخدامها فقط .
4- على المقاول ان يتابع تنفيذ العمل بنفسه ويتأكد من ان جميع إجراءات السلامة متوفرة لإنجاز هذا العمل على اكمل وجه وبطريقة آمنة . 

تصاريح الصهاريج والأوعيه والمناطق المغلقه: 
يتم اصدار هذا النوع من التصاريح لضمان امان دخول الأفراد فى الاماكن المغلقه التى يكون الدخول والخروج منها محدودا مثل الصهاريج , الأوعيه , الأبراج , بالوعات الصرف , غرف التفتيش , المداخن , منطقه مطوقه , انفاق , المناطق العميقه والحفر ( اكثر من 1.3 م عمق ) .ويكون تجمع الغازات الخطرةالاثقل من الهواء محتملة و ينتج عنها اخطار جسيمة من ناحية التسمم و الاختناق للافراد و كذلك اخطار الحريق والانفجار .


من امثلة المكان المغلق تنك أو حيز مغلق ليس فيه تهوية طبيعية دائمة ولا تهوية عن طريق أجهزة ضخ الهواء ويكون تجمع سوائل أو غازات سامة أو قابلة للاشتعال متوقعا حدوثة بداخلة.
ومن أمثلة ذلك تنكات المواد البترولية السائلة أو الغازية والأوعية والانفاق والمجاري.... الخ

ونظرا لخطورة الظروف اعلاه فأنة ممنوع منعا باتا دخول أي فرد في مكان مغلق داخلمحيط موقع العمل بدون الحصول علي تصريح دخول صالح و صادر من السلطات المخولة بذلك في الموقع ( ما عدا حالات الانقاذ الامن بمعرفة العمالة المدربة على اعمال الانقاذ).
ممنوع دخول الافراد في الاماكن المغلقة الا بعد استيفاء تنفيذ الاحتياطات المنصوص عليها في تصريح الدخول و توافر الاشراف والمراقبة المنصوص عليها فى التصريح .

المسئوليات:
حسب تعليمات وطرق العمل الصادرة من المالك فيما يختص بتصاريح دخول المناطق المغلقة فأن الجهات المخولة بتجهيز واصدار تصاريح دخول المناطق المغلقة مسئولون عن تصريف الضغط بالوعاء أو المكان المغلق وعن أعمال التهوية والتطهير والكسح والغسيل وعن الاعمال الاخري اللازمة لازالة الملوثات وقشور مركبات الحديد الذاتية الاشتعال كما أن مسئولي العمليات وادارة العمليات المتابعه للمالك مسئولة عن وضع التعليمات والاحتياطات اللازمة لتأمين دخول الافراد والعمل داخل المكان المغلق عن طريق تدوين ذلك بتصاريح العمل الصادرة لهذا الغرض كما انها مسئولة عن اتخاذ اللازم لتامين العمل بدائرة المكان المغلق ضد اي تصرف قد يؤدى الي تغيرا فى الظروف الامنة بداخه.
كما أن مسئولي ادارة العمليات التابعه للمالك مسئولون عن اعداد وسائل العزل للمكان المغلق ( الاوعية-الخ) وعن اعداد كشف بالاوجه الصماء التي تم تركيبها وكذلك في حاله رفع الاوجه الصماء.

قبل دخول مكان مغلق يجب اتباع الاتى:
يقوم مشرف الصيانة المختص بمعاونةمسئول الصيانة من الشركة المالكة في متابعة الحصول علي تصريح دخول المكان المغلق ( الوعاء ).

يقوم مسئول السلامة بعملية قياس الغازات وتركيز الاوكسجين وقياس حرارة الجو داخل الوعاء للتاكد من ان جو العمل داخل الوعاء بالاضافة الي الاجراءات الوقائية المدونة بالتصريح تضمن الدخول الامن للافراد داخل الوعاء فاذا خرج بعد المراجعة بملاحظات أو تشكك فعلية ابداء ذلك ورفعة الي الادارة المختصه قبل السماح بدخول افراد داخل المكان المغلق.

فى حالة الشك فى تكوين مركبات الحديد ذاتية الأشتعال داخل المكان المغلق فعلى مسئول السلامة أن يتعاون فى تنفيذ التوصيات الخاصة بتأمين اخطار الأشتعال لهذة المركبات و الواردة بالتصريح.

يجب تخصيص مراقب يقف باستمرار بجوار فتحة دخول الوعاء. ولا يجوز له ان يغادر موقعة الا اذا تسلم احد اخر مهامه.

يجب استخدام مهمات الوقاية الشخصية المنصوص عليها فى التصريح بصفه دائمه اثناء اداء العمل داخل المكان المغلق.

ما أمكن ذلك يتم مرور خراطيم التهوية و خراطيم القطع و اللحام و كابلات الكهرباء خلال فتحة خاصة خلا ل فتحة دخول المكان المغلق و الخاصة بدخول الافراد.

لدخول افراد داخل مكان مغلق به نقص فى تركيز الأوكسجين أو يحتوى على مواد ضارة بالصحةأو ادخنةأو غبار سام يجب ارتداء جهاز التنقس المناسب ذاتى الامداد بالهواء و الحزام المزود بحبل نجاه.

اذا كان هناك حاجة الى استخدام عدد مزوده بمحركات طاقة داخل الاماكن المغلقة فانة من المفضل استخدام العدد المتحركة بضغط الهواء أو العدد المزودة بمحركات ذات فولتيه منخفضة او الأجهزة المزودة كاملة الغلق.

يجب على مهندس الصيانة / مشرف العملية التاكد من ان جميع أفراد الصيانة الذين يتطلب عملهم دخول الأماكن المغلقة على وعى كامل بطرق و خطط الدخول و كيفية الخروج فى حالة الطوارىء.
وهو مسئول ايضا عن المعدات و التجهيزات التى تسبق العمل كما ذكر فى الفقرة اعلاة.

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
8 تصويتات / 6081 مشاهدة
نشرت فى 26 أكتوبر 2011 بواسطة adelyousef21

 

 

ما هو مرض التهاب الكبد  A؟

 

 

 

<!--التهاب الكبد A مرض فيروسي يصيب الكبد ويمكنه إحداث أعراض خفيفة إلى وخيمة.

<!--ينتشر المرض من خلال ظاهرة السراية البرازية-الفموية، أي عندما يتناول الفرد طعاماً أو شراباً ملوّثاً ببراز شخص يحمل العدوى.

<!--هناك علاقة وثيقة بين المرض وتدني وسائل الوقاية  وانعدام عادات النظافة الشخصية، مثل غسل اليدين.

<!--تحدث نحو 4ر1 مليون حالة من حالات التهاب الكبد A كل عام.

<!--يمكن أن تستشري الأوبئة بشكل انفجاري وتتسبّب في خسائر اقتصادية: فقد تضرّر نحو 300000 شخص من إحدى الفاشيات التي سُجّلت في شنغهاي في عام 1988.

<!--تتمثّل أكثر الوسائل فعالية في مكافحة التهاب الكبد A في تحسين وسائل الوقاية  وتوفير اللقاح المضاد للمرض.

التهاب الكبد A هو نوع من العدوى الفيروسية التي تصيب الكبد. وينتشر الفيروس المسبّب للمرض عندما يتناول شخص لا يحمل العدوى (أو غير مُطعّم) طعاماً أو يشرب شراباً ملوّثاً ببراز شخص يحمل الفيروس المسبّب للمرض: وتُدعى تلك الظاهرة السراية البرازية-الفموية. وهناك علاقة وثيقة بين المرض وتدني وسائل الوقاية  وانعدام عادات النظافة الشخصية. ولا تتسبّب عدوى التهاب الكبد A، على عكس التهابي الكبد B و C، في إصابة الكبد بشكل مزمن ولا تؤدي إلى الوفاة إلاّ في حالات نادرة، ولكن يمكنها إحداث أعراض موهنة.

ويمكن أن تحدث حالات التهاب الكبد A بشكل متفرّق وأن تتسبّب في وقوع أوبئة في شتى أنحاء العالم، مع تكرّرها بصفة دورية. وتشير التقديرات إلى حدوث 4ر1 مليون حالة من هذه العدوى كل عام. ويمكن أن تظهر الأوبئة المتصلة بالغذاء أو الماء الملوّث بشكل انفجاري، مثل الوباء الذي وقع في مدينة شنغهاي في عام 1988 وأدّى إلى إصابة نحو 300000 نسمة.

ويمكن أن يخلّف المرض آثاراً اقتصادية واجتماعية كبيرة في المجتمعات المحلية. فقد يستغرق شفاء المصابين به وعودتهم إلى العمل أو المدرسة أو الحياة اليومية أسابيع أو شهوراً بأكملها. كما يمكن أن تعاني مؤسسات إنتاج الأغذية التي ثبت تلوّثها بالفيروس، ووتيرة إنتاج الأغذية على الصعيد المحلي عموماً، من آثار ضخمة جرّاء المرض.

الأعراض

تتراوح أعراض التهاب الكبد A من أعراض خفيفة إلى وخيمة ومنها الحمى والتوعّك وفقدان الشهية والإسهال والغثيان والانزعاج البطني وتلوّن البول بلون داكن واليرقان (اصفرار البشرة وبياض العينين). ولا تظهر جميع هذه الأعراض على كل من يصيبه المرض. والمُلاحظ أنّها كثيراً ما تظهر لدى البالغين أكثر منه لدى الأطفال، كما أنّ وخامة المرض ومعدلات الوفيات الناجمة عنه تزيد بين الفئات الأكبر سناً. ولا يتعرّض المصابون من الأطفال دون سن السادسة، عادة، لأيّة أعراض ظاهرة، ولا يُصاب باليرقان إلاّ 10% منهم. أمّا لدى الأطفال الأكبر سناً والبالغين فإنّ العدوى تتسبّب، عادة، في ظهور أعراض أكثر وخامة، مع إصابة أكثر من 70% من الحالات باليرقان. ويُشفى معظم المصابين في غضون عدة أسابيع- أو أشهر في بعض الأحيان- دون وقوع أيّة مضاعفات تُذكر.

 

من هم الأشخاص المعرّضون لمخاطر الإصابة بالمرض؟

يمكن لأيّ شخص لم يتعرّض لفيروس التهاب الكبد A أو لم يُطعّم ضدّه سابقا أن يُصاب بعدوى هذا الفيروس. ويواجه الأشخاص الذين يعيشون في أماكن تنقصها وسائل الوقاية  مخاطر الإصابة بهذا المرض أكثر من غيرهم. وتحدث معظم حالات العدوى، في الأماكن التي ينتشر فيها الفيروس على نطاق واسع، خلال مرحلة الطفولة المبكّرة. ومن المخاطر الأخرى تعاطي المخدرات عن طريق الحقن أو العيش في بيت مع أسرة يحمل أحد أفرادها الفيروس أو ممارسة الاتصال الجنسي مع أحد المصابين بحالة حادة من العدوى.

سراية العدوى

ينتقل التهاب الكبد A بين الأشخاص، عادة، عندما يتناول شخص لا يحمل العدوى طعاماً أو يشرب شراباً ملوّثاً ببراز شخص يحمل الفيروس المسبّب للمرض. والجدير بالذكر أنّ المرض ينتقل أيضاً عن طريق الدم، ولكن بوتيرة أقلّ بكثير من طريقة الانتقال الأولى. وعادة ما تُعزى فاشيات الحالات المرضية التي تنتقل عن طريق الدم، رغم ندرتها، إلى مياه المجارير الملوّثة أو غير المعالجة بشكل كاف. والجدير بالذكر أنّ اختلاط الناس بشكل عابر لا يسهم في انتشار الفيروس.

العلاج

لا يوجد علاج محدّد ضدّ التهاب الكبد A. وقد يتم الشفاء من الأعراض الناجمة عن العدوى بوتيرة بطيئة ويستغرق عدة أسابيع أو أشهر. والغرض من المعالجة هو الحفاظ على راحة المصاب وضمان توازن تغذوي مناسب، بما في ذلك إعطاء السوائل البديلة التي تضيع جرّاء التقيّؤ والإسهال.

الوقاية من المرض

تتمثّل أكثر الوسائل فعالية في مكافحة التهاب الكبد A في تحسين وسائل الوقاية  والتطعيم ضدّ المرض.

ومن الأمور التي تسهم في الحد من انتشار التهاب الكبد A توفير إمدادات كافية من مياه الشرب النقية والتخلّص من مياه المجارير التي تفرزها المجتمعات المحلية بطرق سليمة، فضلاً عن ضمان ممارسات النظافة الشخصية، مثل غسل اليدين بانتظام .

وهناك، على الصعيد الدولي، عدة لقاحات متوافرة لمكافحة التهاب الكبد A. وجميع تلك اللقاحات متشابه من حيث مستوى الحماية التي تضمنها للناس ضد الفيروس المسبّب للمرض ومن حيث الآثار الضائرة التي تسبّبها. ولا يوجد أيّ لقاح مناسب للأطفال دون سن الواحدة.

وتمكّن جرعة لقاحية واحدة من توفير مستويات حمائية تضمنها أضداد الفيروس لدى جميع الناس تقريباً في غضون شهر واحد بعد تلقي اللقاح. كما تمكّن تلك الجرعة، حتى بعد التعرّض للفيروس، من توفير الحماية ضدّه في غضون الأسبوعين اللّذين يعقبان التعرّض له. غير أنّ صانعي اللقاح يوصون بإعطاء جرعتين من اللقاح لضمان حماية أطول تدوم 5 إلى 8 أعوام بعد التطعيم. وقد تم وقاية ملايين الناس دون تسجيل أيّة آثار ضائرة خطيرة. ويمكن الاضطلاع بذلك التطعيم في إطار برامج الوقاية  المنتظم التي تستهدف الأطفال وباللقاحات التي تُعطى، عادة، قبل السفر.

 

أين ينتشر المرض؟

يمكن تصنيف المناطق الجغرافية كمناطق ذات مستويات مرتفعة أو متوسطة أو منخفضة فيما يخص إصابات التهاب الكبد A.

<!--المستويات المرتفعة: تبلغ مخاطر إصابة الفرد بالعدوى أثناء حياته، في البلدان النامية التي تشهد تدني مرافق الوقاية  وممارسات النظافة الشخصية بشكل كبير، نسبة تفوق 90%. وتحدث معظم حالات العدوى خلال مرحلة الطفولة المبكّرة ولا يتعرّض الأطفال المصابون لأيّة أعراض ظاهرة. أمّا الأوبئة فهي نادرة الحدوث لأنّ الأطفال الأكبر سناً والبالغين يمتلكون، عادة، المناعة اللازمة لمقاومة المرض. والمُلاحظ انخفاض معدلات الإصابة بالمرض وندرة الفاشيات في هذه المناطق.

<!--المستويات المتوسطة: في البلدان النامية والبلدان التي تمرّ اقتصاداتها بمرحلة انتقالية والمناطق التي تشهد تغيّر ظروف الوقاية  يفلت الأطفال من الإصابة بالعدوى في مرحلة الطفولة المبكّرة. وما يدعو إلى السخرية احتمال أن تؤدي هذه الظروف الاقتصادية والوقاية ية المحسنة إلى ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض، ذلك أنّ حالات العدوى تحدث بين الفئات السكانية الأكبر سناً، وإلى إمكانية وقوع فاشيات.

<!--المستويات المنخفضة: تنخفض معدلات الإصابة بالعدوى في البلدان المتطورة التي تشهد ظروفاً جيدة من حيث مرافق الوقاية  وممارسات النظافة. وقد يظهر المرض بين المراهقين والبالغين ممّن ينتمون إلى فئات معرّضة لمخاطر عالية، مثل أولئك الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن والمثليين من الرجال والمسافرين الذين يقصدون المناطق المعرّضة لمخاطر شديدة، وإلى فئات سكانية منعزلة، مثل الطوائف الدينية المنغلقة على نفسها.

 

 

 

جهود الوقاية

ينبغي أن يشمل تخطيط برامج الوقاية  الواسعة النطاق إجراء تقييمات اقتصادية دقيقة والنظر في إمكانية الأخذ بأساليب بديلة أو إضافية، مثل تحسين وسائل الوقاية  وضمان التثقيف الصحي من أجل تحسين النظافة الشخصية.

ويعتمد إدراج اللقاح المضاد لالتهاب الكبد A أو عدم إدراجه في عمليات التطعيم الروتينية التي تستهدف الأطفال على الظروف المحلية، بما في ذلك مستوى المخاطر التي يواجهها الأطفال. وقد أدرجت عدة بلدان، منها الأرجنتين والصين وإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية، ذلك اللقاح في عمليات الوقاية  الروتينية المذكورة. وتوصي بلدان أخرى بإعطاء اللقاح للأشخاص المعرّضين لمخاطر الإصابة بالمرض بشكل كبير، بما في ذلك المسافرون الذين يقصدون أماكن يتوطنها الفيروس أو المثليون من الرجال أو أولئك الذين يعانون من مرض مزمن في الكبد (بسبب ارتفاع مخاطر إصابتهم بمضاعفات خطيرة إذا ما اكتسبوا عدوى التهاب الكبد A)) .

كما ينبغي أن تراعي التوصيات الخاصة بالتطعيم ضد التهاب الكبد A الخصائص المحلية، بما في ذلك إمكانية شنّ حملة وقاية واسعة النطاق بسرعة. والجدير بالذكر أنّ عمليات التطعيم الرامية إلى مكافحة الفاشيات التي تلمّ بالمجتمعات المحلية تحرز أكبر نسبة من النجاح في المجتمعات الصغيرة، عندما تُستهل الحملة في مراحل مبكّرة وتتم تغطية مختلف الفئات العمرية بنسبة عالية. وينبغي استكمال جهود الوقاية  بأنشطة التثقيف الصحي من أجل تحسين وسائل الوقاية  وممارسات النظافة الشخصية.

 

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 56/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 693 مشاهدة
نشرت فى 4 أكتوبر 2011 بواسطة adelyousef21

 

<!--[if !supportLists]-->·   

 

      <!--[endif]--> التهاب الكبد B عدوى فيروسية تصيب الكبد وبإمكانها إحداث مرض مزمن وتعريض من تصيبه لمخاطر الوفاة.

<!--يسري الفيروس بين البشر عن طريق مخالطة دم الشخص الحامل للعدوى أو مخالطة سوائل جسمه الأخرى- وليس عن طريق المخالطة العارضة.

<!--هناك، في جميع أنحاء العالم، نحو مليارين من المصابين بالفيروس وأكثر من 350 مليوناً ممّن يتعايشون مع مرض كبدي مزمن.

<!--يقضي نحو 25% من البالغين، الذين أُصيبوا بالعدوى بشكل مزمن أثناء مرحلة الطفولة، نحبهم لاحقاً بسبب سرطان الكبد أو تليّف الكبد (تشمّعه) جرّاء استحكام العدوى في أجسامهم.

<!--تفوق قدرة فيروس التهاب الكبد B على إحداث العدوى قدرة فيروس الأيدز على إحداث العدوى بنسبة تراوح بين 50 إلى 100 مرّة.

<!--فيروس التهاب الكبد B من أهمّ ما يحدق بالعاملين الصحيين من أخطار مهنية معدية.

<!--التهاب الكبد B من الأمراض التي يمكن توقيها بلقاح مأمون وناجع.


والتهاب الكبد B عدوى فيروسية تصيب الكبد وبإمكانها تهديد حياة من تصيبهم. ويمثّل هذا المرض مشكلة صحية عمومية كبرى وأخطر أنواع التهاب الكبد الفيروسي. وهو قادر على إحداث مرض كبدي مزمن وتعريض الناس لمخاطر الوفاة جرّاء تليّف الكبد وسرطان الكبد.

وهناك، في جميع أنحاء العالم، نحو مليارين من المصابين بفيروس التهاب الكبد B وأكثر من 350 مليوناً ممّن يتعايشون مع نوع مزمن (طويل الأجل) من أنواع العدوى التي تصيب الكبد.

وثمة لقاح متوافر منذ عام 1982 يمكّن من مكافحة المرض. ويضمن هذا اللقاح نجاعة بنسبة 95% في الوقاية من العدوى وآثارها المزمنة، وهو أوّل لقاح استُحدث ضدّ أحد أهمّ السرطانات التي تصيب الإنسان.

الأعراض

يمكن لفيروس التهاب الكبد B إحداث مرض حاد تدوم أعراضه عدة أسابيع، بما في ذلك اصفرار البشرة والعينين (اليرقان) والبول الداكن والتعب الشديد والغثيان والتقيّؤ والآلام البطنية. ويمكن أن يستغرق الشفاء من تلك الأعراض عدة أشهر إلى سنة كاملة. والفيروس قادر أيضاً على إحداث عدوى مزمنة في الكبد يمكنها التطوّر بعد ذلك إلى تليّف الكبد أو سرطان الكبد.

من هم أكثر الناس تعرّضاً لمخاطر الإصابة بمرض مزمن؟

إنّ احتمال تحوّل العدوى بفيروس التهاب الكبد B إلى مرض مزمن يعتمد على العمر الذي يُصاب فيه المرء بالعدوى، وعليه يبلغ ذلك الاحتمال أكبر مستوياته بين الأطفال الحاملين للفيروس. وتصيب أنواع العدوى المزمنة نحو 90% من الرضّع الذين يكتسبون الفيروس خلال العام الأوّل من حياتهم؛ بينما تصيب تلك الأنواع من العدوى 30% إلى 50% من الأطفال الذين يكتسبون الفيروس بين العام الأوّل والعام الرابع من حياتهم. ويقضي نحو 25% من البالغين، الذين أُصيبوا بالعدوى بشكل مزمن أثناء مرحلة الطفولة، نحبهم لاحقاً بسبب سرطان الكبد أو تليّف الكبد.

