تسببت الكميات الكبيرة من النشادر والغازات المتصاعدة من مصنع سماد طلخا أمس الأحد فى إصابة سكان مدينة المنصورة باختناقات داخل منازلهم، وشعر بها كامل سكان المدينة، وهذا ما كان يحدث فى الماضى، إلى أن عدلت شركة الدلتا لصناعة الأسمدة والكيماويات وضعها، وأصبحت الكميات المتصاعدة لا يشعر بها المواطنون، ولكن نتيجة لخلل عادت النشادر فى سماء المنصورة من جديد

وأكد مصدر مسئول من داخل المصنع، أنه حدث "تنفيث" أمس فى أحد أنابيب المصنع، وأصيب الجميع بحالة عصبية شديدة بما فيهم المهندس على ماهر غنيم رئيس مجلس إدارة الشركة، حتى تم السيطرة على "التنفيث".

يذكر أن الشركة عندما أرادت الحصول على موافقة وزارة البيئية على إنشاء مصنع جديد، كتبت مذكرة قالت فيها إن شركة الدلتا للأسمدة تملك الأرض اللازمة لهذه الصناعات، فأنشأت مصنع طلخا 1 ثم طلخا 2 عام 1980 لتغطى 34% من الإنتاج المحلى، ونظرا لتقادم وحدة إنتاج الأمونيا من الغاز الطبيعى بمصانع طلخا1، وما يصدر عنها من ملوثات تنعكس سلبياً على اقتصاديات المشروع أثناء تشغيلها، وتؤثر سلباً على صحة العاملين بالشركة حرصت الشركة على استخدام أحدث التكنولوجيات لإنتاج الأمونيا مع إجراء دراسة تقييم الأثر البيئى لتحديد الزوايا البيئية والفنية والاقتصادية من عملية الإحلال والتجديد المزمع تنفيذه.

وذكرت الدراسة الجديدة، أن المصنع يبعد 125 كيلو من محافظة القاهرة، ولم يشر إلى أن المصنع يقع فى قلب الكتلة السكنية فى محافظة الدقهلية فى مدينة طلخا والمنصورة، والتى يسكن بها فقط أكثر من 2 مليون مواطن.

وأكد أبو بكر الشهاوى رئيس جهاز شئون البيئة، أن الشركة بصدد إنشاء وحدة جديدة، وبمجرد تشغيل الوحدة الجديدة ستتوقف الوحدة القديمة.

وزادت فى الفترة الأخيرة المطالب الشعبية بإزالة المصنع من وسط الكتلة السكنية أو بناء الوحدة الجديدة، بعيداً عن المناطق السكنية، إلا أن إدارة الشركة وبعض المسئولين أصروا على بقائها مكانها برغم التحذيرات الشديدة لبقاء المصنع فى مكانه.

 

adelyousef21

Adel Yousef

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
13 تصويتات / 528 مشاهدة

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,517,150

عادل يوسف

adelyousef21
موقع مجاني بغرض المساهمة في نشر ثقافة السلامة والصحة المهنية و تأمين بيئة العمل ومساعدة العاملين الجدد في المجال ولايوجد أية أهداف أو مصلحة مادية من إنشائه »

ابحث