Gero

الان اعلن ع الموـــــــــــــــــــــــــــ01090753558ــــــــــــــــ قع مجانا

دخل طبيب جراح إلى المستشفى مسرعاً بعد تلقيه اتصالاً بوجود حالة خطيرة وطارئة بحاجة إلى المساعدة ، فغير ملابسه واتجه مباشرة إلى غرفة العمليات. عندما وصل إلى هناك ، وجد والد الفتى المريض في الممر فبدأ الأب بالصراخ في وجه الطبيب وتوبيخه : لم استغرقت كل هذا الوقت لتأتي؟ ألا تعلم أن حياة ابني على المحك ؟ ألا يوجد لديك حس بالمسؤولية ؟

فابتسم الطبيب وقال : أنا آسف . لم أكن في المستشفى جئت بأسرع وقت ممكن لدى تلقي الاتصال والآن أتمنى منك أن تهدأ لكي أتمكن من القيام بعملي.

فرد الأب بغضب : أهدأ ؟ ماذا لو كان ابنك في هذه الغرفة الآن ، هل ستهدأ ؟ ماذا ستفعل لو مات ابنك الآن ؟

ابتسم الطبيب مجدد وقال : أنصحك بالهدوء لأن العصبية لن تنقذ ابنك. مضطر إلى تركك الآن لإنقاذ حياة الصبي قبل أن نفقده.

فتمتم الأب : من السهل إعطاء النصائح عندما لا تكون قلقاً!

استغرقت العملية بضعة ساعات قبل أن تكلل بالنجاح ، فخرج الطبيب من غرفة العمليات ليجد الأب منتظراً فقال له : الحمد الله ، لقد نجحت العملية وابنك على ما يرام الآن .

وقبل أن يسمع رد الأب ، ركض مغادراً وقال للأب: أعتذر علي أن أغادر الآن ، وإذا كانت لديك أية استفسارات ، ستجيبك الممرضة.

سأل الوالد الممرضة عندما خرجت من الغرفة : لماذا يتصرف بهذه العجرفة ؟ لم يستطع حتى الانتظار لبضعة دقائق كي أسأله عن حالة ابني.

أجابته الممرضة والدموع تنهمر من عينيها : لقد مات ابنه في الأمس بحادث سير فظيع ، وكان في الجنازة عندما اتصلنا به من أجل عملية ابنك لأنه الوحيد المختص بحالته. أما الآن وبعد أن أنقذ حياة ابنك ، اضطر إلى المغادرة مسرعاً لينهي مراسم دفن ابنه.

العبرة : إياك أن تحكم على الآخرين أو تنتقدهم فأنت لا تعرفهم ولا تدري شيئاً عن ظروفهم وحياتهم

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 309 مشاهدة
نشرت فى 10 أغسطس 2012 بواسطة a7-gero

ساحة النقاش

Gero

a7-gero
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

35,979