ويتمكّن حوالي 90% من البالغين الأصحاء المصابين بفيروس التهاب الكبد B من الشفاء كلياً والتخلّص من الفيروس في غضون ستة أشهر؛ غير أنّ 8% إلى 10% من البالغين يُصابون بحالات مزمنة. والجدير بالذكر أنّ سرطان الكبد الناجم عن فيروس التهاب الكبد B من الأسباب الرئيسية الثلاث لوفاة الرجال جرّاء السرطان، ومن الأسباب الرئيسية لوفاة النساء جرّاء السرطان.

 

ما هي المناطق التي تشهد أعلى المستويات فيما يخص شيوع التهاب الكبد B؟

 

يتوطّن التهاب الكبد B الصين ومناطق أخرى من آسيا. ويُصاب معظم الناس بالفيروس المسبّب للمرض أثناء مرحلة الطفولة. ويُلاحظ ارتفاع معدلات أنواع العدوى المزمنة الناجمة عن ذلك الفيروس في منطقة الأمازون والمناطق الجنوبية من أوروبا الشرقية والوسطى. وتشهد منطقة الشرق الأوسط وشبه الجزيرة الهندية إصابة نحو 2% إلى 5% من السكان بحالات مرضية مزمنة جرّاء ذلك الفيروس. بينما لا تصل نسبة المصابين بتلك الحالات إلى 1% في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية

سراية المرض

التهاب الكبد B لا يصيب إلاّ الآدميين. ويسري الفيروس بين البشر عن طريق مخالطة دم الشخص الحامل للعدوى أو مخالطة سوائل جسمه الأخرى (مثل المني أو السائل المهبلي). والجدير بالذكر أنّ الفيروس يسري بالطرق ذاتها التي يسري بها فيروس العوز المناعي البشري (فيروس الأيدز) غير أنّ قدرته على إحداث العدوى تفوق قدرة فيروس الأيدز على إحداث العدوى بنسبة تتراوح بين 50 إلى 100 مرّة. و بإمكان ذلك الفيروس، على عكس فيروس الأيدز، الاحتفاظ بنشاطه خارج جسم الإنسان لمدةّ لا تقلّ عن 7 أيام. وخلال تلك الفترة يمكنه كذلك إحداث العدوى إذا ما تمكّن من التغلغل إلى جسم شخص غير مصاب بالعدوى.

الطرق الشائعة لسراية الفيروس في البلدان النامية هي:

<!--في الفترة المحيطة بالولادة (من الأمّ إلى طفلها أثناء الولادة)

<!--من الطفل إلى الطفل

<!--ممارسات الحقن غير المأمونة

<!--عمليات نقل الدم

<!--الاتصال الجنسي

وتختلف أنماط سراية الفيروس، في كثير من البلدان المتقدمة (مثل بلدان أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية)، عن الأنماط المذكورة أعلاه . وتسري غالبية أنواع العدوى في تلك البلدان، حالياً، خلال مرحلة الشباب عن طريق النشاط الجنسي وتعاطي المخدرات حقناً. والمُلاحظ أنّ فيروس التهاب الكبد B من أهمّ ما يحدق بالعاملين الصحيين من أخطار مهنية معدية.

والجدير بالذكر أنّ فيروس التهاب الكبد B لا ينتشر عن طريق الأغذية أو المياه الملوّثة ولا يمكنه الانتشار بشكل عابر في أماكن العمل.

وتدوم فترة حضانة الفيروس 75 يوماً في المتوسط، ويمكن أن تتراوح بين 30 يماً و180 يوماً. وقد يُكتشف الفيروس لدى المصاب به بعد مرور 30 يوماً إلى 60 يوماً من إصابته بالعدوى وبإمكانه الاستحكام في جسمه لفترات زمنية بالغة التفاوت.

العلاج

لا يوجد علاج محدّد ضدّ التهاب الكبد B. والغرض من خدمات الرعاية هو الحفاظ على راحة المرضى وتوازنهم التغذوي المناسب، بما في ذلك استبدال السوائل التي تضيع بسبب التقيّؤ والإسهال.

ويمكن علاج الحالات المزمنة من التهاب الكبد B بالأدوية الكفيلة بمساعدة بعض المرضى، بما في ذلك الإنترفيرون والأدوية المضادة للفيروسات. ويمكن أن يكلّف العلاج آلاف الدولارات سنوياً، كما أنّه غير متاح لمعظم المرضى في البلدان النامية.

ويؤدي سرطان الكبد إلى وفاة جميع المصابين به تقريباً ويصيب، عادة، أناساً في أكثر مراحل حياتهم عطاءً وعندما تكون لديهم مسؤوليات أسرية. وفي البلدان النامية يهلك المصابون بسرطان الكبد في غضون شهور بعد عملية التشخيص. ويمكن، في البلدان المرتفعة الدخل، إطالة أعمار بعض المرضى لبضعة أعوام بفضل الجراحة والمعالجة الكيميائية.

ويخضع المصابون بتليّف الكبد، في بعض الأحيان، لعمليات زرع الكبد بنسبة نجاح متفاوتة.

الوقاية

يجب تطعيم جميع الرضّع باللقاح المضاد لالتهاب الكبد B: ذلك هو عماد الوقاية من هذا المرض.

ويمكن إعطاء اللقاح إمّا في ثلاث جرعات أو أربع جرعات منفصلة، في إطار مخططات التمنيع الروتينية القائمة. وينبغي، في المناطق التي ترتفع فيها معدلات انتقال الفيروس من الأمّ إلى طفلها الرضيع، إعطاء الجرعة الأولى من اللقاح في أسرع وقت ممكن بعد الميلاد (أي في غضون 24 ساعة)

وتوفّر سلسلة التطعيم الكاملة مستويات من الأضداد تضمن الحماية من المرض لدى أكثر من 95% من الرضّع والأطفال والشباب. وبعد سنّ الأربعين تنخفض نسبة الحماية التي تضمنها سلسلة التطعيم الأولى إلى 90%. ولا يمكن، لدى الأشخاص الذين بلغوا 60 عاماً، تحقيق مستويات من الأضداد تضمن الحماية من المرض إلاّ بنسبة تتراوح بين 65% و75% من مجموع المُطعّمين. ويضمن اللقاح، مبدئياً، حماية تدوم مدى الحياة، أو 20 عاماً على الأقلّ.

وينبغي تطعيم جميع الأطفال والمراهقين دون سن 18 عاماً الذين لم يتلقوا اللقاح من قبل. كما ينبغي تطعيم جميع الأشخاص الذين ينتمون إلى الفئات المعرّضة لمخاطر عالية، بما في ذلك:

<!--الأشخاص من ذوي السلوكيات الجنسية التي تنطوي على مخاطر عالية؛

<!--معاشرو حاملي فيروس التهاب الكبد B ومخالطوهم من أفراد أسرهم؛

<!--متعاطو المخدرات حقناً؛

<!--الأشخاص الذين كثيراً ما يحتاجون إلى الدم أو مشتقات الدم؛

<!--الخاضعون لعمليات زرع الأعضاء الصلبة؛

<!--الأشخاص الذين يواجهون مخاطر الإصابة بفيروس التهاب الكبد B بحكم مهنهم، بما في ذلك العاملون الصحيون؛

<!--المسافرون الذين يقصدون بلداناً ترتفع فيها معدلات الإصابة بفيروس التهاب الكبد B.

وقد أثبت اللقاح المضاد لفيروس التهاب الكبد B مأمونيته ونجاعته بنسبة عالية. فقد تم، منذ عام 1982، استعمال أكثر من مليار جرعة من ذلك اللقاح في جميع أنحاء العالم. ومكّنت عمليات التطعيم به، في كثير من البلدان التي ألفت تحوّل 8% إلى 15% من الإصابات التي تحدث أثناء الطفولة إلى حالات مرضية مزمنة، من تخفيض معدلات حالات العدوى المزمنة إلى أقلّ من 1% بين الأطفال المُطعّمين.

وحتى كانون الأوّل/ ديسمبر 2006 قامت 164 بلداً بتطعيم الرضّع ضد التهاب الكبد B أثناء برامج التمنيع الوطنية- وذلك يمثّل تقدماً كبيراً في نسبة التغطية منذ عام 1992 عندما كان عدد البلدان التي تقوم بذلك لا يتجاوز 31 بلداً، علماً بأنّ جمعية الصحة العالمية اعتمدت في ذلك العام قراراً يوصي جميع بلدان العالم بالتطعيم ضدّ التهاب B.


 

 

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 70/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
18 تصويتات / 813 مشاهدة
نشرت فى 4 أكتوبر 2011 بواسطة adelyousef21

 

<!--[if !supportLists]-->·     

    <!--[endif]--> التهاب الكبد C مرض فيروسي يسبّبه النمط C من فيروسات التهاب الكبد.

<!--تسفر عدوى التهاب الكبد C، في بعض الأحيان، عن حدوث مرض حاد مصحوب بأعراض. ويمكن أن تتراوح درجة وخامة ذلك المرض من شكل خفيف يدوم بضعة أسابيع إلى شكل مزمن خطير يدوم مدى الحياة ويمكنه إحداث تشمّع الكبد وسرطان الكبد.

<!--ينتقل فيروس التهاب الكبد C عن طريق مخالطة دم أحد المصابين به.

<!--هناك نحو 130 إلى 170 مليون نسمة ممّل يعانون بشكل مزمن من عدوى فيروس التهاب الكبد C، كما تتسبّب أمراض الكبد المرتبطة بذلك الفيروس في وفاة أكثر من 350000 نسمة كل عام.

<!--من الممكن علاج عدوى التهاب الكبد C باستخدام مضادات الفيروسات المتزايدة النجاعة.

<!--على الرغم من البحوث الجارية لا يوجد، حالياً، أيّ لقاح للوقاية من عدوى فيروس التهاب الكبد C.


التهاب الكبد C مرض معد يحدث نتيجة اكتساب العدوى بالفيروس المسبّب للمرض. ويمكن أن تتراوح درجة وخامة ذلك المرض من شكل خفيف يدوم بضعة أسابيع إلى شكل خطير يدوم مدى الحياة. وينتشر المرض، عادة، عندما يدخل دم أحد المصابين بالفيروس جسم شخص غير مصاب به. وفيروس التهاب الكبد C من أشيع الفيروسات التي تصيب الكبد.

وتشير التقديرات إلى أنّ فيروس التهاب الكبد C يصيب 3 ملايين إلى 4 ملايين نسمة كل عام. وهناك نحو 130 إلى 170 مليون نسمة ممّن يعانون بشكل مزمن من ذلك الفيروس ويواجهون مخاطر الإصابة بتشمّع الكبد و/أو سرطان الكبد. كما تتسبّب أمراض الكبد المرتبطة بذلك الفيروس في وفاة أكثر من 350000 نسمة كل عام..

 

وتنتشر عدوى فيروس التهاب الكبد في كل أرجاء العالم. والبلدان التي ترتفع فيها معدلات العدوى المزمنة هي مصر (22%) وباكستان (4.8%) والصين (3.2%). ويُعزى السبب الرئيسي لانتقال العدوى في تلك البلدان إلى عمليات الحقن غير المأمونة التي تُستخدم فيها معدات ملوّثة بالفيروس.

 

 

انتقال المرض

ينتقل الفيروس، في أغلب الأحيان، نتيجة التعرّض لدم أحد الأشخاص الحاملين له، ويحدث ذلك، مثلاً، عن طريق تلقي دماء أشخاص آخرين يحملون الفيروس أو منتجات دمائهم من خلال عمليات نقل الدم أو تلقي أعضائهم من خلال عمليات الزرع؛ وعن طريق الحُقن التي تُعطى بمحاقن ملوّثة به، والإصابات الوخزية التي تحدث في مرافق الرعاية الصحية؛ وتعاطي المخدرات حقناً؛ كما يمكن أن يولد الطفل مصاباً بالعدوى إذا كانت أمّه تحمل الفيروس. ومن النادر أن ينتقل الفيروس من خلال الاتصال الجنسي مع شخص مصاب به أو استخدام أغراضه الشخصية الملوّثة بدمه.

ولا ينتقل فيروس التهاب الكبد C عن طريق لبن الأمن أو الأغذية أو المياه أو من خلال الاتصال العرضي مع شخص مصاب به، مثل معانقته أو تقبيله أو تقاسم غذاء أو ماء معه.

 

الفحص المختبري

معرفة الشخص لحالته فيما يخص عدوى فيروس التهاب الكبد C من الأمور التي يمكنها الإسهام في توقيه للمشكلات الصحية التي قد يواجهها من جرّاء تلك العدوى والحيلولة دون انتقال العدوى إلى أفراد أسرته ومن يخالطونه عن كثب. وتوصي بعض البلدان بفرز الأفراد الذين يُحتمل تعرّضهم لمخاطر الإصابة بالعدوى، ومنهم:

<!--الأفراد الذين تلقوا دماء أشخاص آخرين أو منتجات دمائهم أو أعضائهم قبل أن يُشرع في عمليات الفرز لتحديد المصابين بفيروس التهاب الكبد C، أو في الأماكن التي لا يُجرى فيها بعد ذلك الفرز على نطاق واسع؛

<!--الأشخاص الذين كانوا، أو لا يزالوا، يتعاطون المخدرات حقناً (حتى أولئك الذين تعاطوها مرّة واحدة قبل سنوات عديدة)؛

<!--المرضى الذين يخضعون للديال الدموي الطويل الأجل؛

<!--العاملون في مجال الرعاية الصحية؛

<!--المتعايشون مع فيروس الأيدز؛

<!--الأفراد الذين تبيّن الفحوص المختبرية التي تُجرى عليهم نتائج غير طبيعية فيما يخص وظيفة الكبد أو الأفراد المصابين بمرض في الكبد؛

<!--الرضّع الذين تلدهم أمهات يحملن العدوى.

الوقاية

الوقاية الأوّلية

لا يوجد أيّ لقاح للوقاية من عدوى فيروس التهاب الكبد C، على عكس اللقاحين المتوافرين لتوقي التهابي الكبد A و B. ويمكن الحد من مخاطر اكتساب العدوى بتلافي ما يلي:

<!--عمليات الحقن غير اللازمة وغير المأمونة؛

<!--منتجات الدم غير المأمونة؛

<!--جمع النفايات الحادة غير المأمونة وطرحها؛

<!--تعاطي المخدرات غير المشروعة حقناً وتقاسم معدات الحقن مع أشخاص آخرين؛

<!--ممارسة الجنس بطريق غير محمية مع أشخاص يحملون فيروس التهاب الكبد C؛

<!--تقاسم أدوات شخصية حادة قد تكون ملوّثة بدم شخص يحمل العدوى؛

<!--عمليات وشم الجلد وثقبه ووخزه بمعدات ملوّثة.

<!-- 

المستوى الثاني والثالث من الوقاية

إذا اكتسب أحد الأشخاص العدوى فينبغي له القيام بما يلي:

<!--تلقي ما يلزم من تثقيف ومشورة بشأن الخيارات المتاحة في مجالي الرعاية والعلاج؛

<!--الخضوع للتمنيع ضدّ التهابي الكبد A و B لتوقي الإصابة أيضاً بهاذين الفيروسين وحماية الكبد؛

<!--الاستفادة، مبكّراً، من التدبير الطبي المناسب بما في ذلك المعالجة المضادة للفيروسات، عند اللزوم؛

<!--الخضوع لرصد منتظم لتشخيص أمراض الكبد في مراحل مبكّرة.

التشخيص

غالباً ما يتعذّر تشخيص العدوى الحادة نظراً لانعدام الأعراض لدى الشخص المصاب بها. ولا يمكن للأساليب الشائعة القائمة على الكشف عن الأضداد التمييز بين العدوى الحادة والعدوى المزمنة. ووجود أضداد لالتهاب الكبد C يشير إلى أنّ الشخص يحمل العدوى أو انّه كان حاملاً لها من قبل. ويُستخدم اختبار مقايسة اللطخة المناعية المأشوبة (RIBA) واختبار الحمض النووي الريبي لتأكيد التشخيص.

وتم تشخيص العدوى المزمنة عندما تظلّ أضداد الفيروس موجودة لمدة تفوق 6 أشهر. ويجب، مثلما يتم في العدوى الحادة، تأكيد التشخيص باختبار إضافي. وكثيراً ما تُستخدم اختبارات متخصّصة للكشف عما إذا كان المرضى مصابين بتشمّع الكبد أو سرطان الكبد.

تطوّر المرض

بعد اكتساب عدوى أوّلية لا تظهر لدى 80% من المصابين تقريباً أيّة أعراض. أمّا الأشخاص الذين تصيبهم عدوى حادة مصحوبة بأعراض فقد تظهر عليهم أعراض مثل الحمى والتعب ونقص الشهية والغثيان والتقيّؤ والآلام البطنية والبول الداكن وتلوّن البراز بلون رمادي وآلام المفاصل واليرقان ( اصفرار البشرة وبياض العينين). وعندما تظهر أعراض على المصابين بعدوى مزمنة، فإنّها قد تشير إلى إصابة الكبد بمرض متقدم.

وتبيّن الإحصاءات أنّ 60% إلى 70% من المصابين بعدوى مزمنة يُصابون بمرض مزمن في الكبد، ويُصاب 5%إلى 20% منهم بتشمّع الكبد، ويقضي 1% إلى 5% منهم نحبهم نتيجة ذلك التشمّع أو من جرّاء سرطان الكبد.

العلاج

مازالت المعالجة القائمة على الإنترفيرون والريبافيرون تشكّل العلاج الرئيسي لالتهاب الكبد C. ولكنّ المؤسف أنّ الإنترفيرون ليس متاحاً على نطاق واسع عالمياً وأنّ بعض المرضى لا يتحمّلونه، وأنّ بعض الأنماط الجينية تستجيب له أحسن من أنماط أخرى، وأنّ كثيراً ممّن يتناولونه لا يكملون العلاج. وفي حين يُعتبر التهاب الكبد C، عادة، من الأمراض التي يمكن علاجها، فإنّ ذلك ليس واقع الكثير من الأشخاص. ولحسن الحظ أدّت الإنجازات العلمية وأنشطة البحث والتطوير المكثّفة إلى استحداث العديد من الأدوية الفموية المضادة لذلك الفيروس. ويبدو أنّ المستقبل يحمل أملاً كبيراً فيما يخص الأدوية الفموية النوعية المضادة لالتهاب الكبد C، إذ من المتوقّع استحداث أدوية أكثر نجاعة ويمكن لعدد أكبر من الناس تحمّلها. ولا يزال يتعيّن بذل الكثير من الجهود لضمان إسهام تلك الإنجازات في تحسين فرص حصول الناس على العلاج وتحسين مستوى العلاج على الصعيد العالمي.

استجابة منظمة الصحة العالمية

في 28 تموز/يوليو 2011 سيُحتفل، لأوّل مرّة رسمياً، باليوم العالمي الذي خصّصته منظمة الصحة العالمية لداء التهاب الكبد من أجل إذكاء الوعي بالتهاب الكبد الفيروسي والأمراض التي يسبّبها وزيادة فهم الناس له. ويتيح هذا اليوم فرصة للتركيز على إجراءات محدّدة منها ما يلي:

<!--تعزيز خدمات الوقاية من التهاب الكبد الفيروسي والأمراض المرتبطة به، وخدمات الفرز والمكافحة ذات الصلة؛

<!--زيادة التغطية بخدمات التطعيم ضدّ التهاب الكبد B ودمجها في برامج التمنيع الوطنية؛

<!--تنسيق استجابة عالمية لمقتضيات التهاب الكبد.


 

 

 

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 61/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 950 مشاهدة

 

هو مرض حاد تسببه  بكتيريا الجمرة الخبيثة. يصيب كل من البشر والحيوانات. أكثر أشكال المرض قاتلة بدرجة عالية. توجد لقاحات فعالة ضد مرض الجمرة الخبيثة، وبعض أشكال هذا المرض يستجيب بشكل جيد للعلاج بالمضادات الحيوية.

مثل أعضاء آخرين كثيرين في جنس العصيات، يمكن لبكتيريا الجمرة الخبيثة تشكيل بكتيريا كامنة قادرة على البقاء على قيد الحياة في ظروف قاسية للغاية لفترات طويلة من الزمن، وحتى عقود أو قرون هذه الجراثيم يمكن أن تكون موجودة في جميع القارات، وحتى القطب الجنوبي.  عندما يتم استنشاق الجراثيم أو بلعها أو تتلامس مع الجروح الجلدية للمضيف أنها قد تنشط وتتكاثر بسرعة.

تصيب الجمرة الخبيثة عامة الثدييات آكلة الأعشاب البرية والمستأنسة، التي تناول طعاما أو تستنشق الجراثيم أثناء الرعي. ويعتقد أن الابتلاع هي الطريقة الأكثر شيوعا لإصابة الحيوانات آكلة العشب بالجمرة الخبيثة. وقد تصاب الحيوانات آكلة اللحوم التي تعيش في نفس البيئة بالعدوى عن طريق افتراس الحيوانات المصابة. ويمكن ان تنقل الحيوانات المريضة الجمرة الخبيثة إلى البشر، إما عن طريق الاتصال المباشر (مثل تلامس الدم المصاب بالجلد المفتوح) أو أكل لحم الحيوانات المريضة.

ويمكن أن تنتج جراثيم الجمرة الخبيثة في المختبر وتستخدم كسلاح بيولوجي. لا تنتشر الجمرة الخبيثة مباشرة من الحيوانات المصابة أو من شخص إلى آخر، بل تنتشر عن طريق الجراثيم. هذه الجراثيم يمكن أن تنقل عن طريق الملابس والأحذية. ويمكن ان تكون جثة حيوان الذي نفق بسبب الجمرة الخبيثة مصدرا لجراثيم الجمرة الخبيثة.

 


التعرض

التعرض المهني للحيوانات المصابة أو منتجاتها (مثل الجلد واللحم والصوف) هو الطريق المعتاد لتعرض البشر. العمال الذين يتعرضون إلى الحيوانات النافقة والمنتجات الحيوانية هم في أعلى درجة من المخاطر، وخصوصا في البلدان التي تنتشر فيها الجمرة الخبيثة. لا تزال الجمرة الخبيثة تحدث أثناء رعي الماشية في المراعي المفتوحة حيث تختلط مع الحيوانات البرية. يتعرض العديد من العمال الذين يتعاملون مع الصوف والجلود الحيوانية بشكل روتيني لمستويات منخفضة من جراثيم الجمرة الخبيثة ولكن معظم حالات التعرض ليست كافية لتطوير عدوى مرض الجمرة الخبيثة. ويفترض، ان دفاعات الجسم الطبيعية يمكن ان تدمر مستويات التعرض المنخفضة. وهؤلاء الناس عادة يصابوا بعقد الجمرة الخبيثة الجلدية إذا إلتقطوا أي شيء. تاريخيا، أخطر أشكال استنشاق الجمرة الخبيثة كان يسمى مرض  Woolsorters لأنه كان من الأخطار المهنية بالنسبة للأشخاص الذين يفرزوا الصوف. اليوم هذا الشكل من المرض نادر جدا، وتكاد لا يوجد حيوانات مصابة به. آخر حالة لمرض الاستنشاق الجمرة الخبيثة الاستنشاق الطبيعي في الولايات المتحدة وقعت في ولاية كاليفورنيا في عام 1976، عندما توفي حائك منزلي بعد العمل مع صوف موبوء تم استيراده من باكستان. وجرى تشريح الجثة في مستشفى جامعة كاليفورنيا. لتقليل فرصة لانتشار المرض، كان ينقل المتوفين إلى مستشفى جامعة كاليفورنيا في هيئة كيس من البلاستيك مختوم داخل حاوية معدنية مختوم .

في نوفمبر 2008، أصبح آخر شخص يموت من مرض الجمرة الخبيثة هو صانع طبول في المملكة المتحدة الذي عمل مع جلود الحيوانات غير المعالجة.

 

طريقة العدوى

مكن أن تدخل الجمرة الخبيثة إلى جسم الإنسان عن طريق الامعاء )الابتلاع ) ، الرئتين ) الاستنشاق (، أو الجلد  )اللمس( ، وتسبب أعراض سريرية مختلفة تعتمد على مكان دخولها. ويوضع الإنسان المصاب عموما تحت الحجر الصحي. ومع ذلك، لا ينتشر مرض الجمرة الخبيثة عادة من إنسان مصاب إلى إنسان غير مصاب. ولكن إذا كان المرض مميت يصبح جسم الشخص وكتلته من بكتيريا الجمرة الخبيثة مصدرا محتملا للعدوى للآخرين، ويجب اتخاذ احتياطات خاصة لمنع حدوث المزيد من الاصابات. الجمرة الخبيثة المستنشقة، إذا تركت دون علاج حتى تحدث الأعراض الواضحة، قد تكون قاتلة.

يمكن أن تحدث الإصابة بالجمرة الخبيثة في المختبر بدون قصد أو عن طريق التعامل مع الحيوانات المصابة أو صوفهم أو جلودهم. وقد استخدمت أيضا في الحرب البيولوجية من جانبالإرهابيين بغرض نقل العدوى إلى البشر، كما حدث، على سبيل المثال، في هجمات الجمرة الخبيثة عام 2001.

 

 

الجمرة الخبيثة الرئوية

عدوى الجهاز التنفسي لدى البشر في البداية تبدا مع البرد أو باعراض تشبه اعراض الانفلونزا لعدة أيام، تليها انهيار شديد (وغالبا ما يكون مميتا) في الجهاز التنفسي. تاريخيا كان معدل الوفيات بنسبة 92 ٪، ولكن عندما عولج مبكرا (انظر في هجمات عام 2001 الجمرة الخبيثة) : بلغت الوفيات بلغ 45 ٪. وفي حالة تطور المرض إلى مرحلة المداهمة تكون نسبة الوفيات بنسبة 97 ٪ بغض النظر عن العلاج.

وتفيد التقارير ان العدوى القاتلة تنجم عن استنشاق ما يقرب من 10،000- 20،000 من الجراثيم، على الرغم من هذه الجرعة تختلف بين الأنواع المضيفة هناك تباين واسع مثل كل الأمراض لقابلية التأثير مع أدلة على أن بعض الناس قد يموتون من التعرض لأقل من ذلك بكثير، هناك القليل من الأدلة الموثقة على التحقق من العدد الدقيق أو متوسط من جراثيم اللازمة للعدوى. يعرف أيضا استنشاق الجمرة الخبيثة بمرض فارزي الصوف أو جامعي الثياب حيث أن هذه المهن هي أكثر عرضة للإصابة بالمرض بسبب تعرضهم للمنتجات الحيوانية الموبوءة. ومن الممارسات الأخرى المرتبطة بالتعرض تشمل تقطيع قرون الحيوانات لصنع الأزرار، ومعالجة الشعر الخشن الذي يستخدم لتصنيع الفرش، والتعامل مع جلود الحيوانات. غير معروف إذا كانت جلود الحيوانات هذه جاءت من الحيوانات التي نفقت بسبب المرض أو من الحيوانات التي كانت ترقض على أرض عليها البكتيريا. ويستخدم هذا النمط من العدوى في الأسلحة البيولوجية.

 


الجمرة الخبيثة في الجهاز الهضمي

عدوى الجهاز الهضمي في البشر هي في أغلب الأحيان بسبب تناول لحوم مصابة بالجمرة الخبيثة، وتتصف العدوى بصعوبات خطيرة في الجهاز الهضمي، مثل وتقيؤ الدم، والإسهال الحاد، والاتهاب الحاد في الأمعاء، وفقدان الشهية. وتم العثور علي بعض الجروح في الامعاء والفم والحلق. بعد غزو البكتيريا لنظام الامعاء، ينتشر عبر مجرى الدم في جميع أنحاء الجسم، مما يكثر السموم. يمكن أن تعالج التهابات الجهاز الهضمي ولكن عادة ما تكون النتيجة معدلات الوفيات من 25 ٪ إلى 60 ٪، على حسب سرعة البدء في العلاج

 

الجمرة الخبيثة الجلدية         

تظهر الجمرة الخبيثة الجلدية في البشر مثل الحروق الجلدية، التي تشكل في نهاية المطاف قرحة لها مركز أسود (ندبة). تظهر الندبة سوداء في كثير من الأحيان كقرحة كبيرة، غير مؤلمة نخرية(تبدا كبثور جلدية مهيجة ولها حكة أو نقطة داكنة، تشبه إلى حد ما الخبز العفن) في موقع الإصابة. تتشكل الالتهابات الجلدية عموما داخل موقع البثور بين يومين إلى 5 أيام بعد التعرض. على عكس معظم الكدمات أو غيرها من الآفات، لا تسبب عادة عدوى الجمرة الخبيثة الجلدية عادة .

نادرا ما تكون قاتلة الجمرة الخبيثة الجلدية إذا عولجت  ولكن من دون علاج حوالي 20 ٪ من حالات العدوى الجلدية تؤدي إلى تسمم الدم والوفاة.

           

العلاج والوقاية

لا يمكن أن تنتشر الجمرة الخبيثة مباشرة من شخص لآخر، ولكن قد تتلوث ملابس وجسم المريض بجراثيم الجمرة الخبيثة. ويمكن إزالة التلوث بواسطة الغسيل الشامل بالماء والصابون المضاد للجراثيم. وينبغي أن تعالج مياه الصرف الصحي، بمادة مبيضة أو وكيل اخر مضاد للميكروبات. ويمكن إزالة التلوث من المواد بغليان المواد الملوثة في المياه لمدة 30 دقيقة أو أكثر. ويعتبر الكلور غير فعال في القضاء على الجراثيم والخلايا النباتية على الأسطح، على الرغم من أن الفورمالدهايد فعال. وحرق الملابس هي فعال جدا في القضاء على الجراثيم. بعد إزالة التلوث، وليس هناك حاجة إلى تحصين وعلاج أو عزل الأشخاص المتصلين بالمريض بالجمرة الخبيثة إلا إذا تعرضوا أيضا لنفس مصدر العدوى. العلاج المبكر بالمضادات الحيوية من الجمرة الخبيثة ضروري ويقلل التأخير بشكل كبير من فرص النجاة. يتضمن علاج الجمرة الخبيثة وغيرها من الالتهابات البكتيرية جرعات كبيرة من المضادات الحيوية عن طريق الحقن والفم، مثل الكينولون الفلوري، مثل السيبروفلوكساسين (سيبرو)، الدوكسيسيكلين الاريثروميسين، المكورة أو البنسلين. في الحالات المحتملة لاستنشاق الجمرة الخبيثة، الاتقاء العلاج بالمضادات الحيوية في وقت مبكر أمر حاسم لمنع احتمال الوفاة. في مايو 2009، قدم الجينوم البشري العلوم طلب الحصول على ترخيص دواء جديد يسمى raxibacumab (اسم العلامة التجارية ABthrax) المخصص لمعالجة حالات الطوارئ من استنشاق الجمرة الخبيثة. إذا حدثت الوفاة من مرض الجمرة الخبيثة ويجب أن يعزل الجسم لمنع الانتشار المحتمل لجراثيم الجمرة الخبيثة. لا يقتل الدفن جراثيم الجمرة الخبيثة.

إذا كان الشخص مشتبها بموته من الجمرة الخبيثة، ينبغي اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة لتجنب التلامس الجلدي مع الجسم الذي يحتمل أن يكون ملوث وبالسوائل الخارجة من فتحات الجسم الطبيعية. وينبغي أن يوضع الجسم في حجر صحى صارم. وينبغي أن تؤخذ عينة من الدم في حاوية مغلقة وتحليلها في مختبرات معتمدة للتحقق مما إذا كان مرض الجمرة الخبيثة هو سبب الوفاة. التصوير المجهري للعصيات مغلفة، عادة بأعداد كبيرة للغاية، في بقعة من الدم ملطخة الميثيلين الأزرق الملون (McFadyean صبغة) هو تشخيص كامل، على الرغم من ثقافة الكائن لا يزال المعيار الذهبي لتشخيص المرض. ومن المهم العزل الكامل للجسم لمنع نقل تلوث محتمل للآخرين. يجب استخدام الملابس الواقية المحكمة مثل القفازات المطاطية، المرايل المطاطية، والأحذية المطاطية عند التعامل مع الجسم. لاولا يجب كشف الجلد، وخاصة إذا كان يوجد جروح أو خدوش. يمفضل أدوات الحماية الشخصية التي تستعمل لمرة واحدة، ولكن إذا لم تتوفر، لا يمكن تحقيق إزالة التلوث عن طريق جهاز الأوتوكليف. وينبغي أن تعقم معدات الوقاية الشخصية والفلاتر، و/ أو تحرق وتدفن. تتراوح بكتيريا الجمرة الخبيثة bacillii بين 0.5-5.0 ميكرومتر في الحجم. ويجب على أي شخص يعمل مع الجمرة الخبيثة في الاشتباه أو الاصابة المؤكده لضحية ارتداء معدات التنفس قادرة على تنقية هذا الحجم من جسيمات أو أصغر. يوصي المعهد القومي الأميركي للصحة والسلامة المهنية وإدارة صحة وسلامة المناجم بالأقنعة مانعة للاستنشاق، مثل أقنعة نصف الوجه مع قدر عال من الكفاءة جزيئات الهواء فلتر. وينبغي عزل لجميع الملابس الملوثة في أكياس بلاستيكية مزدوجة، وتعامل معاملة النفايات بيولوجية الخطرة. وينبغي أن ترتدي الضحية حقيبة جسم محكمة. وتعتبر الضحايا الميتة التي يتم فتحها ولا تحرق مصدرا مثاليا لجراثيم الجمرة الخبيثة. وحرق الضحايا هي الطريقة المفضلة للتخلص من الجسم. وينبغي أن لا تحنط أو تشرح الجثة دون وجود مختبر مجهز بالكامل ومدربين وعاملين مطلعين.

يؤدي التأخير لبضعة أيام فقط جعل هذا المرض غير قابل للعلاج ويجب أن ببدأ العلاج حتى في غياب الأعراض إذا أمكن، إذا اشتبه في التعرض للتلوث. تموت حيوانات المصابة بالجمرة الخبيثة في كثير من الأحيان دون أي أعراض واضحة. قد تشبه الأعراض الأولية نزلات البرد، التهاب الحلق، وحمى خفيفة، آلام في العضلات والشعور بالضيق. بعد بضعة أيام، قد تتقدم الأعراض إلى مشاكل حادة في التنفس والصدمة والموت في نهاية المطاف. يمكن أن تحدث الوفاة من حوالي يومين إلى شهر بعد الإصابة، تبلغ الأعراض ذروتها بعد حوالي 8 أيام من الإصابة. ومن العروف سلالات الجمرة الخبيثة المقاومة للمضادات الحيوية.

في السنوات الأخيرة كانت هناك محاولات عديدة لتطوير أدوية جديدة ضد مرض الجمرة الخبيثة، ولكن الأدوية الموجودة فعالة إذا بدأ العلاج في وقت كافي.

يمكن أن يسمح الاكتشاف المبكر لمصادر عدوى الجمرة الخبيثة بأتخاذ تدابير وقائية. في رد فعل هجمات الجمرة الخبيثة أكتوبر 2001 ركبت دائرة بريد الولايات المتحدة (خدمة البريد الأميركية) أنظمة كشف بيولجية في مرافق إلغاء البريد واسعة النطاق. صيغت خطط استجابة أنظمة الكشف البيولجية بواسطة خدمة البريد الأميركية بالاشتراك مع المستجيبين المحليين بما في ذلك إطلاق قوات المطافي، والشرطة والمستشفيات والصحة العامة. تلقى العاملين في هذه المرافق تعليما حول الجمرة الخبيثة، وإجراءات الاستجابة والأدوية وقائية. بسبب تأخر الوقت اللازم لاحصول على التحقق النهائي في استخدام الجمرة الخبيثة، وقائية العلاج بالمضادات الحيوية للأفراد وربما يتعرض يجب أن تبدأ في أقرب وقت ممكن.

النموذج الأكثر فعالية للوقاية والتحصين ضد العدوى ولكن هذا يجب أن يتم في وقت مبكر جدا من التعرض للبكتيريا، وليس الحماية لأجل غير مسمى.

لقاحات الجمرة الخبيثة

لقاح الجمرة الخبيثة المرخص لها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (الهيئة)، وينتج من غير سلالة واحدة غير قاتلة من جراثيم الجمرة الخبيثة، يتم تصنيعها من قبل شركة BioPort ، التابعة لBioSolutions. الاسم التجاري هوBioThrax، على الرغم من أنها عادة ما تسمى لقاح الجمرة الخبيثة كثف (أفا). يدار في ست جرعات في السلسلة الأولية في 0، 2، 4 أسابيع و 6 و 12 و 18 شهرا ؛ حقن منشطة سنوية مطلوبة بعد ذلك للمحافظة على الحصانة.

خلافا لدول حلف شمال الاطلسي، طور السوفييت واستخدموا لقاح للجمرة الخبيثة، معروف باسم لقاح STI  ، ينتج في تبليسي، جورجيا. وله آثار جانبية خطيرة تقيد استخدامه على البالغين الأصحاء.

تنظيف الموقع

يمكن لجراثيم الجمرة الخبيثة البقاء على قيد الحياة لفترات طويلة من الزمن في البيئة بعد إطلاقهم. أكثر طرق لتنظيف المواقع الملوثة بالجمرة الخبيثة شيوعا تستخدم عامل مؤكسد مثل البيروكسيدات، وأكسيد الإيثيلين، سانديا الرغوة،  ثاني اكسيد الكلور (استخدم في مبنى هارت التابع لمجلس الشيوخ)، والمنتجات التي تحتوي على ماء الجافال هيبوكلوريت الصوديوم. هذه العوامل تدمر ببطء الجراثيم البكتيرية. وثمة حل التبييض لمعالجة الأسطح الصلبة ووافقت عليها وكالة حماية البيئة.ويمكن خلط مواد التبييض التي أعدتها جزء واحد (5.25 ٪ -6.00 ٪) على جزء واحد والخل الأبيض لثمانية أجزاء من الماء. التبييض والخل يجب ألا تكون مجتمعة معا بشكل مباشر، لأن ذلك يمكن أن تنتج غاز الكلور. بل إن بعض المياه يجب أولا أن تضاف إلى التبييض (على سبيل المثال، وهما كوب ماء إلى كوب واحد من التبييض)، ثم الخل (على سبيل المثال، كوب واحد)، ومن ثم بقية الماء (على سبيل المثال، ستة أكواب). وينبغي أن الرقم الهيدروجيني للحل يتم اختبارها مع ورقة الاختبار الشريط ؛ والأسطح المعالجة يجب أن تبقى على اتصال مع حل التبييض لمدة 60 دقيقة (تكرار الطلبات سيكون ضروريا للحفاظ على الأسطح الرطبة

ثاني اكسيد الكلور قد برزت بوصفها كمبيد بيولوجي يفضل ضد الجمرة الخبيثة المواقع الملوثة، وقد استخدمت في علاج العديد من المباني الحكومية على مدى العقد الماضي. والعائق الرئيسي هو الحاجة لعمليات موقعية لديها المتفاعلة على الطلب.

ويعتبر تنظيف المناطق الملوثة بالجمرة الخبيثة في المزارع وفي البرية أكثر صعوبة. قد تحرق الجثث، وعلى الرغم من أنه غالبا ما يستغرق فترة تصل إلى ثلاثة أيام لحرق جثة كبيرة وهذا ليس ممكنا في المناطق قليلة الخشب. قد يكون دفن الجثث، على الرغم من دفن الحيوانات الكبيرة عميقة بما يكفي لمنع الظهور من الجراثيم ويتطلب الكثير من القوى العاملة والأدوات باهظة الثمن. ذبائح كانت غارقة في الفورمالديهايد لقتل الجراثيم، على الرغم من هذه المسائل واضحة والتلوث البيئي. كتلة حرق الغطاء النباتي في مناطق واسعة تضم تفشى مرض الجمرة الخبيثة قد حوكم، وهذا، في حين المدمرة للبيئة، وأسباب الحيوانات السليمة للابتعاد عن منطقة مع جثث في البحث عن رعي الطازجة وتصفح. بعض العاملين في مجال الحياة البرية وقد جربت تغطية جثث جديدة مع الجمرة الخبيثة shadecloth والأشياء الثقيلة. هذا يمنع بعض الزبالين من فتح جثث، مما يسمح للبكتيريا معفن داخل الذبيحة لقتل الخلايا الخضرية عصيات الجمرة الخبيثة، ومنع sporulation. هذا الأسلوب أيضا سلبياتها، كما الزبالين مثل الضباع هي قادرة على اختراق أي ما يقرب من exclosure. حدوث مرض الجمرة الخبيثة السابق، التي طفت على السطح من تحت سطح الأرض من حركة الرياح في المنطقة المنكوبة بالجفاف مع المنضب الرعي والتصفح، ويمكن أن ينظر إليها باعتبارها شكلا من أشكال اعدام الطبيعية وخطوة أولى في إعادة تأهيل المنطقة.

تاريخ اكتشافه

أول من تعرف على البكتيريا التي تسبب مرض الجمرة الخبيثة في عام 1875. روبرت كوخ، وهو طبيب وعالم ألماني، عمله الرائد في أواخر القرن التاسع عشر كان أحد أول الإثباتات الأمراض يمكن أن تسببها الجراثيم. في سلسلة من التجارب الرائدة وكشف عن دورة الحياة، ووسائل انتقال الجمرة الخبيثة. لم تساعد تجاربه فقط في خلق فهم مرض الجمرة الخبيثة، ولكن أيضا ساعدت في الكشف عن دور الميكروبات في تسبب المرض في وقت كانت لا تزال فيه مناقشات عن نظرية الخلية مقابل نظرية التولد العفوي. تابع كوخ دراسة آليات الأمراض الأخرى، ومنح عام 1905 جائزة نوبل في الطب لاكتشافه البكتيريا المسببة للمرض السل. ويعتبر كوخ اليوم أحد أهم علماء الأحيا ومؤسس البكتريولوجيا الحديثة.

أول تطعيم

في مايو 1881 قام لويس باستور بإجراء تجربة عامة لشرح مفهومه للتلقيح. أعد مجموعتين من 25 نعجة وعنزة وبعض الأبقار. حقنت الحيوانات من مجموعة واحدة بلقاح مضاد للجمرة الخبيثة أعدت باستور مرتين، في الفترة الفاصلة من 15 يوما ؛ تركت المجموعة مراقبة غير ملقحة. بعد ثلاثين يوما من الحقن الأولى حقن كلا الفريقين ببكتريا حبة للجمرة الخبيثة. ماتت كل الحيوانات في المجموعة الغير ملقحة، في حين عاشت جميع الحيوانات في المجموعة التي تم تلقيحها.

بعد اتقان طريقة التطعيم طبق باستور المفهوم على لداء الكلب. ذهب في لتطوير لقاحات ضد الجدري والكوليرا، والحمرة والخنازير.

وأصبح اللقاح البشري للجمرة الخبيثة متاح في عام 1954. كانت هذه الخلية لقاحات مجانية بدلا من الخلية الحية باستور على غرار اللقاحات المستخدمة للأغراض البيطرية. أصبحت خلية تحسين اللقاح الحرة أصبحت متاحة في عام 1970.


 

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 58/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 818 مشاهدة
نشرت فى 3 أكتوبر 2011 بواسطة adelyousef21

ما هي نزلات البرد؟

نزلات البرد وعدوى الجهاز التنفسي العلوي -- الأنف والجيوب الأنفية والحنجرة. هناك أكثر من 200 من الفيروسات التي يمكن أن تسبب نزلات البرد. العائلة  الأولية من الفيروسات التي تسبب الزكام عند البالغين هي الفيروسات الأنفية. هناك أكثر من 100 نوع من الفيروسات الأنفية. وتسمى أيضا هذه "فيروسات الأنف" ، استنادا إلى الكلمة اليونانية "وحيد القرن" معنى الأنف.

 

ما هي أعراض نزلات البرد؟

 

تظهر الأعراض عادة نحو  بعد يومين بعد أن يصبح الشخص المصاب. العلامات المبكرة من البرد هي الحلق ، التهاب في الحلق ، والعطس وسيلان الأنف. الأعراض الأخرى التي قد تحدث في وقت لاحق وتشمل الصداع ، وانسداد الأنف والعينين سقي ، سعال جاف ، وقشعريرة ، وأوجاع العضلات ، والشعور بالضيق والعامة (سوء الشعور) التي تستمر 2-7 أيام. بعض الحالات قد تستمر لمدة أسبوعين. ويجوز أن يرافق نزلات البرد من قبل :

التهاب الحنجرة (التهاب في الحنجرة أو "صوت مربع") ؛

القصبات (التهاب الغشاء المبطن للالقصبة الهوائية أو "القصبة الهوائية") ؛

التهاب الشعب الهوائية (التهاب في الأغشية القصبي)

عدوى الأذن أو تفاقم الربو

.هذه الالتهابات قد تجعل المرء أكثر عرضة لمزيد من المضاعفات الخطيرة مثل التهاب الجيوب الأنفية (التهاب أغشية الجيوب الأنفية) ، والتهاب رئوي (التهاب الرئتين) .

على الرغم من أنه لم تسجل أي حالة وفاة بين العمال الأصحاء العجز مهم لأنه يؤثر على أداء العمل ، والتغيب عن العمل.


هل يمكن أن يصاب شخص بفيروس البرد والأعراض لا تظهر؟

نعم ، فمن الممكن حتى أن تتعرض لفيروسات البرد وليس بالعدوىعندما يصاب الناس ، فإنها يمكن أن تكون غير متناظرة (أي عدم ظهور أي أعراض) ، وهذا ما يسمى عدوى دون السريري هذه  العدوى لا تسبب المرضمعظم الناس المصابين بنزلات البرد تظهر أعراض خفيفة ولكن البرد الشديد يمكن أن ترسل واحدة للنوم مع أعراض سيئة للجميع ، والصداع آلام وحمى وآلام في جميع أنحاء ، انسداد الأنف والسعال.


انتشار  نزلات البرد علي نطاق واسع ؟

عدوى الزكام على نطاق واسع بحيث يمكن أن يكون هناك عدد قليل جدا من الناس الذين يفلتون  من العدوى في كل عام. وقد قدر أن البالغين يعانون 2-5 نزلات البرد سنويا ويعد واحدا من الأسباب الرئيسية لاسباب الانقطاع عن العمل.

 

كيفية انتقال فيروسات  نزلات البرد :

نزلات البرد ليست حقا معدية جدا ، بالمقارنة مع غيره من الأمراض المعدية. اتصالات شخصية وثيقة وطويلة الأمد أمر ضروري لفيروسات البرد في الانتشار. يجب أن تصل الفيروسات الي الأنف حيث يمكن ان تصيب الأغشية الأنفية. يجب أن تلامس الفيروسات الخلايا الأنفية وبعد ذلك يمكن للفيروسات أن تتكاثر. حدوث استنشاق الرذاذ الملوث عندما يقوم شخص آخر بالسعال أو العطس قد تكون طريقة وحيدة  لحدوث البرد.

يمكن لفيروسات البرد تبقى معدية حتى لو كانت خارج الجسم لبضع ساعات. يمكنك التقاط البرد اذا كنت تتعامل مع شيء ملوث بفيروس البرد  ومن ثم تلامس إصبعك الملوثة أنفك أو تفرك عينيك. يمكن لفيروسات البرد أن تصل إلى الأنف عند فرك عينيك لأنه يمكن انتقال  الفيروس خلال القنوات الدمعية الي تجاويف الأنف.

 

هل القشعريرة أو التعرض لدرجات الحرارة الباردة تسبب نزلات البرد؟

في كلمة واحدة -- لا. 

بعض الناس قد يعطس ولو تم تبريد الجلد. المزيد من الناس يتعرضون لنزلات  البرد عندما تكون درجة حرارة الطقس ابرد مما كانت عليه خارجاً لأنهم يميلون إلى أن يكونوا أكثر بالداخل وقتا أطول. الناس يميلون إلى إلقاء اللوم علي درجات الحرارة الباردة لحدوث البرد بدلا من الاتصال الوثيق ، لفترات طويلة مع الناس الذين لديهم البرد.

بعض الناس ينسبون التعرض للهواء البارد من مكيفات الهواء كسبب للنزلات البرد. مرة أخرى ، فإنها ليست في درجة الحرارة الباردة التي هي الجاني.

 

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 80/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
21 تصويتات / 882 مشاهدة
نشرت فى 3 أكتوبر 2011 بواسطة adelyousef21

الحمى المالطية (Brucella): المرض ينتقل إلى الإنسان عن طريق تناول لبن حيوان مصاب وخاصة الأغنام والبقر ويمكن أن تحدث الإصابة أيضا عن طريق الجلد والأغشية المخاطية في حاله وجود جروح. والفئات المعرضة هم عمال الزراعة رعي الأغنام، وعمال مزارع وتربية الحيوان
العاملون بالخدمات البيطرية، وعمال معامل الألبان، وعمال المجازر وتصنيع وتعبئة اللحوم. وتنقسم إلى ثلاث أنواع وهي:
ü بروسيللا مليتنسيس : وغالبا تتواجد في الماعز.
ü بروسيللا أبورتس : وتتواجد في الأبقار.
ü بروسيللا سويس: وتوجد في الخنازير.

· الأعراض والعلامات :
ü ارتفاع مذبذب في درجة الحرارة مع عرق شديد وسعال
ü آلام في الجسم وخاصة المفاصل والعضلات
ü تضخم بالطحال والغدد الليمفاوية
ü احتمال حدوث إجهاض للحوامل في الحالات التي تتعرض للإصابة.

· طرق الوقايـــة:
ü غلي اللبن جيداً قبل تناوله
ü استخدامالملابس الواقية من المرايل والقفازات والأحذية في حالة التعامل مع الحيوانات وخاصةأثناء الذبح أو التوليد.
ü التخلص من الحيوانات المصابة
ü الكشف الدوري البيطري وتطعيم الحيوانات
ü الكشف الطبي الدوري على العاملين
ü نظافة بيئة العمل
ü تطعيم المعرضين.

§ الــــدرن (T.B) من الأمراض التي تنتشر انتشارا واسعا في جميع دول العالم النامية والمتقدمة. والعــدوى تتم عن طريق الرذاذ من شخص مريض، وفحص البصاق للعاملين في المعامل، وعن طريق تناول اللبن الملوث بالميكروب، والخدمات البيطرية، وعمال المجازر. والفئــات المعرضــة هم العاملون بمستشفيات ومستوصفات الصدر، والعاملون بمعامل التحاليل البيطرية والبشرية، والمتعاملون مع الطيور والحيوانات ومنتجات الألبان المصابة، مستهلكوا منتجات ألبان الحيوانات المصابة، وعمال المزارع والحظائر وتعاملهم مع الحيوانات المريض. ومن العوامل المساعدة على انتشار المرض صغر السن وخاصة خلال السنة الأولى من العمر، والسيدات أثناء الحمل، وسوء التغذية، والإصابة بمرض الإيدز، والإصابة بمرض التحجر الرئوي السيليكوزس، وسوء التهوية وتلوث البيئة.

· الأعــــراض والعلامات
ü ارتفاع في درجة الحرارة ليلا
ü عرق غزير
ü فقد الشهية مع نقص في الوزن
ü سعال مع بصاق به دم

· طرق الوقايـــــة
ü الاهتمام بتطعيم الفئات المستهدفة 
ü الاهتمام بتطعيم الأطفال طبقا لبرنامج التطعيمات
ü نظافة البيئة ( التهوية الجيدة - النظافة العامة)
ü التخلص من مخلفات المرضى بطريقة صحية وبيئية سليمة
ü استخدام المعرضون لوسائل الوقاية الشخصية


§ الجمرة الخبيثة (Anthrax) مرض قاتل ينتقل إلى الإنسان من الماعز والأغنام والماشية والخيول وتوجد أيضا في القطط والكلاب المصابة.. والميكروب المسببله هو ميكروب عصوي يسمىBacillus anthracis حين يخرج من الحيوان المصاب ويتحول إلى أبواغ spores لفترة طويلة قد تصل إلى 12 سنة أو قد تزيد إلى 60 سنة. وطرق العــدوى عن طريق بلع الابواغ، وعن طريق الجلد، وعن طريق الجهاز التنفسي (الاستنشاق). والفئات المعرضة هم عمال الزراعة ورعي الأغنام والماشية، وعمال المجازر والمدابغ والخدمات البيطرية، وعمال جز وغزل الصوف وصناعة البطاطين، وعمال صناعة الغراء وتداول الصوف والشعر والحوافر. وتنقسم إلى ثلاث أنواعهي:
ü الجمرة الخبيثة الجلدية : إصابة الجلد ببثور مستديرة سوداء متفحمة ومحاطة بالتهابات جلدية وتورم باليدين أو الوجه أو الظهر.
ü الحمى الفحمية الرئوية : تؤثر على الجهاز التنفسي ويحدث نتيجة استنشاق الابواغ مما يؤدى إلى ارتفاع في درجة الحرارة ، رعشة وسعال ، التهاب الشعب والقصبة الهوائية ، مما يؤدى إلى حدوث التهاب رئوي مميت وقد تنتقل العدوى إلى المخالطين عن طريق الرذاذ وأيضا تؤدى إلى التهاب المفاصل.
ü الحمى الفحمية المعوية : غثيان وقئ وتضخم بالكبد والطحال والغدد الليمفاوية.

· طرق الوقايـــة:
ü استخدام وسائل الوقاية الشخصية (قفازات، وكمامات، وأحذية واقية، ومرايل واقية).
ü نظافة بيئة العمل والتهوية الجيدة والنظافة العامة.
ü تنفيذ برامج إدارة التخلص من المخلفات الحيوانية بطريقة صحية وبيئية سليمة.
ü عند الاكتشاف المبكر للحالات يتم تحويل المريض إلى المستشفى لاتخاذ اللازم.
ü التخلص السليم من الحيوانات المريضة.
ü الفحص الطبي الدوري للعمال المعرضين.
ü الفحص الدوري البيطري للحيوانات.
ü فحص المنتجات الحيوانية المستوردة قبل السماح بتداولها.


§ السقـــــاوه (Glanders) هو مرض يصيب الخيول والبغال والحمير . والعدوى تتم عن طريق انتقل الميكروب من الحيوان المصاب إلى الإنسان عن طريق الجروح، وعضة الحيوان، ومن خلال الأغشية المخاطية السليمة للعين والأنف والفم أو القناة الهضمية. والفئات المعرضة هم عمال الزراعة، والأسر الريفية، وعمال حظائر تربية الخيول، والعاملون بالخدمات الصحية البيطرية.

· الأعراض والعلامات
ü ارتفاع في درجة الحرارة، ودوار، وصداع، وآلام بالمفاصل
ü طفح على الوجه والأغشية المخاطية، وتورم وقرح وأورام متقيحة الجلد
ü فقد شهية، وغثيان
ü التهاب وتضخم مؤلم بالأوعية والغدد الليمفاوية
ü تضخم بالكبد والطحال

· طرق الوقاية
ü التخلص من الحيوانات المصابة بالطرق الصحية والبيئية السليمة
ü سرعة علاج وعزل المصابين مع استخدام المضادات الحيوية

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 38/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
11 تصويتات / 782 مشاهدة

 

نعرض لكم في هذه الورقة بعض الأعمال التي تواجه مخاطر العمل البيولوجية وقد تكون هناك مجالات أخرى تواجه هذه المخاطر نأمل من المتخصصين فيها عرضها لنا إن وجدت ليكتمل بناء هذه الورقة وتكتمل فائدتها للجميع .. ومن هذه الأعمال ما يلي:

· أعمال طبية: التعرض للمخلفات والمواد الطبية قد ينتج عنه أمراض وجروح خطيرة وذلك لوجود عدة مخاطر بيولوجية تؤدي إلى ذلك منها:
o وجود ميكروبات شديدة العدوى وفتاكة وهو يدخل في باب المخاطر الحيوية (البيولوجية).
o مواد حادة وقاطعة للأنسجة البشرية وهو يدخل في باب مخاطر العدة والأدوات.
o ويتعرض العاملين في مجال العمل الطبي للمخاطر البيولوجية بطريقتين أساسيتين:
ü وخز البر والأدوات الحادة الملوثة:تعتبر معظم الإصابات المرضية من جراء رمي الإبر والحقن في أكياس القمامة السوداء.
ü العدوى المباشرة عن طريق التنفس: وهذا قليل الحدوث وتحدث نتيجة عدم ارتداء القفازات والكمامات عند التعامل مع المرضى.

· أعمال محطات معالجة مياه الصرف الصحي: تعالج مياه الصرف الصحي بطرق بيولوجية من خلال تصمم مفاعلات تعمل على تسريع عملية تحطيم الملوثات وتحويلها لصيغ أسهل وأبسط. وتعتمد هذه على إسراع عمل البكتيريا الهوائية واللاهوائية أو الاختيارية لتقطيع والخلاص من المركبات الملوثة. وقد تكون طرق المعالجة أولية تقلل من احتمال التلوث العضوي أو ثانوية تقلل من كميات عناصر الفسفور والنيتروجين، أو ثالثة تشمل التقييم أو الفلترة الدقيقة. وتستعمل بشكل عام الطريقتين الأولى والثانية في محطات المعالجة في الوطن العربي. وتتنوع المخاطر الحيوية في محطات المعالجة:
ü جراثيم وفيروسات تنتشر عبر الهواء في منطقة ضيقة نسبياً مما يجعل جميع العمال معرضين للإصابة بواسطة التنفس.
ü إمكانية تلوث الجروح من المياه الملوثة:
v عمليات التصفية (وتكون عادة أول مرحلة لتخليص المياه من الفضلات الكبيرة) عبر القضبان تستلزم تنظيف ههذه القضبان باستمرار مما يعرض العمال للجروح الملوثة لوجود أدوات حادة في المياه.
v أحواض الترسيب تحتوي على مضخات وآلات تحريك يستلزم دخول العمال إلى هذه الأحواض بواسطة القوارب لإصلاح العطل وتكون هذه الآلات ملوثة.

· أعمال المراكز البيطرية: يعد الطب البيطري أحد المهن التي يمارس فيها العاملين البيطريون دورهم الطبي في تشخيص وعلاج الحيوانات المصابة، وقد يتعدى دورهم إلى العمل البحثي والمتعلق باستخدام الحيوانات كنماذج مختبرية تجريبية. وفي كل الأحوال قد يتعرض هؤلاء البيطريين جراء عملهم إلى العديد من المخاطر وبشكل مباشر إلى العدوى بالمسببات المعدية نتيجة الآتي: 
ü تعاملهم المباشر مع الحيوانات. 
ü تعاملهم مع العينات والبقايا الحيوانية في المختبرات.

· أعمال النظافة: يمكن أن يتعرض عامل النظافة للمخاطر البيولوجية من خلال: 
ü التعامل مع أكياس القمامة والفضلات مما يسهل عملية إصابته جرثومياً. 
ü إمكانية إصابته بالجروح الملوثة نتيجة وجود بقايا الزجاج والأدوات الحادة في القمامة. 
ü أيضا قد تكون هنا ملابس أو أدوات لأشخاص مصابين بإمراض وبذلك تكون ملوثة قبل وضعها في أماكن رمي النفايات العامة.

· أعمال عادية: يمكن أن يتعرض العامل للمخاطر البيولوجية من خلال :
o الوخز والجروح من أدوات العمل الحادة التي عادة ما تكون ملوثة.
o الأكل في أماكن ملوثة أو تناول الطعام بأيدي ملوثة.
o العدوى في الحمامات والمغاسل من عامل مريض استعملها ولم يتم تنظيفها بشكل جيد.
o التلوث من مصادر المياه والخزانات غير النظيفة المستعملة للشرب أو التنظيف.

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 66/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
19 تصويتات / 1036 مشاهدة

المخاطر البيولوجية (الحيوية): إن للمخاطر البيولوجية تأثير قوي وخطير عند التعرض لها، فهي تؤدي إلى الوفاة أو الإصابة بالأمراض الخطيرة والمعدية، وتكمن المخاطر البيولوجية في التعرض المهني للكائنات الدقيقة الحية المعدية، وافرازاتها السامة والطفيليات. · أسباب الإصابة بالمخاطر البيولوجية: تنتقل الفيروسات والجراثيم عن طريق: ü العدوى من المرضى. ü الطعام أو من المكان الملوث. ü مخاطر العمل الطبي: يتعرض العاملين في مجال العمل الطبي للمخاطر البيولوجية عن طريق وخز الإبر والأدوات الحادة الملوثة، والعدوى المباشرة عن طريق التنفس. ü مخاطر العمل العادي: يمكن أن يتعرض العامل للتلوث من خلال: الوخز والجروح من أدوات العمل الحادة التي عادة ماتكون ملوثة، الأكل في أماكن غير مخصصة وملوثة نتيجة العمل أو بأيدي ملوثة. ü العدوى في دورات المياه والمغاسل من عامل مريض استعملها ولم يتم تنظيفها بشكل جيد. ü التلوث من مصادر المياه والخزانات غير النظيفة المستعملة للشرب أو التنظيف. · طرق الإصابة بالمخاطر البيولوجية: ü عن طريق الجهاز التنفسي (تلوث الهواء). ü عن طريق المأكل والملبس (الطعام الفاسد واستخدام المياه الملوثة). ü عن طريق الجلد (الحشرات الضارة والميكروبات). ü الأمراض التي تسببها الأخطار البيولوجية (التينانوس، الملاريا، الأمراض الجلدية). · الوقاية من المخاطر البيولوجية: ü النظافة الشخصية المستمرة من حيث الملبس، مكان الإقامة، المأكل. ü رش المبيدات القاتلة للحشرات والجراثيم داخل مكان العمل أو المنزل. ü عدم استخدام أي مياه ملوثة في أي أغراض شخصية. ü العمل على مقاومة الحيوانات الناقلة للجراثيم والميكروبات من الفئران والكلاب الضالة وكذلك القطط الضالة. ü العمل على التطعيم ضد الأمراض المعدية والخطرة في مراكز الصحة عند ظهور أو إصابة في أماكن العمل أو في المنازل. ü حجز المصاب بعيدا عن زملائه وأهله وأصدقائه إلى أن يتم الشفاء من هذه الأمراض. ü ارتداء وقاية شخصية عند التعرض لمصادر ملوثة بالميكروبات والجراثيم مثل البدل وكذلك القفازات والأحذية المطاطية العالية ونظارات واقية للعين .

adelyousef21

Adel Yousef

 

الإضاءة:

إن الرؤية تنقل إلى الجهاز العصبي المركزي أكثر من 85 % من مجموع ما تنقله الحواس الخمسة الأخرى ومن خلالها يمكن تمييز شكل الأشياء ولونها وحجمها وبُعدها وحركتها. وتعتمـد الرؤية على مصدر الإضاءة، وسلامة العين وقدرتهاعلى الإبصار. ويقصد بإخطار الإضاءة الزيادة أو النقص في شدة الإضاءة عن الحد المطلوب بما يؤثر على سلامة العين. والضوء عبارة عن الجزء المرئي من الطيف الكهرومغناطيسي الذي تتحسس له العين لترى الأشياء من حولها. § مصادر الضوء: تقسم الإضاءة من حيث مصادرها إلى: ü إضاءة طبيعية: رغم أن الإضاءة الطبيعية مجانية وصحية إلا أنها لا تكون منتظمة أكثر الأحيان مما يؤثر على الأعمال التي تتطلب دقة معينة. ü إضاءة صناعية: عن طريق أجهزة الإضاءة. ويمكن تقسيم الإضاءة الصناعية المستخدمة في المنشآت إلى: · إضاءة عامة : وهي عادة ما تشمل كافة أرجاء المكان وتكون منتظمة التوزيع، وذلك عندما تكون طبيعة العمل عادية. · إضاءة متركزة: وهي عبارة عن زيادة المصابيح في منطقة محددة لدعم الإضاءة العامة لتخدم العمل، كتركيز الإضاءة في بعض الأماكن التي تحتوي على أخطار لتمييزها كالممرات بين الآلات. · إضاءة موضعية: وتقع على منطقة محددة صغيرة لتزيد الإضاءة في موقع محدد من الموقع مثل طاولة تجميع قطع صغيرة. § لون الضوء: يلعب لون الضوء المناسب دوراً مهماً في تحسين مردود العمل وتحقيق أفضل ظروف السلامة المهنية وتأمين الراحة البصرية وتقسم المصابيح من حيث اللون إلى: ü لون ذو مظهر دافئ: وهو الأبيض المحمر ويفضل استخدامه في المنازل. ü لون ذو مظهر متوسط الحرارة: وهو البيض العادي ويستخدم في معظم أماكن العمل. ü لون ذو مظهر حراري بارد: وهو الأبيض المزرق وينصح باستخدامه في الأعمال التي تتطلب درجة عالية من الإنارة. ü كما يمكن الاستفادة من الألوان لتمييز أماكن الخطر كوضع مصباح أحمر على الأماكن الخطرة. § اتجاه الضوء: لتحديد اتجاه الضوء هناك قواعد أساسية لا بد منها وهي: ü الابتعاد عن الضوء المباشر أو المنعكس على العين. ü وضع طاولة العمل بحيث تكون الإنارة من الأعلى وتأتي من جانب العامل بعكس اتجاه اليد التي يستعملها. إلا في الحالات التي تتطلب تركيز الإضاءة على مكان معين. § التباين وسطوع أسطح العمل: إن وجود أسطح لماعة في بيئة العمل قد يسبب انعكاس للضوء على عين العامل مما يسبب تأذيها وخاصة عند العمل في بيئات ذات إضاءة معتدلة وفجأة عند نظر العامل إلى نقطة معينة يكون هنالك ضوء مبهر منعكس عن سطح ما مثل : ü جدران لماعة. ü جدران ناصعة البياض تتباين مع أرض داكنة اللون. ü سطوح عاكسة لطاولات أو أجزاء مصقولة من الآلة. § أهداف الإضاءة في مكان العمل: ü سلامة العاملين داخل مكان العمل وذلك لحمايتهم من حوادث السقوط والتعثر. ü زيادة الإنتاج وتقليل نسبة الأخطاء ورفع جودة المنتج. ü المحافظـة على سلامـة الإبـصـار. ü المحافظة على نظافة أماكن العمل. ü تـوفـيـر أنسـب الظـروف للرؤيــة. § الأعمال التي يتعرض فيها العمال لضعف الإضاءة: ü عمال المناجم والأنفاق والعمل تحت سطح الأرض. ü عمال التحميض في معامل التصوير والأشعة وغيرها. § الأعمال التي يتعرض فيها العمال لشدة الإضاءة: ü التعرض للوهج أثناء عمليات القطع واللحام. ü التعرض للإضاءة المبهرة كما يحدث للعاملين في قاعات السينما والتلفزيون بسبب شدة إضاءة كاميرات التصوير. § تأثير الإضاءة على العين: ü الإضاءة الضعيفة: عند وجود إنارة ضعيفة مع حاجة العمل إلى إنارة عالية فذلك يؤدي إلى إرهاق العين ولكن عند العمل لفترات طويلة قديسبب تأثيرات حادة مثل الصداع، ألم العين الدائم، احتقان حول القرنية. وقد يؤدي أيضا إلى اتساع حدقة العين، وارتخاء العضلات المتصلة بالعدسة، وقصر النظر نتيجة الاقتراب الشديد من الجسم المراد رؤيته. ü الإضاءة القوية: يؤدي تعرض العين للضوء المبهر مثل عمال لحام المعادن إلى أمراض عينية خطيرة مثل التهاب العين الضوئي، وقد يؤدي أيضا إلى ضعف تدريجي في قوة الإبصار، وسرعة الشعور بالتعب و الإجهاد، والشعور بالدوخة والصداع في مؤخرة الرأس، وظهور حالة (المياه البيضاء أو عتمة العدسة)، وارتفاع نسبة الحوادث والإصابات خاصة عند التفاوت في الإضاءة. ü الوهج أو التباين داخل أماكن العمل: هو أخطر عوامل سوء الإضاءة ويؤدي إلى ضعف الرؤية و إجهاد العين. وهو نوعان : · الوهج المباشر (مثل وهج اللحام). · الوهج غير المباشر وهو انعكاس الوهج المباشر. § كيفية الوقاية من مخاطر الإضاءة: ü توفير الإضاءة المناسبة لنوع العمل الذي تجرى مزاولته سواء كانت إضاءة طبيعية أو صناعية، ويراعى في ذلك أن يكون توزيع المنافذ والمناور وفتحات الإضاءة الطبيعية تسمح بتوزيع الضوء توزيعا متجانسا منتظما على أماكن العمل ويكون زجاجها نظيفاً من الداخل والخارج بصفة دائمة وإلا يكون محجوباً بأي عائق. ü توفير إضاءة مناسبة للعمليات المتفاوتة في الدقة. ü أن تكون مصادر الإضاءة الطبيعية والصناعيةمتجانسة. ü أن تتخذ الوسائل المناسبة لتجنب الوهج المنتشر والضوء المنعكس. ü تجنب التفاوت الكبير في توزيع الإضاءة. ü أن تكون الإضاءة مناسبة وخالية من الابهار. ü استخدام معدات ومهمات الوقايةالشخصية .. مثل النظارات الخاصة بأعمال اللحام والقطع. ü استخدام ألوان الدهانات المناسبة التي توفر الإضاءة المناسبة.

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 31/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 1262 مشاهدة
نشرت فى 19 سبتمبر 2011 بواسطة adelyousef21

 

ان ضربة الحرارة تهدد حياة المصاب بها و ذلك بسبب عدم قدرة الجسم على السيطرة على تنظيمه الحراري ولذلك يجب معالجتها بشكل سريع جدا .تحدث ضربة الحرارة (heat stroke) نتيجة تعرض الشخص لبيئة شديدة الحرارة والرطوبة لفترات طويلة .
أي أنها تحدث ليمن يتعرضون للوهج الحراري المرتفع، أو من هم في جو مرتفع الحرارة لمدة طويلة، مع وجود رطوبة عالية في الهواء المحيط بهم.

الأعراض :
- خلل في الوعي يصل الى فقدان الوعي .
- غثيان .
- دوار .
- احمرار في الجلد ثم يتغير ليصبح فضيّ اللون .
- خلل في التنفس ليصبح سريع و سطحي .
- ألم في الرأس .
- جفاف الجلد و الشعور بحرارته . 
- خلل في النبض فيصبح سريعا .
- خلل في ضغط الدم حيث يرتفع في البداية ثم لينخفض فيما بعد .
- ارتفاع درجة حرارة الجسم لتتعدى 40 درجة مئوية .

الاسعاف :
- يجب التخفيف عن المريض و تهدئته .
- يجب فك الملابس و خاصة عند الرقبة و الصدر .
- نقل المصاب الى محيط رطب و بارد .
- استلقاءه على ظهره أو جنبه مع رفع الجذع قليلا للأعلى .
- تحرير الطرق التنفسية .
- تبريد المصاب و تبليله بالماء البارد قليلا أو بالكحول على جسمه حيث بتبخرها تبرد الجسم .
- مراقبة الضغط و التنفس و النبض بشكل مستمر .
- تأمين وريد مناسب و اعطاء محلول Ringer Lactat .
- يقوم طبيب الطوارئ بعمل أنبوب رغامي و اجراء تنفس اصطناعي .
- كما عليه أن يقوم بتعويض الجسم عن السوائل المفقودة . 

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 40/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 613 مشاهدة
نشرت فى 13 سبتمبر 2011 بواسطة adelyousef21

 

 

 

جمهورية السودان

و هي جمهوريه عضو في

 

جامعة الدول العربية وفي منظمة المؤتمر الإسلامي وفي الاتحاد الأفريقي. السمة الرئيسية فيه هي نهر النيل وروافده، يحده من الشرق أثيوبيا وأريتريا ومن الشمال الشرقي البحر الأحمر ومن الشمال مصر ومن الشمال الغربي ليبيا ومن الغرب تشاد ومن الجنوب الغربي جمهورية أفريقيا الوسطى و ومن الجنوب جمهورية جنوب السودان، يقسم نهر النيل الدولة إلى شطرين شرقي وغربي. الخرطوم أو "العاصمة المثلثة" كما تعرف هي عاصمة السودان سميت مثلثة لأنها تتكون من ثلاث مدن كبيرة وهي (الخرطوم - أم درمان -الخرطوم بحري).

يعتبر السودان مهد لأقدم الحضارات العريقة، استوطن منذ 5000 سنة قبل الميلاد [3][4][5] لشعب السودان تاريخ طويل يمتد منذ العصور القديمة والتي تداخلت مع تاريخ مصر الفرعونية والذي كان موحد سياسيا على مدى فترات طويلة. شهد السودان حرب أهلية مستمرة لقرابة 17 عام منذ إعلان الاستقلال وتلتها صراعات قبلية ودينية واقتصادية بين قبائل شمال السودان (ذات الجذور العربية والنوبية) والقبائل الأخرى في جنوبه. الأمر الذي أدى إلى اشتعال حرب أهلية ثانية في عام 1983، واستمرت الصعوبات السياسية والعسكرية، قاد العميد عمر البشير انقلاب عسكري في عام 1989 أطاحت بحكومة الأحزاب برئاسة الصادق المهدي، وأعلن نفسه رئيسا لجمهورية السودان.

تم التوقيع على الدستور الانتقالي الجديد في عام 2005 إثر توقيع اتفاقية السلام الشامل بين حكومة عمر البشير ورئيس حركة تحرير السودان د.جون قرنق وتم وضع حد للحرب الأهلية ومنح إقليم جنوب السودان حكم ذاتي ويعقبها استفتاء حول الوحدة أو الاستقلال في العام 2011.

يعتبر اقتصاد السودان من بين أسرع الاقتصادات نموا في العالم خصوصا بعد اكتشاف الموارد الطبيعة والنفط والبترول وتعتبر جمهورية الصين الشعبية واليابان أكبر شركاء تجاريين

adelyousef21

Adel Yousef

 

 

اشتراطات السلامة في مواقع الإنشاءات
  اشتراطات عامة للسلامة في مواقع الإنشاءات
يجب على صاحب العمل التأكد من أن المقاول المتعاقد معه مرخص ومؤهل للقيام بالأعمال المطلوبة كما يجب عليه إلزامه باتخاذ جميع الإجراءات الوقائية اللازمة لحماية العمال
والآخرين، وفي حالة وجود مهندس مشرف على عملية الإنشاء، يكون المهندس المشرف مسئولاً عن مراقبة ذلك. 
يلتزم المقاول المنفذ بوضع لوحات إرشادية وفقاً للتصميم المعتمد من الدفاع المدني تُبين للعاملين بالموقع او الغير مواطن الخطورة بالموقع حسب طبيعة الأعمال المنفذة ، ويكون على المهندس المشرف مراقبة تنفيذ ذلك. 

يلتزم لمقاول المنفذ بتفحص جميع الآلات والآليات والأجهزة و السقالات المستخدمة في الموقع يومياً للتأكد من سلامتها وصلاحيتها، وعليه وفقاً لاختصاصه إيقاف أو طلب إيقاف ومنع استخدام أي آلة أو جهاز أو آلية يُرى أن استخدامها بحالتها قد يتسبب في تهديد سلامة العاملين في الموقع أو الغير. 

يجب على صاحب العمل والمهندس المشرف التأكد من أن المقاول المنفذ مؤهل ومرخص له من قِبل جهات الاختصاص بمزاولة نوع وحجم الإنشاءات المطلوبة حسب نوع وحجم المنشأة المراد إقامتها. 

يجب على المقاول المنفذ تخصيص سجل يُسمى سجل السلامة تُختم جميع صفحاته من قِبل مركز الدفاع المدني و تُدوّن فيه جميع إجراءات السلامة المتخذة في الموقع، وكذلك جميع الحوادث وأسبابها والمسئول عنها وفقاً للنموذج المعد لذلك، ويُحتفظ بهذا السجل في الموقع لإطلاع مندوب الدفاع المدني وإبداء ملاحظاته. 

في حالة توقف العمل في الموقع لأي سبب من الأسباب، يجب على صاحب العمل إبلاغ الدفاع المدني والبلدية المختصة بهذا التوقف ومدته، ويجري تحرير محضر بين صاحب العمل والدفاع المدني يوضح فيه الإجراءات الوقائية التي يجب على صاحب العملاتخاذها لحين عودة استئناف العمل من جديد، ويُعتبر تهاون صاحب العمل أو إهماله في تنفيذ 
الإجراءات الوقائية المطلوبة إهمالاً جسيماً يقتضي فرض الجزاءات المنصوص عليها. و المهندس المشرف مسئول مسئولية تضامنية مع صاحب العمل و المقاول عن ذلك. 

يجوز للدفاع المدني إذا ما تأكد أن طريقة العمل أو أن الأجهزة والآلات والآليات المستخدمة في الموقع تشكل خطورة على أرواح العاملين بالموقع أو على أرواح وممتلكات الآخرين، توجيه المقاول المنفذ أو صاحب العمل إلى مواطن الخطورة، والأمر بوقف العمل فوراً، حتى يتم اتخاذ إجراءات السلامة المقترحة وفي جميع الأحوال يُعتبر صاحب العمل والمقاول المنفذ مسئولين بالتضامن عن أي حوادث أو أضرار تصيب العاملين أو الآخرين. 


تقوم الأمانة، وفقاً لاختصاصها بإعداد وتنفيذ اللوائح والتعليمات الخاصة بمسئولية المهندسين والمقاولين وأصحاب الأعمال عن أي خطأ أو إهمال أو غش بما يكفل محاسبتهم بصورة فورية وحازمة. 

يكون المقاول المنفذ مسئولاً عن توفير الملابس والمعدات الوقائية اللازمة لجميع العاملين بالموقع وضرورة التزام العاملين بالموقع باستخدام تلك الملابس والمعدات الوقائية خلال جميع فترات العمل وكذلك التزامهم بإتباع كل طرق السلامة الواجبة. 

يجب الالتزام بكل جديد في اشتراطات السلامة التي تصدر عن المديرية العامة للدفاع المدني. 


 
 قواعد السلامة الواجب إتباعها في مواقع الإنشاءات

تقع مسئولية تنفيذ هذه الاشتراطات والتمشي بموجبها على المهندس المشرف و المقاول وصاحب العمل، ويتحملون متضامنين كافة المسئوليات التي قد تنجم عن التقصير أو الإهمال في تنفيذ الاشتراطات الوقائية أو تدبير معدات مكافحة الحريق وفقاً لما وردبهذه الاشتراطات. 

مسئوليات السلامة في مواقع الإنشاءات:

<!--تنفيذ الشروط الوقائية الواردة بهذه الاشتراطات.

<!--تنفيذ ما تطلبه سلطات الدفاع المدني من توجيهات وقائية.

<!--تنظيم عملية إخلاء الموقع في حالات الطوارئ.

<!--ملاحظة تنفيذ تعليمات منع التدخين ومنع مصادر الاشتعال بالموقع.

<!--إعداد لوحات إرشادية لتنظيم أماكن الخطورة بمختلف أرجاء الموقع.

<!--الإشراف على صيانة معدات الإطفاء وصلاحيتها للاستخدام.

<!--يعتبر مسئولاً مباشرة أما م رئيس العمل بالموقع.

<!--تأمين الحراسة المستمرة في الموقع.


شروط السلامة المتعلقة باستخدام الروافع وملحقاتها:

 

<!--يجب أن تكون الروافع وملحقاتها مرخصاً باستخدامها بالمملكة ومن الأنواع المجهزة بوسائل الأمان، وان تكون مزودة بتعليمات الشركة الصانعة للرافعة من حيث التشغيل أو الصيانة أو التصرف في حالة حدوث أعطال، مع ملاحظة ترجمة هذه التعليمات إلى اللغة العربية وتلقينها للسائق والعمال المختصين، مع عمل لوحات إرشادية بهذه التعليمات وتعليقها في أماكن بارزة بالرافعة.

<!--يجب حماية جميع الأجزاء المتحركة الخطرة، وأن يكون لجميع أذرع ومقابض التشغيل وسائل للقفل تحول دون تحرك الأحمال أو سقوطها.

<!--تقضي قواعد السلامة بمراعاة ثبات واستقرار الرافعة أثناء تشغيلها ، لذلك يجب تجنب تشغيلها فوق أرض رخوة أو غير مستوية، مع تثبيت الروافع بالركائز المخصصة لذلك بطرقةٍ محكمة تحول دون تحركها لأي سبب عارض.

<!--لا يُسمح بتشغيل آلة السحب أو الرفع إلا من نقطة واحدة، ويجب أن تكون الرؤية واضحة أمام السائق في المسار كله وإلاّ توجب تعيين مساعد له لتوجيهه.

<!--يجب أن تعمل كابح (فرامل) جهاز السحب والرفع أوتوماتيكياً عند توقفه عن العمل لأي سبب.

<!--يجب ذكر الحمولة المأمونة المصرح بها على القفص والالتزام بوزن هذه الحمولة.

<!--يُحظر استخدام قفص الرافعة لحمل الأشخاص إلا إذا كانت آلة الرفع أو السحب مخصصة لذلك، وفي هذه الحالة يجب توفير الحماية الكافية للأشخاص بأن يكون القفص مجهزاً بأبواب ذات أقفال خاصة لا تُفتح إلاّ عند وقوف آلة السحب أو الرفع وتمنع تحرك القفص إذا كان الباب مفتوحاً، ويجب ذكر عدد الأشخاص المسموح بركوبهم في القفص ويحظر تجاوز هذا العدد.

<!--عند استخدام الشاحنات أو عربات اليد المحملة يجب تثبيت إطاراتها (كفراتها) دون تحركها، ويجب تثبيت الحمل بحيث لا يسمح بتساقط أجزاء منه.

<!--يجب ان يكون جميع القائمين بتشغيل معدات السحب والرفع من الأشخاص المؤهلين لهذه الأعمال، وان يستوفوا شروطالتعيين والاختبار التي تحددها الجهة المعنية.


شروط السلامة المتعلقة بأعمال الحفر:

 

<!--يجب أن تتم أعمال الحفر بمعرفة الفنيين وتحت إشراف الجهة الهندسية المختصة.

<!--في حالة استخدام المتفجرات في مواقع الإنشاءات، يجب الحصول على التصاريح اللازمة لذلك وتنفيذ الشروط والتعليمات الصادرة من الجهات المختصة لتأمين الموقع ومجاوراته.

<!--يجب عمل دعائم مؤقتة لمنع سقوط جوانب الحفر على العاملين.

<!--تُتخذ كافة الاحتياطات اللازمة للحيلولة دون سقوط الأشخاص أو السيارات أو المواد في الحفريات، وتُوضع هذه المواد على بعد متر واحد من حافة الحفرة على الأقل، وأن تكون الحواجز من مواد مناسبة لتجنب السقوط، وقد يُكتفى بالحبال والمواسير لعمل الحواجز مع تزويدها بشريط ملون للتحذير، وذلك في الأماكن التي لا توجد بها حركة مرورية عادية، على ان تكون هذه العلامات بعيدة عن كافة الحفريات بحوالي متر واحد.

<!--يتم تدعيم المباني المجاورة لأعمال الحفر إذ كان احتمال لتأثرها بهذه الأعمال، ويتم عمل الدعائم قبل بداية الحفر، وذلك على جانب الجهة القائمة بالإنشاء، ويتم التدعيم بالطرق الهندسية التي يقررها المهندسون الفنيون بالبلديات.


شروط السلامة المتعلقة بالسقالات:
تقع غالبية الحوادث في مجال الإنشاءات نتيجة لسقوط الأشخاص أو المواد ويمكن الوقاية من سقوط الأشخاص من الأماكن العالية إذا كانت السقالات وأماكن العمل جيدة التصميم ومزودة بقضبان واقية وألواح لحماية أصابع الأقدام ، لذلك يجب مراعاة الآتي:

<!--يجب أن يكون التصميم وتركيب واستخدام السقالات مطابقاً لمواصفات الإدارات الهندسية بالبلديات، ويتولى مهندسو البلدية التحقق من ذلك عند مرورهم على الموقع.

<!--يجب أن تكون قاعدة السقالة على ارض مستوية ومدكوكة لمنع تحريكها.

<!--يجب أن تكون ألواح السقالة خالية من النتوءات التي تعرقل سير العامل عليها أو تؤدي إلى إصابته، وان تكون خالية من الطلاءات التي قد تخفي عيوبها.

<!--يجب ربط وتثبيت جميع السقالات جيداً لضمان استقرارها.

<!--إذا زاد ارتفاع المبنى عن دورين يجب أن تكون السقالات المستخدمة من الحديد أو الألمنيوم.


السـلالـم:

<!--يجب أن يكون طول السلم مناسباً للعمل المراد إنجازه، وعند تمديد السلم يجب أن يبرز مسافة 1.06 متر أعلى المكان المراد العمل فوقه.

<!--يجب وضع السلم بزاوية 25% من المتر عند قاعدته لكل متر واحد من ارتفاعه الرأسي.

<!--تربط السلالم قرب نقطة ارتكازها لمنع تحركها على الجانبين، وإذا لم يكن ذلك ممكناً يجب وجود شخص ليمسك السلم عند قاعدته.

<!--يجب أن يكون السلم بحالة جيدة ودرجاته سليمة وكاملة.

<!--بعد رفع السلم يتم ربطه من عارضي الجانبين وليس من الدرجات نفسها.

<!--يجب ألاّ تُدهن السلالم الخشبية حتى لا تخفى عيوبها.


استخدام معدات الأعمال الخشبية:

<!--يحظر تشغيل آلات وماكينات الأعمال الخشبية إلاّ بمعرفة الحرفيين المدربين و المؤهلين لذلك.

<!--تركب الماكينات على أرضيات أو أسطح مناسبة و مستوية.

<!--تزود جميع الآلات بواقيات تحول دون تلامس أي عضو من أعضاء الجسم أو الملابس للأجزاء المتحركة أو الأسلاك الكهربائية.


الاحتياطات اللازمة لأعمال اللحام والقطع:


يجب أن تكون طبقاً للائحة شروط السلامة في عمليات القطع واللحام وعلى الأخص ما يلي:

<!--توفير التهوية الكافية في مكان أعمال اللحام أو القطع سواءً للعمال أو المعدات أو المواد المراد لحامها أو قطعها.

<!--يجب ضمان جودة المواد العازلة للأسلاك والمعدات الإضافية وضمان سلامة جميع التوصيلات الكهربائية ، والتأكد من وجود التوصيلات الأرضية.

<!--استعمال جميع الملابس الواقية للرأس والجسم والأطراف.

<!--حظر القيام بهذه الأعمال قرب المواد سريعة الاشتعال.

<!--تخزين اسطوانات الغاز في مكان آمن جيد التهوية وبعيداً عن أي مصدر حراري على أن تكون الأسطوانات عمودية.

<!--أن يقوم بأعمال اللحام أو القطع فني أو فنيون متخصصون.


الاحتياطات اللازمة لأعمال اللحام والقطع:
يجب أن تكون طبقاً للائحة شروط السلامة في عمليات القطع واللحام وعلى الأخص ما يلي:

<!--توفير التهوية الكافية في مكان أعمال اللحام أو القطع سواءً للعمال أو المعدات أو المواد المراد لحامها أو قطعها.

<!--يجب ضمان جودة المواد العازلة للأسلاك والمعدات الإضافية وضمان سلامة جميع التوصيلات الكهربائية ، والتأكد من وجود التوصيلات الأرضية.

<!--استعمال جميع الملابس الواقية للرأس والجسم والأطراف.

<!--حظر القيام بهذه الأعمال قرب المواد سريعة الاشتعال.

<!--تخزين اسطوانات الغاز في مكان آمن جيد التهوية وبعيداً عن أي مصدر حراري على أن تكون الأسطوانات عمودية.

<!--أن يقوم بأعمال اللحام أو القطع فني أو فنيون متخصصون.

2-15-2-9
<!--

 

الأعمال الكهربائية المؤقتة:
<!--

يراعى اتخاذ كافة الاحتياطات الوقائية لتلافي أخطار التمديدات والتركيبات الكهربائية وأن تكون وفقاً لتعليمات شركة الكهرباء والدفاع المدني. 

نظافة الموقع العام:

<!--على المقاول توفير أعداد كافية من صناديق القمامة توضع في أماكن مناسبة ، ويُفضل تفريغها عند نهاية العمل اليومي.

<!--يجب تنظيف جميع أماكن العمل بعد انتهاء العمل اليومي بمعرفة العاملين في المكان نفسه وإلقاء القمامة.

<!--يُحظر على عمال الدهانات تفريغ الطلاء (البوية) أو المواد المذيبة (التينر ) في البالوعات أو الصناديق المخصصة للنفايات، بل يجب وضعها في صناديق خاصة مقفلة بإحكام تمهيداً للتخلص منها بالطريقة الصحيحة.

<!--حفظ الأخشاب بعيداً عن مصادر الاشتعال وعدم ترك المسامير ملقاة في أماكن العمل.

<!--يجب تخطيط موقع المشروع طبقاً للأسس الفنية للتخطيط العام لمواقع الإنشاءات، بحيث يكون هناك الحد الأقصى منسهولة الحركة على أن يكون واضحاً به الفروق بين المساحات الآتية:

<!-- 

<!--المساحات التي يجري بها العمل الفعلي.

<!--مساحات حركة و انتقال العمال و المعدات.

<!--مساحات الإعداد للعمل الفعلي.

<!--مساحات التخزين المكشوفة و المغطاة و المغلقة.

<!--المكاتب و المنشآت المؤقتة و الخدمات.

<!--المساحات الميتة و غير المستخدمة.

 

 

adelyousef21

Adel Yousef

 


التوصيل الأرضي – ورباط التوصيل ومنع مصادر الإشعال بسبب الكهرباء الساكنة

Grounding and Bonding Procedures - Prevention of Static Electricity Ignition Sources

<!--مقدمة:_

إن الاستخدام الشائع للكهرباء والمعدات الكهربية والأجهزة تسبب عنها إخفاق الكثير من الأشخاص أن يقدروا الأخطار المصاحبة لها. إن هذه الأخطار يمكن تقسيمها إلى خمسة مجموعات أساسية وهى:

أ‌- الصدمة الكهربية للأشخاص.
ب‌- اشتعال المواد القابلة للاشتعال أو انفجارها.
ت‌- زيادة التسخين وتلف المعدات.
ث‌- الانفجار الكهربي.
ج‌- التشغيل الغير مقصود للمعدات (أو بطريق الخطأ(

 

<!--المتطلبات العامة:_

• على مهندس السلامة ضرورة تطبيق برنامج السلامة في الكهرباء في شركته.
• إن برنامج السلامة في الكهرباء يجب أن يتضمن:

 

<!--السيطرة والتحكم الهندسي.

<!--توافر ملصقات التحذير المناسبة.

<!-- الاستخدام الصحيح لنظم وضع الأقفال والإغلاق للمعدات الكهربية.

<!--طرق التوصيل الأرضي والرباط الصحيحة.

<!--تدريب العاملين.

<!--أنظمة السلامة في العمل.

<!--طرق السيطرة على الأخطار.

<!--قاطعات التيار في حالة الخطأ في التوصيل الأرضي.

<!--شراء المعدات والعدد الكهربية المعتمدة (Approved)

<!--

على مهندس السلامة التأكد من أن أية معدات كهربية جاري التخطيط للحصول عليها أن تكون مناسبة للتركيب في المنطقة المقترحة لها.


• تقسيم المناطق بالنسبة للمنشآت والتركيبات الكهربية على النحو التالي:
النوع رقم (1)  Class –

وهى المناطق التي تتواجد بها غازات أو أبخرة قابلة للاشتعال.

النوع رقم – (2)  Class-II
وهى المناطق التي يتواجد بها أتربة قابلة للاشتعال.

النوع رقم – (3)  Class-III
وهى المناطق التي يتواجد بها شعيرات قابلة للاشتعال.

• مجموعة الأجواء التي تحتوي على المواد التالية:
المجموعة - (A) : وهى الأماكن التي يتواجد بها غاز الأستيلين.
المجموعة – (B) : وهى الأماكن التي يتواجد بها البيوتادايين – أكسيد الاثيلين – أكسيد البروبلين والأكرولين أو الهيدروجين.
المجموعة – (C) : وهى التي يتواجد بها البروبان الحلقي – الاثير الاثيلي – أو الاثيلين.
المجموعة – (D) : وهى الأماكن التي يتواجد بها الأسيتون – الكحول – الأمونيا – البنزين العطري والبيوتان – والجازولين – والهيكسان – والمذيبات – والنافثا – الغاز الطبيعي والبروبان.
المجموعة – (E) : وهى الأماكن يتواجد بها أتربة المعادن القابلة للاشتعال والتي لها مقاومة أقل من 105 أوم/سم.
المجموعة – (G) : وهى الأماكن التي يتواجد بها أتربة قابلة للاشتعال والتي لها مقاومة 105/أوم / سم أو أكثر.

• القسم (Division):_

القسم الأول     (Div-1)
وهى الأماكن التي يتواجد بها جو قابل للاشتعال تحت ظروف التشغيل العادية.

القسم الثاني    (Div.2)
وهى الأماكن التي يتواجد بها جو قابل للاشتعال تحت ظروف التشغيل غير العادية.

<!--

3 . السيطرة على الأخطار الكهربية

• إن مهندس السلامة يجب أن يكون على دراية تامة بأخطار الكهرباء وبالأنشطة الخاصة بالكهرباء ومكوناتها والوسائل الشائعة الاستخدام في السيطرة على الأخطار.
• إن أقل ما يعرف من معلومات عن أنظمة الكهرباء وكيفية تشغيل مكوناتها فاننا نوصي بأن تكون معرفة مهندس السلامة بالأمور التالية:

<!--أجهزة تزايد التيار (الفيوزات ومفاتيح الفصل الأوتوماتيكي)

<!--مفاتيح التوصيل (مفاتيح التوصيل أو الإغلاق الحراري أو مفاتيح زيادة السرعة)

<!--التوصيل الأرضي والرباط.

 

4 . التوصيل الأرضى   (Grounding)


• وهو نظام حيث تكون الأرض تعمل كمخزن نهائي والتي منها الالكترونات (سريان التيار) يمكن سحبها أو إليها تعود الإلكترونات – في حالة أي زيادة غير مرغوب فيها أو نقص والذي يمكن إزالته بتوفير ممر لها حيث تتواجد لتعود إلى الأرض.
• إن التوصيل الأرضي هى أساساً نوع الميكنة لمنع حدوث:

<!--زيادة الأحمال على الدوائر أو المعدات.

<!--حدوث الصدمات الكهربية للأفراد.

<!--حدوث شرر أو قوس كهربي والذي يعمل كمصدر اشعال.
<!--

 

<!--. الرباط  (Bonding )
• وهو للتأكد من أن جميع الأجزاء الرئيسية لأي قطعة من المعدات موصلة. إن الرباط (Bond) هو وصلة ميكانيكية بحيث توفر ممر منخفض المقاومة لمرور التيار بين سطحين منفصلين أو يصبحوا منفصلين. قد يكون الرباط بصورة دائمة مثل التي تكون فيه الوصلة ملحومة بالكهرباء أو باللحام بالنحاس بين السطحين أو أن تكون تصف دائمة بربطها بواسطة مسمار رباط أو ماسك (Clamp).

6. متطلبات التوصيل الأرضى والرباط

يجب أن يكون التوصيل الأرضي والرباط على النحو التالي:
• أن يكون مستديماً قدر الإمكان.
• أن يكون له ممانعة أقل ما يمكن.
• أن يكون متصلاً بصورة مستمرة أينما كان ذلك ممكناً.
• يمكن إعادة استخدامه بحيث لا تؤثر فيه الاهتزازات أو التمدد أو الانكماش أو أية حركات أخرى بحيث لا تؤدي إلى كسر الوصلة أو فكها وبالتالي يحدث تغير افي المقاومة.
• حيث أن هذه التوصيلات تقع في أماكن محمية وبالتالي يمكن الوصول إليها بسهولة للتفتيش عليها أو استبدالها.

• أن لا تحتوي على إجزاء متحركة.
• لا يجب أن تكون منضغطة.
• ليس بها أجزاء معدنية غير متجانسة وموصلة بها.
• أن تكون من معادن يتم اختيارها لتقليل تأثير التآكل بها.
<!--


7. الكهرباء الساكنStatic Electricity 

وهى تشكل خطراً في أماكن العمل وذلك بسبب قدرتها الكامنة على حدوث الاشتعال (عن طريق الشرارة الكهربية) لمخلوط بعض الأبخرة أو الأتربة مع الهواء وهناك العديد من طرق السيطرة متاحة للتقليل من الشحنات الاستاتيكية منها:

• اختيار المواد المناسبة (تجنب استخدام المواد مثل الملابس المصنوعة من النسيج الصناعي والتي تولد كهرباء ساكنة) حيث أنها أبسط الطرق.

• تعديل المواد وذلك برش سطحها بمواد تجعلها موصلة للكهرباء حيث أن ذلك كثيراً ما يقلل أو يمنع مشاكل الكهرباء الاستاتيكية.
التوصيل الأرضي والرباط.

• التعادل الالكتروستاتيكي يمكن استخدامه لمعادلة التغيرات على المواد.

• الترطيب (وذلك برفع الرطوبة النسبية فوق 65%) حيث يسمح للشحنات الكهربية بالتسرب والتشتيت.

 

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 39/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
11 تصويتات / 2039 مشاهدة

<!--<!--<!--

أ‌-     الغرض من التحقيق في الحوادث وإصابات العمل يرجع لما يلي:

1.   الوفاء بمتطلبات التشريعات الخاصة بالسلامة والصحة المهنية.

2.   تحديد تكلفة الحادث

3.   لتحديد مدي الإلتزام بتعليمات السلامة والصحة المهنية

4.    للمساعدة في حالات التعويضات المترتبة علي الحادث للعاملين.

 ومن أهم أسباب التحقيق في الحوادث وإصابات العمل هي لمعرفة سبب هذه الحوادث ومنع وقوع حوادث مشابهه في المستقبل.

كذلك من الضروري التحقيق في الحوادث التي لا ينتج عنها إصابات أو تلف في المعدات لمعرفة أسباب ذلك والعمل علي تلافيها.

ب- من الذي يقوم بإجراء التحقيق في حوادث وإصابات العمل؟
المشرفين (Supervisors) والرؤساء المباشرين كذلك العاملين في إدارة السلامة والصحة المهنية هم الذين يقومون بإجراء التحقيق في حوادث وإصابات العمل. وفي بعض الأحيان يتواجد ممثل لنقابة العاملين ضمن فريق التحقيق.

ج- ما هي الخطوات المطلوبة لإجراء عملية التحقيق في حوادث وإصابات العمل؟
التحقيق في إصابات وحوادث العمل يتم وفق تسلسل الخطوات التالية:

1.   الإبلاغ عن وقوع الحادث.

2.   تقديم الإسعافات الأولية والخدمات الطبية اللازمة للمصابين.

3.   التحقيق في الحادث.

4.   التعرف علي أسباب الحادث.

5.   كتابة تقرير عن النتائج التي تم التوصل إليها.

6.   إعداد خطة عمل لتنفيذ الخطوات التصحيحية.

7.   تنفيذ خطة العمل.تقييم مدي نجاح هذه الخطوات التصحيحية.

8.   إجراء أيه تعديلات مطلوبة أو لازمة.


د- ما هي العوامل التي يجب أن نبحث عنها لتحديد أسباب الحادث؟
كما هو محدد بالشكل أدناه فإن أسباب أية حوادث يمكن تقسيمها الي خمس مجموعات:

1.   الهدف / المهمة   Task

2.   المواد  Material 

3.   بيئة العمل   Environment 

4.   الظروف الفردية الشخصية Personnel 

5.   الإدارة Management 

وعند إستخدام النموذج أعلاه يتم التحقيق في الأسباب المحتملة لوقوع الحادث في كل مجموعة علي حدة كما يلي:

*
الهدف / المهمة (TASK)
في هذه المجموعة طرق ونظام العمل وقت وقوع الحادث سوف يتم دراسته مع ضرورة إيجاد إجابة للأسئلة التالية:

1.   هل تم إستخدام طريقة آمنة للعمل؟

2.   هل تغيرت الظروف مما أدي الي جعل نظام العمل غير آمن؟

3.    هل المواد والمعدات الصحيحة متوفرة؟

4.   هل تم إستخدام هذه المواد والمعدات؟

5.   هل أجهزة الوقاية تعمل بصورة جيدة؟

6.   هل يتم إستخدام نظام عزل الطاقة عند الضرورة ؟

 


* المواد (MATERIALS)

1.   هل كان هناك خلل في المعدات؟

2.   ما هو سبب هذا التلف أو الخلل؟

3.   هل تصميم المعدة سئ؟

4.   هل يتم إستخدام مواد خطرة؟

5.   هل يتم تعريف هذه المواد الخطرة بطرق سليمة؟

6.   هل يوجد مواد أقل خطورة يمكن إستخدامها؟

7.   هل تم إستخدام معدات الوقاية الشخصية؟

 

 


*الظروف المحيطة (ENVIRONMENT)

1.    ماذا كانت الظروف الجوية وقت الحادث؟

2.   هل جو العمل حار جدا أو بارد جدا؟

3.   هل هناك مشكلة ضوضاء؟

4.   هل الإضاءة غير كافية؟

5.   هل تتواجد مواد كيميائية خطرة وسامة؟

 


* الظروف الشخصية (PERSONNEL)

1.   هل العامل لديه الخبرة الكافية لأداء العمل؟

2.   هل تم تدريبه التدريب اللازم؟

3.   هل العامل لائق صحيا وجسديا لأداء العمل؟

4.   ما هي حالتهم الصحية؟

5.   هل هناك ضغط في ظروف العمل ؟ تجعلهم تحت الإجهاد (stress)

 


* الإدارة (MANAGEMENT)

1.   هل تم إعلام العاملين بتعليمات وإرشادات السلامة؟

2.   هل توجد نظم عمل مكتوبة؟

3.   هل نظم العمل يتم إلزام العاملين بإتباعها؟

4.   هل هناك إشراف كاف للعمل؟

5.   هل تم تدريب العاملين لأداء العمل؟

6.   هل تم التعرف والتعريف بالمخاطر مسبقا؟

7.   هل يتم تصحيح ظروف العمل غير الآمنة؟

8.   هل تم إجراء الصيانة الدورية للمعدات؟

9.   هل يتم إجراء فحص لنواحي السلامة بصفة منتظمة (دورية)؟
ويمكن إنتقاء بعض الأسئلة من كل مجموعة حسب نوع الحادث وكما هو واضح من الرسم ومن نوع الأسئلة يوجد تداخل بين جميع المجموعات.

هـ- كيفية تجميع المعلومات والحقائق من الحادث؟

1.    الدلائل الفعلية:
يجب قبل تجميع المعلومات والحقائق أن يتم معاينة مكان الحادث أو إصابة العمل بدقة وذلك لإبراز صورة كاملة وواضحة وصحيحة عن كل ما يتعلق بالحادث مثل:

1.   موقع العاملين المصابين.

2.   المعدات التي تم إستخدامها.

3.   المواد التي تم إستخدامها.

4.   معدات السلامة والوقاية تم إستعمالها.

5.   موقع أغطية الحماية.

6.   موقع اجهزة التحكم في المعدة.

7.   مدي الضرر الذي حدث للمعدة.

8.   مدي نظافة المكان.

9.   مستوي الإضاءة بالمكان.

10.                    مستوي الضوضاء بالمكان.

ويمكن أخذ صورة فوتوغرافية لموقع الحادث قبل تحريك أي معدة من مكانها وكذلك من الممكن إستخدام رسم كروكي للموقع حيث يمكن أن يساعد ذلك عند دراسة الحادث وتحليله.

2.   شهود الحادث:
يجب بذل كل الجهود لسؤال شهود الحادث حيث يكونوا من أهم مصادر المعلومات عن الحادث علي الأخص إذا تم إجراء التحقيق بعد فترة من وقوع الحادث مع تغيير الظروف بالموقع.
ويجب التحقيق مع شهود الحادث بأسرع وقت ممكن من وقوع الحادث مع ضرورة مناقشة كل شاهد بمفرده. ويمكن الإسترشاد بما يلي:

* المقابلات (Interviewing)

1.   يجب أن تهدئ من روع الشاهد قبل إجراء التحقيق معه.

2.   توضيح السبب الأساسي للتحقيق وذلك لمعرفة ماذا حدث ولماذا حدث؟

3.   إجعل الشاهد يتكلم وأنصت إليه.

4.   قم بتسجيل ملاحظات قصيرة أثناء المقابلة.

5.    لا تقم بمقاطعة الشاهد أثناء إدلائه بأقواله أو تظهر مشاعرك تجاه الحادث كذلك لا تقم بتسجيل ملاحظات طويلة أثناء إدلائه بأقواله.


وفيما يلي بعض الأسئلة التي يمكن توجيهها للشاهد:

1.   أين كنت وقت وقوع الحادث؟

2.   ماذا كنت تفعل وقت وقوع الحادث؟

3.   ماذا رأيت وماذا سمعت ؟

4.   ماذا كانت ظروف العمل وقت وقوع الحادث؟
)الإضاءة - الضوضاء - حالة الجو  ......)

5.   ماذا كان العامل المصاب يعمل وقت وقوع الحادث؟

6.   في رأيك الشخصي ما هو سبب وقوع هذا الحادث؟

7.   كيف يمكن تفادي أو منع الحوادث المشابهة مستقبلا؟

 

3.   المعلومات السابقة
يمكن كذلك الإسترشاد بتقارير الحوادث السابقة أو النشرات الفنية ، بتقارير الصيانة ، طرق العمل الآمنة وتقارير التدريب.

ما هو المطلوب معرفته عند القيام بتحليل الحوادث والوصول الي النتائج؟
في هذه المرحلة من مراحل التحقيق معظم الحقائق عن ماذا حدث وكيف حدث يجب أن تكون قد تم معرفتها. ويمكن تكملة أية معلومات ناقصة بإجراء مزيد من المقابلات مع بعض الشهود.

ومن أهم الأسئلة التي يجب الإجابة عليها هي لماذا حدث؟ وذلك لمنع وقوع حوادث مشابهة مستقبلا.

بعد الإجابة علي الأسئلة أعلاه يتم تسجيل الخطوات خطوة خطوة حول ما حدث بدأ من وقوع الحادث مع ذكر جميع الأسباب المحتملة لوقوع الحادث.

ز- التوصيات
من أهم خطوات التحقيق في الحوادث والإصابات هي التوصيات المطلوب تنفيذها لتلافي وقوع حوادث مشابهة مستقبلا.

ويجب أن تكون هذه التوصيات واقعية وسهل تنفيذها كما يجب أن تكون محددة وواضحة وليست توصيات عامة.

وعلي سبيل المثال إذا كانت أسباب وقوع الحادث هي الأركان والزوايا المختفية (blind corners) فبدلا من أن تكون توصياتك بإزالة هذه الأركان المختفية (الغير ظاهرة بوضوح أمام المارة) من المكان يمكن إقتراح ما يلي:

1.        تركيب مرايات بالقرب من هذه الزوايا والأركان بحيث يمكن للقادمين من جميع الإتجاهات رؤية بعضهم البعض.

2.         كذلك من الضروري الإبتعاد عن توقيع العقوبات علي الشخص أو الأشخاص المتسببين في هذه الأخطاء حيث سينعكس ذلك بالسلب عند جمع المعلومات أو التحقيق في أية حوادث مستقبلية.

كتابة التقرير
تقرير حادث / إصابة العمل يمثل الوصف الصحيح للحادث والإصابات الناتجة عنه والظروف التي حدث فيها وجميع الملابسات التي تلقي ضوءا علي لماذا وكيف وقع الحادث والنتائج التي أدي اليها. لذلك يجب أن يشتمل التقرير علي سبب الحادث ومصدره ونوعه بالإضافة الي سبب الإصابة ومصدرها ونوعها ومكان أثرها في الجسم.

عند كتابة التقرير يجب الأخذ بالأعتبار أن قارئ التقرير ليس لديه المعلومات الكافية عن الحادث لذلك يجب إدراج وصف للحادث وللموقع كذلك الصور الفوتوغرافية والرسومات الهندسية ضمن التقرير وفيما يلي مثال لتقرير عن حادث وإصابة وقعت لأحد العاملين:

التحقيق في حادث إنسكاب حمض الخليك المركز

الحادث:
سكب أحد العاملين حوالي 10 لتر من حمض الخليك المركز في حاوية من البلاستيك تسع 18.9 لتر(5 جالون) فإمتلأ نصفها تقريبا ، ثم وضع غطاء علي الحاوية من أجل أن يحملها من المبني (أ) الي المبني (ب)

وبعد حمله للحاوية لمسافة لا تتعدي تسعة أمتار (30 قدم) لاحظ إختلال الغطاء من فوق الحاوية وأنه علي وشك السقوط ، فعندما وضع الحاوية لضبط موضع الغطاء صدمت الحاوية بطبلية خشبية Wooden  pallet .   ونتيجة هذا الإرتطام إنسكب حامض الخليك المركز وتطاير رذاذه علي وجه وعين العامل.

ذهب العامل علي الفور الي أقرب دش للسلامة (Safety Shower) والذي كان يبعد حوالي 12 مترا (40 قدم) وبدأ في غسل وجهه وعينيه. كانت المياه باردة جدا مما أدي الي توقف تنفسه وبعد مرور خمس دقائق ساعده عمال آخرون للذهاب الي أقرب دورة مياه (حيث أنه لم تكن هناك وحدة غسيل عيون قريبة في المنطقة) وساعدوه في سكب المياه من الحوض مباشرة علي وجهه وعينيه.

وتم نقل الموظف الي المستشفي بعد حوالي 20-25 دقيقة وبالرغم من أن هذا العامل قد أصيب بحروق حمضية في وجهه وعينيه إلا أنه عاد الي العمل بعد مرور شهرين علي الحادث دون أن يصاب بأية عاهات مستديمة.

الأسبـــاب:
المعدات (Equipment)

1.        الحاوية التي استخدمت في نقل حمض الخليك المركز لم تكن كبيرة بالقدر الكافي.

2.        غطاء الحاوية لم يكن محكم الغلق فإذا أحكم غلقه (والذي سيسبب مشاكل كثيرة) فلابد من قطعه الي عدة أجزاء لفتح الحاوية وهذا يعني أن الحاوية لن تصلح للإستخدام مرة أخري.

3.         عند حمل الحاوية فقدت شكلها المتناسق مما أدي الي إنفلات الغطاء من عليها.

البيئة (Environment):

1.        حمض الخليك المركز كان مخزن في مبني (أ) ولنقله الي مبني (ب) لابد من المرور خلال عدد من الأبواب.

2.         كان هناك العديد من العوائق في هذه المنطقة ، فكانت هناك أعمال بناء وإنشاء وكانت المنطقة غير ممهدة للسير بها.

3.         حمض الخليك المركز هو من المواد الحارقة.

الأفراد (Peoples):

1.        أنظمة العمل كانت تنص علي أنه عند مناولة حمض الخليك المركز لابد من إرتداء القفازات والنظارات الواقية. ولكن قواعد المصنع تقول "أنه لابد من إرتداء المهام الوقائية المناسبة للعين والجسم " ويبدو أن لائحة العمل لم تذكر ضرورة إرتداء غطاء الوجه مع النظارات الواقية عند مناولة المواد الحارقة.

2.        كان العامل يعرف أنه يجب إرتداء القفازات والنظارات الواقية ولكنه إكتفي بإرتداء القفازات فقط.

3.        تم تدريب الموظف علي هذا العمل عن طريق موظف آخر . والذي دربه علي إرتداء القفازات الواقية ضد الكيماويات فقط ولم يذكر أي مهام (أدوات) أخري للوقاية الشخصية أثناء التدريب.

4.        وعلي ذلك تم إنتهاك (إغفال/إهمال) قاعدة أساسية من قواعد السلامة. والتي تم إنتهاكها عدة مرات قبل وحتي وقوع هذا الحادث والإصابة. وتم إهمال هذه المخالفة وعدم الإكتراث بوضع القواعد التصحيحية لها.

5.        لم تكن هناك وحدة غسيل للعين في المنطقة ولم يتم معرفة ما إذا كان ذلك قد أثر في زيادة شدة الإصابة أم لا. تم التعرف علي هذه الحالة الغير آمنة من قبل وتم شراء وحدات لغسيل العين ولكن لم يتم تركيبها.

6.        تم الإبلاغ عن أن مهام الوقاية الشخصية من الصعب الإحتفاظ بها فعلي سبيل المثال المعطف الواقي ضد الأحماض تم توفيره وتم إختفاؤه مرتين.

السلوك (Attitude):
وهذا هو أهم العوامل التي تمت مناقشتها أثناء التحقيق فعلي سبيل المثال:

1.        قال الموظف أنه لم يتوقع أبدا وقوع هذا الحادث له.

2.        عندما قام مشرف كل وردية بتوزيع نظارات واقية علي الموظفين للإحتفاظ بها في مكان قريب لحين الإستخدام ، كانت لهم تعليقات سلبية كثيرة.

3.        تم شراء حاويات جديدة من (الإستانلس ستيل) لها أغطية محكمة الغلق ولكن بمراجعة العمال تبين أنهم يستخدمونها في بعض الأحيان فقط.

4.        علي الرغم من أن قواعد السلامة تم إنتهاكها أكثر من مرة لم يلتفت أحد لعمل أي إجراءات تصحيحية.

الإجراءات التصحيحية:


الحاويات (Containers):

1.   توفير حاويات مناسبة ومحكمة الغلق لمناولة أو نقل المواد الحارقة.

2.   تثبيت لافتات تحذيرية مناسبة (Labels) علي هذه الحاويات.

3.   تدريب الأفراد علي مناولة المواد الحارقة.

4.   التأكيد علي تنفيذ القواعد التي تمنع إستخدام الحاويات غير المناسبة.



السلوكيات (Attitude):

1.   حدد الطريقة التي يتم بها التأكيد علي إتباع الإجراءات الصحيحة.

2.   لابد وأن يكون الإشراف للتوجيه والتنبيه ولابد من الإشراف علي إلتزام الموظفين بتطبيق الإجراءات.

 


مهام الوقاية الشخصية (PPE):

1.   حدد الأدوات المطلوبة مثل (النظارات الواقية - أغطية الوجه - المعاطف - البنطلونات - القفازات) عند مناولة المواد الحارقة.

2.   حدد كيف يمكن الحصول علي هذه الأدوات؟

3.   اجعل جميع المعاطف الواقية ضد الأحماض لها لون كودي محدد - فبعض أعضاء اللجنة يعتقدون أن المعطف الواقي من الأحماض يفقد لأن الأفراد يستخدمونه في أثناء المطر- فلابد من جعل المعطف الواقي ضد الأحماض له لون كودي خاص ولا يتم إستخدامه في أي أغراض أخري.

4.   اجعل العاملين يشتركون في عملية إختيار المهام الوقائية الشخصية.

ملحوظة:
لابد أن يكون من ضمن مؤهلات العامل معرفته بوسائل السلامة الخاصة بوظيفته.

 

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 46/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
14 تصويتات / 3607 مشاهدة

<!--<!--<!--<!--

المحارق وطرق معالجة المخلفات الطبية

 

 

 

التخلص من النفايات الناتجة من الأنشطة التي يقوم بها الإفراد من الأمور اليومية التي اعتادت عليها المجتمعات من بداية ظهور الحضارات الإنسانية، وازدياد كميات النفايات الناتجة أصبح مترافق مع زيادة التطور، ومع ارتفاع مستوى دخل الفرد والمعيشة وارتفاع مستوى العناية الصحية والنظافة الشخصية، كان الشغل الشاغل للمجتمعات خلال عقود هو البحث عن طرق يمكن بها التغلب على هذه المشكلة بأبسط التكاليف، فكانت البدايات متواضعة جدا من عمليات إلقاء النفايات بدون معالجة إلى عملية الردم ثم الحرق البسيط إلى ظهور الطرق الحديثة في المعالجة كاستخدام التقنيات العالية مثل الإشعاع وغيرها.

 

معالجة النفايات (ونقصد بها أو نعرفها على أنها) الطرق التي تمكنا من تغيير ميزات وخواص المواد الخطيرة لجعلها غير خطيرة أو أقل خطورة يمكن لنا بعدها التعامل معها بأكثر أمان، فيمكن لنا نقلها أو جمعها أو تخزينها أو التخلص منها بدون أن تسبب أضرار للأفراد والبيئة. 

 

خلال القرن الماضي أزداد مستوى العناية الصحية في المجتمعات فترى  في كل مدينة أعدادا كبيرة من المرافق الصحية من مستشفيات وعيادات ومراكز طبية لعلاج الأمراض، يتعاملون مع أعداد كبيرة من المرضى والمترددين. وبسبب كل هذه الأنشطة تنتج كميات هائلة من النفايات الطبية الخطرة الأمر الذي دعا الدول للبحث عن طرق أمنة لمعالجتها والتخلص منها.

 

الطرق المتبعة لمعالجة النفايات متعددة (الشكل-1) ومختلفة جدا في المحصلة والناتج النهائي ولكل طريقة ميزاتها وعيوبها وقد لا تتوافق طريقة معينة مع نوع النفايات المراد معالجتها (3).

 

ومن طرق المعالجة المستخدمة...

§        الردم (الطمر): من أقدم الطرق المتبعة وإلى الآن لا توجد مخاطر من استعمال طريقة الردم للمخلفات الطبية والبيولوجية إذا تمت إجراءات الردم بطريقة صحيحة وآمنة (Sanitary Landfills)، وهي طريقة مثالية لدول العالم الثالث، ولكنها لا يفضل استعمالها في حالة المخلفات الطبية المشعة والمخلفات الأدوية العلاج الكيماوي فهناك أكتر طرق أمانا منها. الردم (الطمر) الصحي هي طريقة تستعمل للردم النفايات الصلبة ويحتاج موقع الردم للمواصفات هندسية خاصة بعد دراسة جيولوجية للموقع بحيث تضمن عدم الإضرار بالبيئة عن طريق تسرب سوائل الناتجة من تحلل النفايات للمياه الجوفية، والطريقة تعتمد على رص النفايات الصلبة لاستيعاب أكثر كمية ولتقليل النفادية وتغطية النفايات يومياً بطبقة طينية عازلة وغير منفذة. أما بالنسبة لطرق التخلص بواسطة المكبات المفتوحة (Open Dump) فأنها تستعمل بكثرة في دولنا العربية ولها مضار صحية وبيئية كبيرة وهي تعتمد على تجميع النفايات في شكل أكوام في ساحات خارج التجمعات السكنية ويتم حرق النفايات بين الفينة والأخرى لاستيعاب المزيد من النفايات.

 

§        التعقيم بالحرارة الرطبة (Steam Sterilisation): طريقة أمنة للبيئة وأقل تكلفة في التشغيل وتحتاج لفنيين مؤهلين، وهي طريقة يتم بها تعريض المخلفات إلى بخار متشبع تحت ضغط عالي داخل أحواض خاصة مقفلة تسمى الأوتوكليف لها مواصفات عالمية متفق عليها، بحيث يسمح للبخار إلى النفاد واختراق كل المخلفات وتكون هذه الأحواض مقاومة وصامدة ضد الحرارة والضغط الناشئ عن عمليات التشغيل، الزمن ودرجة الحرارة للجهاز تعتمد على حجم والوزن الإجمالي للمواد المراد تعقيمها وتعتمد على نوعية الميكروبات ومقاومتها ضد البخار. غير صالحة للنفايات الصيدلانية والكيميائية وكل النفايات التي لا يخترقها البخار، وأحيانا تحتاج النفايات إلى تقطيع لجزئيات صغيرة (Shredding).  هذه الطريقة غير صالحة أيضا للمخلفات الطبية البشرية ( Anatomical waste).

 

§        التعقيم بالحرارة الجافة (Dry Heat Sterilisation): استخدام اللهب المباشر أو باستخدام الفرن الساخن بدرجات حرارة عالية لمدد زمنية طويلة، هذه الطريقة تحتاج لأفران مزودة بتجهيزات مراقبة للعملية بأكملها ومع وجود مؤشرات خاصة داخل المخلفات الطبية لمعرفة جودة التعقيم ولا يمكن استعمالها للكميات الكبيرة.

 

§        التعقيم الكيماوي (Chemical Disinfection): طريقة فعالة إذا ما أجريت بصورة سليمة وتكلفتها تعتمد على نوع الكيماويات المستعملة، فقط تتطلب فنيين ذو خبرة عالية وتتطلب مقاييس ومعايير كبيرة في الوقاية من أضرارها للأفراد والبيئة وعيبها في أنها غير صالحة لبعض النفايات الكيميائية.

 

§        التخزين (Storage): طريقة تعتمد على تخزين المخلفات الكيميائية في خزانات مصنعة من مادة مقاومة للتآكل وهذه الطريقة تستعمل عادة مع المخلفات السائلة ولا ينصح باستخدامها لأضرار التي قد تنتج عنها على المدى الطويل.

 

§        التخلص عن طريق التغليف في كبسولات (Encapsulation): طريقة بسيطة وآمنة وقليلة التكلفة، وتتم عن طريق وضع النفايات الطبية في صناديق أو حاويات من مواد بلاستيكية عالية الجودة (high-density polyethylene) أو براميل من الحديد ويضاف عليها مواد مثبتة كأنواع من الرغوة البلاستيكية أو الرمل (bituminous sand) أو الصلصال وبعد جفاف المواد المضافة يتم إغلاقها نهائياً وترمى في المكبات. هذه الطريقة صالحة للمخلفات الطبية الحادة من الإبر والحقن وبعض المخلفات الطبية الصيدلانية، ولا ينصح بها للأنواع الأخرى ومن أهم مزايا هذه الطريقة الحد من العبث بالمخلفات الطبية الحادة بواسطة بعض الأشخاص في المكبات.  

 

§        العزل الجيولوجي (Geological Isolation): هذه الطريقة شبيه للتخزين فقط الاختلاف هي استعمال مواقع جيولوجية طبيعية من مناطق صخرية عميقة وبعيدة عن السطح وعن المياه الجوفية في تخزين النفايات الخطرة، الطريقة غير مفضلة بسبب الأضرار التي قد تنشأ منها على المدى البعيد وتحتاج لمراقبة تسرب النفايات عن طريق آبار المراقبة حول منطقة عزل النفايات.

 

§        التخلص عن طريق الآبار العميقة (Deep Well Disposal): تتم هذه الطريقة بحقن النفايات الكيميائية السائلة ذات السمية العالية في آبار عميقة التي قد تصل إلى 700 متر. طريقة لها مخاطرها البيئية وتحتاج إلى آبار مراقبة محيطة بمنطقة الحقن.  

 

§        إعادة التدوير (Recycling): وهي إعادة تصنيع النفايات للاستفادة منها بدل التخلص منها ولكن من عيوبها عدم صلاحيتها لعديد من النفايات الطبية كما أنها مكلفة بعض الشيء وتحتاج لإجراءات صارمة في عملية فرز وجمع النفايات عند مصدر إنتاجها.

 

§        طرق التثبيت (Inertization):  وهذه الطريقة تستعمل مع المخلفات الصيدلانية من أدوية منتهية الصلاحية وتتم بخلط النفايات مع الإسمنت والجير والماء بنسب معينة لإبطال مفعول تلك الأدوية والحد من انتشارها في البيئة، ومن عيوب هذه الطريقة أنها غير مجدية وفعالة مع المخلفات المعدية والمحتوية على الجراثيم.

 

§        التحلل العضوي (Composting): هذه الطريقة التخلص من النفايات العضوية الصلبة عن طريق التخمر العضوي أو التحلل الحيوي وإعادة المواد إلى دورتها الطبيعية، ويستفاد منها في استخراج الأسمدة العضوية. هذه الطريقة تساعد في تقليل حجم النفايات إلى 75 % عن طريق التخمر الذي تحدثه البكتيريا والكائنات الحية الدقيقة الأخرى. يفضل استعمال هذه الطريقة مع أنواع معينة من النفايات وليست النفايات الطبية (2).

 

§        التقطير: تستعمل على نطاق ضيق جدا وتستخدم مع الكميات القليلة من المخلفات الطبية الكيميائية.

 

§        الترشيح (Filtration): تستخدم لمعالجة الكميات القليلة جدا كفصل البكتيريا من محاليل وتستعمل هذه الطريقة مع السوائل التي يراد تنقيتها ولا تتحمل الحرارة كالأمصال.

 

§        الإشعاع ( Microwave radiation): طريقة تعقيم جيدة وآمنة إذا استخدمت بصفة جيدة ومن عيوبها تكلفتها العالية عند التشغيل والصيانة وتستعمل فقط للمخلفات الطبية السائلة والمخلفات الطبية المعدية المحتوية على سوائل.

 

§        الحرق (Incineration): وهذه الطريقة الأكثر انتشارا في الاستخدام عالمياً خلال السنوات الماضية وما زالت كثيرة الاستعمال وتجرى أما بواسطة محارق ذات تقنية عالية أو مجرد الحرق المفتوح في الساحات.

 

لعدة عقود استعملت المحارق في التخلص من النفايات الخطرة بوجه عام منها النفايات الطبية، ولا زالت هذه الطريقة الأكثر شيوعاً في العالم، ولكن في السنوات الأخيرة ظهرت شكاوى من بعض المنظمات والهيئات العالمية والتي نادت بضرورة وجود طرق بديلة عن عملية الحرق.

العديد من الدول لجأت للمحارق (7) بسبب قلة مساحات الردم الصحي أو بسبب سؤ طرق الردم القديمة الملوثة للبيئة ففي أوروبا 60 % من النفايات يتم ردمها وفي انجلترا وويلز 39% من النفايات الخطرة يتم ردمها (الشكل 2 و 3).

 

 

ومع الازدياد الواضح في الكميات المنتجة من النفايات كل يوم تصبح العملية الردم الصحي مكلفة جدا..

§        زيادة كمية النفايات في الدول الاتحاد الأوروبي بنسبة 10 % من سنة 1990 إلى سنة1995 والزيادة ستصل إلى 20 % مع سنة 2010.

§        دول شرق أوروبا مثل سلوفاكيا والتشيك وبلغاريا ورومانيا والمجر وبولندا والتي شهدت نمو واضح في اقتصادها،  هذا النمو سيسبب في زيادة ضعف كمية النفايات المنتجة مع سنة 2010.

§        يحتمل أن تتضاعف كمية النفايات المنتجة من العواصم والمدن الرئيسية في دول أسيا مع سنة 2025.

المحارق لها مقدرة كبيرة في التقليل وإنقاص كمية النفايات المعدية والتي تشكل خطورة على الصحة العامة والأفراد ولكنها في نفس الوقت وفي حالة وجود خلل أو عدم القيام بها بوجه سليم هناك احتمالات كبيرة في ظهور أضرار نتيجة المعالجة قد تكون أثارها سلبية ومدمرة للبيئة المحيطة. فبعض أنواع المخلفات الطبية تحتوي على كميات من الكلور ومواد التعقيم والمعادن الثقيلة والتي تحت ظروف حرق ومعالجة معينة ينتج عنها غازات وأبخرة سامة جدا إلى الهواء الجوي.

 

السؤال الذي يرد في أذهاننا دائما هو ما هي أفضل أنواع المحارق التي يمكن لنا الاعتماد عليها في معالجة خطورة النفايات بدون الأضرار بالبيئة؟

 

هنالك العديد من الاعتبارات والعوامل والمتطلبات (3) تتحكم فينا عند اختيارنا لأفضل طريقة معالجة أو أفضل نوع لمحرقة يمكن لها بها التخلص من المخلفات الطبية وأضرارها  منها:

§        الفاعلية في التخلص من العوامل الممرضة.

§        الاعتبارات الصحية والبيئية.

§        اعتبارات السلامة والصحة المهنية.

§        حجم وكمية المتبقي من النفايات بعد المعالجة.

§        كمية النفايات المراد التخلص منها أو معالجتها.

§        نوع النفايات المراد التخلص منها أو معالجتها.

§        متطلبات البنية التحتية.

§        توفر التقنية محلياً.

§        الاختيارات المتاحة لعملية التخلص النهائي.

§        متطلبات التدريب وتأهيل العاملين لطرق المعالجة.

§        إجراءات عمليات الصيانة.

§        الفضاء والمساحات المتاحة.

§        موقع محطات المعالجة والمناطق المحيطة.

§        الميزانية، التكلفة والاستثمار.

§        الرضا والقبول العام من قبل المجتمع.

§        اللوائح والإجراءات التشريعية القانونية.

 

سأتكلم باختصار في هذا الدراسة عن مزايا وعيوب المحارق كما جاء في عدة منشورات ومطبوعات لمنظمة الصحة العالمية. 

 

المحارق عبارة عن طرق للحرق الجاف للنفايات بوجود الأكسجين بدرجات حرارة عالية الهدف منها تحويل المركبات العضوية والمواد القابلة للاحتراق إلى مواد غير عضوية وغير قابلة لاحتراق ينتج عن ذلك تقليل من حجم ووزن النفايات. ويمكن إجراء عملية الإحراق بطريقة تعويضية يتم فيها استرجاع قسم كبير من الحرارة وبخار الماء الناتجة عن الحرق والاستفادة منها في أنتاج الطاقة الكهربائية وبذلك تنقص تكلفة التشغيل للمحارق (الشكل-4) .

 

 

تستعمل المحارق عادة مع النفايات التي لا يمكن الاستفادة منعا أو التي لا يمكن إعادة تصنيعها، وتختلف المحارق عن بعضها حسب النوعية والحجم والوظيفة المختارة لها وفعاليتها في القضاء على مسببات أو عوامل المرض

 

وهنالك من ناحية التركيب (3) عدة أنواع من المحارق:

 

1- محارق البر ولويتك المزودة بمصفيات للغاز (Pyrolytic incineration with an efficient gas cleaning):

 محارق ذات غرفة مزدوجة من مزاياها القدرة العالية في التعقيم بالأخص عند التعامل مع المخلفات الطبية المعدية وبعض المخلفات الصيدلانية والكيماوية، درجة حرارتها من 800-900 مئوية و لها قدرة استيعابية من 200 كجم/اليوم إلى 10 طن/اليوم وهذا يرجع لحجم المستشفيات وعادة ما تستخدم المحارق بقدرة 1 طن/ اليوم للمستشفيات الكبيرة. رماد المحارق يمكن ردمها بدون ترك أضرار ومن عيوبها التكلفة المالية العالية لإنشائها  واحتياجها للتقنيات عالية جدا لتشغيلها والمعالجة لا تقضي على خطورة النفايات الطبية المشعة والتي تتجمع مع الرماد.

2- محارق ذات الحجرة الواحدة مع أجهزة تقليل الغبار (Single chamber with dust reduction):

هذه المحارق مختلفة الأنواع والأشكال فمنها أنواع بسيطة وأنواع أكثر تطور  لها قدرة عالية في التعقيم والتقليل من حجم ووزن المخلفات والرماد الباقي يمكن ردمه، فعالة في معالجة المخلفات الطبية المعدية بما فيها المخلفات الحادة ولا تحتاج لتقنيات عالية لتشغيلها، وأقل تكلفة في التشغيل، ومن عيوبها إنتاجها لكميات كبيرة من الأبخرة والتي قد تحتوي على غازات سامة مثل الديوكسين إلى الهواء الجوي ودرجة حرارة أقل من 800  درجة مئوية الغير الصالحة للتخلص من المخلفات الأدوية السامة ( cytotoxic drugs) والمخلفات الطبية المشعة وغير فعالة مع بعض المركبات الغير عضوية والمقاومة لدرجات الحرارة العالية. عادة دراجات الحرارة بهذا النوع تتراوح من 300-400 درجة مئوية والقدرة الاستيعابية من 100-200 كجم/اليوم ولا يفضل استعمال هذا النوع في الدول التي تعاني من مشاكل تلوث الجوي.

3- محارق دوارة ذات دراجات حرارة عالية (Rotary Kilns incinerators)

محارق ذات أسطوانات حرارية دوارة من 2-5 مرة في الدقيقة، الأسطوانة لها ميول بزاوية صغيرة متجه للأعلى، وتزود بالنفايات بعد ما يتم تقطعيها إلى جزئيات صغيرة. هذا النوع فعال مع المخلفات الطبية المعدية بما فيها المخلفات المعدية الحادة والمخلفات الباثولوجية والمخلفات الكيميائية والصيدلانية بما فيها مخلفات العلاج الكيماوي وغير فعالة مع المخلفات الطبية المشعة والمخلفات المحتوية على كميات كبيرة من المعادن الثقيلة والتي ينتج عنها أبخرة سامة مثل الرصاص والكادميوم والزئبق. الحرارة في هذا النوع تتراوح من 1200-1600 درجة مئوية والقدرة الاستيعابية تتراوح من 0.5 إلى 3 طن/الساعة. مكلفة وتحتاج لتقنيات عالية وفنيين مؤهلين وتحتاج لصيانة دورية منها تغير الأسطوانة الحرارية الدوارة على فترات (الشكل-5).

 

المحارق الصغيرة الحجم (Drum or Brick incinerator)

أبسط أنواع المحارق وتسمى أحيانا بالمحارق الحقلية فهي عبارة عن  برميل من الحديد أو الحجارة مفتوح الجانبين توضع فيه أكياس المخلفات المراد التخلص منها، والبرميل موضوع على شباك لدخول الهواء فوق حجارة تتحمل الحرارة ويتم إشعال النار في الحطب تحت البرميل، لها مقدرة عالية في التقليل من وزن وحجم المخلفات ويمكن ردم الرماد ولا تحتاج إلى شخص مؤهل لتشغيلها وقليلة التكلفة، يمكن لها القضاء على 99 % من الميكروبات  ولا يمكن لها القضاء الكامل على الكيماويات والصيدلانية فأغلب الأحيان لا تصل درجة الحرارة إلى 200 درجة مئوية، من عيوبها إنتاجها لكميات كبيرة من الأبخرة السوداء والرماد المتطاير والغاز، يسمح بها في بعض الدول النامية لقلة تكلفة التشغيل. وهي الحل الأخير الذي يمكن اللجوء إليه في حالات الطوارئ عند انتشار الأوبئة وتستخدم فقط مع المخلفات الطبية المعدية وينصح بوضع شباك ضيق على البرميل لمنع الرماد من التطاير.

المحارق المتنقلة (Mobile Incinerators): محارق متكاملة ذات تقنيات عالية موضوعة على عربات خاصة، حيث تنتقل العربة إلى مصادر المخلفات الطبية كالمستشفيات، هذه طريقة حديثة وتستعمل حالياً في بعض الدول ومن مزاياها تجنب نقل المخلفات الطبية خلال الشوارع وتكون مزودة بمصفيات تعمل على تقليل الغازات السامة والغبار المتطاير من عملية الاحتراق (الشكل-6). 

 

هذا من حيث أنواع المحارق ، أما من حيث الحجم فيتم تقسيم المحارق حسب وكالة حماية البيئة الأمريكية إلى محارق صغيرة  بسعة أقل من 91 كجم/الساعة من النفايات، ومحارق متوسطة بسعة 91-227 كجم/الساعة، والمحارق الكبيرة والتي تتعامل مع كمية نفايات تفوق 227 كجم/الساعة.

حتى بوجود المحارق الجيدة لا يمكن حرق كل أنواع النفايات على سبيل المثال لا يمكن حرق أملاح الفضة والنفايات الفوتوغرافية والنفايات المشعة وبعض النفايات الكيميائية الشديدة التفاعل وبعض المركبات الهالوجينية كالبلاستيك المحتوي على بي في سي والنفايات المختلطة بالمعادن الثقيلة كالزئبق وأسطوانات والعلب المضغوطة فهذه كلها تسبب عند حرقها مضار للبيئة.

أما خصائص النفايات التي يمكن حرقها فهي (3) كالتالي:

§        نفايات تحتوي على مواد قابلة للاحتراق فوق 60 % من أجمالي الكمية.

§        نفايات تحتوي على مواد صلبة غير قابلة للاحتراق بنسبة أقل من 5 % من أجمالي الكمية.

§        نفايات تحتوي على مواد ناعمة غير قابلة للاحتراق بنسبة أقل من 20 %   من أجمالي الكمية.

§        نفايات تحتوي على مستوى رطوبة أقل من 30 % .

أكثر عيوب المحارق وخاصة ذات الدرجات الحرارة المنخفضة (أقل من 800 درجة مئوية) هو انبعاث الأبخرة السامة ومن أهمها وأخطرها الديوكسين والذي ينتج عند حرق النفايات التي بها مركبات الكلور. الديوكسين عبارة عن مجموعة من المركبات لها تأثيرات ضارة على الصحة والبعض منها ربما تكون قاتلة حتى بتراكيز  قليلة، وإعراضها المرضية تتفاوت من الالتهابات الجلدية البسيطة إلى اضطرابات في الجهاز المناعي والغدد الصماء والجهاز العصبي وتغييرات جينية وغيرها. والمعروف عن الديوكسين أنه يتراكم بصفة خاصة في الدهون والكبد وأنسجة الجلد، ويمتص الجسم 90-95 % من الديوكسين خلال الشبكة الغذائية والذي يأتي من استهلاك اللحوم ومنتجات الألبان، أما امتصاص الديوكسين عبر الجلد أو عن طريق التنفس فهو قليل جدا (4).

العديد من الدراسات نوهت بمخاطر التلوث من المحارق وخاصة  للأشخاص القاطنين قرب تلك المحارق من حيث أنهم أكثر عرضة للإصابات الناتجة من استنشاق الغازات الملوثة للهواء الجوي أو بسبب استهلاك المواد الغذائية أو الإصابات الجلدية بسبب الاحتكاك بالتربة الملوثة.

ففي بريطاني وأسبانيا واليابان  لوحظت زيادة في نسبة الديوكسين في أنسجة القاطنين قرب المحارق بمقارنتها بالآخرين، كما أشارت دراسة فنلندية أن هناك زيادة ملحوظة  في نسبة الزئبق في شعر السكان القاطنين قرب المحارق، كما وُجدت نسب عالية من مركبات الديوكسين في أنسجة العاملين في المحارق الحديثة والقديمة نتيجة لتعرضهم اليومي خلال العمل للرماد، وزيادة في بعض الأمراض السرطانية مثل سرطان الجلد في السكان المحيطين بالمحارق في فرنسا، ونسب زيادة بستة أضعاف لحالات الوفاة بسرطان الرئة في ايطاليا. كما أشارت دراسة في اسكتلندا أجريت على السكان قرب محرقتين بأن التلوث الناتج منها قد يكون السبب في زيادة نسبة ولادات البنات بمقارنة بالمناطق الأخرى البعيدة، ودراسة ألمانية وجدت انخفاض في نسبة هرمون الغدة الدرقية، والعديد من الدراسات الأخرى التي أكدت مسؤولية الغازات المنبعثة من المحارق في أحداث العديد من المشاكل الصحية والمهنية (7).  

المخلفات الطبية تحتاج لدرجات حرارة عالية للتخلص من أضرارها، ودرجات الحرارة المطلوبة تتفاوت على حسب نوع المخلفات،  فالمخلفات المعدية من الأعضاء البشرية المستأصلة تحتاج لدرجات حرارة 800- 900 درجة مئوية أما في حالة تعاملنا مع المخلفات الطبية الصيدلانية فبعض منها يحتاج لدرجات حرارة لا تقل عن 1200 درجة مئوية كما هو موضح بالجدول-1 ، 


الجدول-1:  أمثلة للأنواع الأدوية الكيماوية والحد الأدنى لدرجات الحرارة التي يمكن بها تكسيرها والتخلص منها.

درجة الحرارة

المئوية

الدواء

درجة الحرارة

المئوية

الدواء

1200

700

900

1000

5-Fluorouracil

Idarubicin

Cyclophosphamide

Vindesine

1000

260

800

500

Aclarubicin

Amsacrine

Chlormethine

Dacarbazine

 

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 28/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
9 تصويتات / 3196 مشاهدة
نشرت فى 30 يوليو 2011 بواسطة adelyousef21

<!--<!--<!--<!--

تمرين لتحديد المخاطر في مكان العمل

 

ملاحظة للمعلم

عند تطبيق هذا التمرين، أطلب من المتدربين أن يعملوا ضمن مجموعات صغيرة مكونة من متدربين اثنين أو ثلاثة. قدم العديد من الرسوم الموجودة مع النص إلى كل مجموعة. تحتاج أيضاً إلى لوح قلاب (أو قطع كبيرة من الورق الذي يمكن لصقه على الجدران) ووسائل وسم (تعليم) ، أو سبورة وطباشير.‏

تعليمات ‏

تـُظْهـِر الرسوم أدناه أماكن مختلفة، حيث يمكن أن تتواجد هناك مجموعة من المخاطر. أطلب من المتدربين أن ينظروا في الرسوم ويحددوا أنواع المشاكل التي يمكن أن تتواجد في كل مكان عمل. دَوّن إجابات المتدربين لكل مكان عمل على اللوح القلاب أو السبورة . تتضمن الصفحات القادمة بعض المخاطر الكبرى المرتبطة بكل من هذه الأعمال .

عندما تنتهي من مناقشة الأعمال التي تظهر في الرسوم، ناقش المخاطر المتواجدة في مكان عمل المتدربين. ينبغي أن يناقِش المتدربون الأسئلة الموجودة في قسم «في مكان عملك» الوارد أدناه.‏

ناقش المخاطر التي يمكن أن تكون مرتبطة مع هذه الأعمال

1.      عامل لحام- قد يصاب عامل اللحام بالحروق بسبب الشرر، كما أن هناك خطر نشوب الحريق. هناك مشكلة الضوء الشديد الذي يمكن أن يسبب أذية مستديمة في العين، بالإضافة إلى الدخان المنطلق من العملية الذي يمكن أن يؤذي الرئتين.

 

2.      عامل تصليح الآلات (ميكانيكي) - بسبب الطبيعة الدقيقة لواجبات عامل تصليح الآلات، فإنه من الممكن أن تحدث مشاكل تتعلق بالسلامة ناجمة عن الجروح والسقوط .... الخ، والتعرض للمخاطر الكيميائية: الزيوت والمذيبات والأسبست والدخان المنبعث. أيضاً، قد تحدث لدى عمال تصليح الآلات مشاكل عضلية هيكلية وفي الظهر ناجمة عن رفع الأجزاء الثقيلة، أو عن اتخاذ وضعية الانحناء لفترات طويلة من الزمن .

 

3.      عامل مرفأ- تعتمد المخاطر كثيراً على طبيعة العمل، والحمولة بشكل خاص. غالباً لا يعلم عمال المرافئ بمدى خطورة الحمولة؛ قد يكون هناك إشارة على القسم الجانبي من الصندوق أو البرميل تشير إلى الخطر، لكن قد لا تكون المعلومات مكتوبة بلغة العمال، أو قد تُكْتَب بكلمات لا يفهمها معظم العمال. إن حالة الحمولة هامة أيضاً؛ كالبراميل التي يحدث منها التسرب، أو الأكياس الممزقة، حيث من الممكن أن تشكل خطورة على العمال. تشتمل الأخطار الأخرى على السقوط؛ والمشاكل العضلية والهيكلية، وفي الظهر؛ بالإضافة إلى الاصطدام بالمَرْكَبات التي تسير بسرعة، كالرافعات الشوكية وشاحنات التفريغ.‏

 

4.      عامل نسيج – يواجه عامل النسيج مجموعة من المشاكل. في البداية هناك مشكلة تتعلق بالسلامة بسبب وجوده في حيز فيه الكثير من الآلات التي غالباً ما لا تكون مُجَهَّزَة بوسائل الحماية، بالإضافة إلى خطر نشوب الحريق بسبب وجود كميات كبيرة من المادة القابلة للاشتعال في مكان العمل. كما أن هناك مخاطر الضجيج والاهتزاز، وكذلك يتم التعرض للغبار الذي يمكن أن يؤثر على الرئتين بشكل جسيم. قد يؤدي التعرض لغبار القطن إلى حدوث مرض مهني يعرف بالسُحار القطني.‏

 

5.      سائق جرار – إن أحد أهم المشاكل الجسيمة هو أن الجرارات غالباً ما تنقلب نحو الخلف؛ وإذا لم يتوافر في الجرار قمرة للسلامة، فإن السائق قد يتهشم بسهولة. تشتمل المشاكل الأخرى على الضجيج، والاهتزاز، والتعرض لمبيدات الأعشاب الكيميائية أثناء رشها باستخدام الجرار.

 

6.      عامل زراعي – أثناء رش المحاصيل، قد يتعرض العامل للمواد الكيميائية الخطرة الموجودة في المادة التي تُرَشّ. لا يزال يُسْتَعْمل في الكثير في البلدان النامية العديد من مبيدات الآفات (الهوام) ومبيدات الأعشاب التي حُظِّر استعمالها في الكثير من البلدان بسبب تأثيراتها السامة. إذا ما تمت عملية الرش في يوم عاصف، فإن محتويات سائل الرش قد تُسْتَنْشَق إلى داخل الرئتين أثناء التنفس؛ وقد تتوضع على الجلد أثناء تطايرها مع الرياح، حيث تسبب أذية هناك. أيضاً، قد تُمْتَص من خلال الجلد إلى داخل الجسم.

 

7.      عامل تجميع الأجزاء الدقيقة (الصناعات الإلكترونية) – قد يشكو عامل تجميع الأجزاء الدقيقة من مشاكل في العين بسبب قصر المسافة بين العين والأجزاء الدقيقة التي يعمل بها بإضاءة ضعيفة. أيضاً قد يشكو العامل من مشاكل عضلية هيكلية وفي الظهر بسبب الجلوس غير الملائم لفترات طويلة من الزمن. وبالنسبة لبعض العمال، هناك أخطار دخان اللحام أو تناثر «قطيرات» سبيكة اللحام إلى العين عندما يتم قطع الأجزاء غير المرغوبة من سبيكة اللحام بواسطة الزَرَدِيَّة.‏

 

8.      عامل مكتب – قد يعتقد الكثير من الناس أن عمال المكاتب لا يعانون من أية مشاكل تتعلق بالسلامة والصحة؛ بالطبع، إن ذلك بعيد عن الحقيقة. تُعْتَبر الشدة (الكرب) أحد أكثر الشكاوى شيوعاً، بالإضافة إلى التعرض للمخاطر الكيميائية الناجمة عن آلات المكتب كأجهزة النسخ الضوئي. أيضاً، قد تنجم المشاكل عن الإضاءة الضعيفة، والضجيج، وسوء تصميم الكراسي الاعتيادية والكراسي غير المجهزة بمسند وذراعين.‏

 

9.      عامل بناء – يواجه عمال البناء مجموعة من المخاطر؛ لاسيما المشاكل المتعلقة بالسلامة كالسقوط على الأرض والانزلاق والتعثر والجروح وسقوط الأشياء. أيضاً، هناك أخطار تنجم عن العمل في المناطق المرتفعة بدون استعمال معدات سلامة كافية، وعن المشاكل العضلية الهيكلية الناجمة عن رفع الأحمال الثقيلة، بالإضافة إلى المخاطر المرتبطة بالتعرض للآلات الصاخبة.

 

10.  عامل منجم – لقد عُرِفَت جيداً مخاطر العمل في المناجم، حيث تشتمل على أخطار الغبار والحريق والانفجار والصعق الكهربائي، بالإضافة إلى المخاطر المرتبطة بالاهتزاز ودرجات الحرارة الشديدة والضجيج والانزلاق والسقوط... الخ.

 

ملاحظة للمعلم

الآن وبعد هذا التمرين، فقد بدأ المتدربون بالتفكير ملياً بالمخاطر في أماكن العمل المختلفة؛ اطلب من المتدربين أن يفكروا ملياً ويناقشوا مخاطر مكان عملهم. ينبغي أن يُجيب المتدربون على الأسئلة التالية، وذلك بما يتعلق بأماكن عملهم:

(1) صِف العمل الذي تقوم به.

(2) ما هي المخاطر الموجودة في مكان عملك؟

(3) هل هناك ظروف أخرى في العمل يُشْتبَه بها بأنها قد تكون خطرة لكنك لست على يقين بذلك؟

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 35/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
11 تصويتات / 684 مشاهدة
نشرت فى 30 يوليو 2011 بواسطة adelyousef21


شب حريق هائل منذ قليل بمصنع "مفكو" للأخشاب بحلوان، حيث اندلعت النيران فى 3 غرف بالطابق الخامس، وأتت النيران على محتوياتها بالكامل، لا توجد أى إصابات بشرية، وتقدر قيمة الخسائر المادية بملايين الجنيهات.

انتقل على الفور اللواء حسن السوهاجى، نائب مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة بقطاع حلوان، وقيادات مديرية أمن حلوان، و8 سيارات إطفاء، وسيارات الإسعاف، وجار محاولة السيطرة على الحريق قبل امتداده إلى أدوار أخرى، خاصة أن مصنع الأخشاب، يحتوى على كميات كبيرة من الخشب سريع الاشتعال وتولت النيابة التحقيق.

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 26/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
8 تصويتات / 435 مشاهدة
نشرت فى 20 يوليو 2011 بواسطة adelyousef21

كشف رجل الأعمال عبد اللطيف الشريف، صاحب مجموعة شركات الشريف، أنه حصل على تعهد من جهات عليا بالدولة بإعادة 34 مصنعاً ملكاً له كانت الدولة وضعت يديهاً بدون وجه حق عليها خلال فترة حكم نظام الرئيس السابق حسنى مبارك.

وقال الشريف لـ"اليوم السابع"، إنه ينوى زيادة حجم القوى العاملة فى مصانعه للمساهمة فى القضاء على البطالة بعد أن أعاد شباب ثورة 25 يناير كرامته له مرة أخرى وأخرجوا "مبارك" من بيته وتم حبسه مثلما فعل معه منذ سنوات، مؤكداً أنه لا يتشفى فى أحد، لكنه يعلم أن الله يرى وقادر على كل شىء.

وأوضح ملك البلاستيك فى مصر أنه يقوم بعدة زيارات لدول أوروبية لافتتاح مشروعات جديدة له فى مصر بعد أن يسترد مصانعه، مشيراً إلى أن المناخ الاقتصادى بعد استقرار الأوضاع السياسية سيحقق عوائد مالية ضخمة للمستثمرين فى مصر.

وأكد الشريف على أن الاستثمار الحقيقى يهدف لبناء المجتمعات الإنسانية والاقتصادية، كما أنه يكون فى كافة المجالات وليس التوقف عند صناعة محددة، "لذلك سأقوم بافتتاح عدة صناعات جديدة لم تشهدها مصر من قبل مثلما فعلت مع البلاستيك عندما أنشأت ورشة صغيرة ثم أكبر مصنع فى مصر لصناعة خامات البلاستيك".

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
8 تصويتات / 724 مشاهدة


الاتفاقيات الدولية لتعويض الاصابات والحواث  والامراض المهنية ( السرطان ) في أماكن العمل1925

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 47/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
13 تصويتات / 561 مشاهدة

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,512,325

عادل يوسف

adelyousef21
موقع مجاني بغرض المساهمة في نشر ثقافة السلامة والصحة المهنية و تأمين بيئة العمل ومساعدة العاملين الجدد في المجال ولايوجد أية أهداف أو مصلحة مادية من إنشائه »

ابحث