يمثل إنتاج الحوم الحمراء من العجول البقرى 40% من جملة اللحوم المنتجة فى مصر حسب إحصائيات معهد الاقتصاد الزراعي والإحصاء بوزارة الزراعة. وتبلغ كمية اللحوم المشفاة الناتجة من هده النسبة 5670560 كجم. وحيث أن احتاج الفرد من البروتين الحيوانى فى اليوم من 50 – 70 جم/يوم للفرد بمتوسط 60جم وهو ما يأتي من 273 جم لحوم (حيث تحتوى اللحوم على 22% بروتين) , فان هده الكمية من اللحوم المشفاة تكفى فقط لعدد 56752 فرد على مدار العام. وهدا بالطبع يوضح وجود هوة كبيرة بين الإنتاج والاحتياج حيث تحتاج مصر سنويا طبقا للمقررات الدولية من البروتين الحيوانى إلى 6994.260.000 كجم (6.994.260 طن) لحوم مشفاه.
وهناك عديد من العوامل التى تؤثر على إنتاج الحوم البقرى فى مصر نوجز منها. عدم وجود برامج تحسين وراثي للحيوانات المصرية. عدم وجود تخطيط مدروس لإنتاج الحيوانى فى مصر. ارتفاع أسعار الخامات الأساسية التى تدخل فى تركيب علائق الحيوانات فى مصر.

ونظرا لان عمل برامج تحسين وراثي تأخذ عديد من السنين فإننا نلجاء إلى تقليل تكاليف العلائق حيث أن تكاليف التغذية تمثل من 70 – 80% من التكاليف اليومية فى العملية الانتاجية.

من أهم العوامل التى تؤثر على تكاليف إنتاج كيلو جرام لحوم هو التغذية. وهناك العديد من العوامل التى يمكن سردها لتأثيرها على تكاليف التغذية ومنها:-
1-: ارتفاع أسعار الخامات.

من الضروري البحث عن مصادر موثوق بها عند شراء الأعلاف أو الخامات التى سوف تصنع منها الأعلاف . كما يجب تخزين من 25-30% من الاحتياجات الغذائية لحيوانات المزرعة (من العلف المركز أو الخامات التى يصنع منها) فى مواسم توافرها وانخفاض أسعارها. كذلك يجب الأهتمام بقياس القيمة السعرية للمنتج على أساس القيمة الغذائية وليس على أساس القيمة الحجمية للخامة

2-:إتباع نظام غذائي خاطئ

يلجا بعض المربيين عند تغذية حيواناتهم إلى تنفيذ أساليب غير سليمة عند التغذية وذلك مثل.
1- عدم تدريج تقديم التغذية .
2- عدم تدريج الحيوانات حسب أوزانها وحسب حجم إنتاجها فى مجاميع غذائية خاصة .
3- عد تطبيق نظام ثابت للاحتياجات الغذائية.
4- لجوء بعض المربيين لتنفيذ بعض المفاهيم الخاطئة ظنا منهم بان ذلك سوف يؤدى إلى زيادة الاستفادة , فى حين أن ذلك سوف يؤدى كثير من المشاكل . من ذلك على سبيل المثال لا لحصر. زيادة المضاف من المركزات فى العلائق مما يؤدى ذلك إلى زيادة الحموضة بالكرش وتبع ذلك توقف الحيوان عن الأكل أو الإصابة بالعرج كذلك زيادة تكاليف التغذية .
5- عدم الاهتمام بالخلط الجيد للخامات الدخلة فى تركيب العليقة. وعدم ثبات مواعيد التغذية والشرب.


3-: وجود مواد ضارة فى مواد العلف .

بعض مواد العلف خاصة المشتراة من مصادر غير موثوق بها يزداد فيها عن قصد او عن دون قصد بعض المواد الضارة كالأتربة والرمال أو أجسام معدنية او ارتفاع نسبة الملح عند الخلط او وجود مواد سامة او فطريات ,الخ . مثل هذه المواد يمكن أن تتسبب فى الأتي: -
1- انخفاض معاملات الهضم .
2 - وجود مواد ضارة فى العلف يسبب امراض للحيوان ينتج عنها زيادة فى تكاليف العلاج بجانب تاثيرها السلبى على معدل النمو (تكليف علاج+خسائر النمو).
3- قد تسبب هذة المواد الضارة نفوق الحيوان مما يسبب خسائر اقتصادية فادحة.
4- انخفاض إنتاجية الوحدة الحيوانية. 



تكوين علائق مرتفعة الثمن.

يلجاء بعض صغار المربيين الى تكوين العلائق بأنفسهم ويقومون بشراء كميات صغيرة من الخامات وتكون اسعارها مرتفعة ثم يقومون بنقلها على حسابهم الحاص مم يزيد من تكاليف التغذية. حيث ان شراء الخامات بسعر الجملة يختلف عن سعر التجزئة علاوة على مضاعفة تكاليف النقل (فنقل طن من العلف اكثر تكلفة عن نقل خمسة او عشرة طن)0 وفى هذة الحلة ننصح باستخدام العلف المصنع كذلك استخدام مواد البيئة المتوفرة والرخيصة فى التغذية لتقليل التكاليف.

5-: عدم استخدام المصادر البديلة للأعلاف.

بعض المربيين يفضلون استخدام تبن المح مرتفع الثمن عن قش الارز او حطب الذرة او اى مخلف من المخلفات المزرعية الاخرى التى تكون متوفرة مما يتسبب عن ذلك ارتفاع تكاليف التغذية.

مثال على ذلك:-

سعر طن عيدان الذرة:- 60 جنيها
سعر أيجار الجرار للفرم:- 30 ج للطن
سعر العمالة :- 10ج للطن
سعر طن حطب الذرة المفروم :- 100 ج للطن
سعر طن تبن القمح فى الموسم :- 200 - 400ج للطن بمتوسط 300 ج للطن
قيمة التوفير :- 200 ج للطن
سعر طن تبن القمح فى غير الموسم :- 400 – 450 ج للطن
قيمة التوفير :- 200 –300 ج للطن

كذلك عند القيام بمعاملة الحطب أو قش الأرز باليوريا سوف يكون له مردود اقتصادي إيجابي ويمكن قياس ذلك كالأتي:-

قيمة الحطب أو القش غير المعامل متوسط البروتين 2.5 – 4% (طن) = 100 ج
قيمة المعاملة (متوسط ماتعطية من معادل البروتين 5% ) = 70 ج – 80ج
قيمة الحطب أو القش المعامل (للطن) متوسط البروتين 8% = 180 ج
كمية العلف المركز 14% بروتين التى يمكن توفيرها مقابل المعاملة = 250 كجم
قيمة العلف الذى تم توفيرة = 5و187 ج
العائد :- = قيمة العلف الذى تم توفيرة – قيمة المعاملة = 5و117 ج

ومن ذلك يتضح مقدار التوفير والزيادة فى العوائد نتيجة استخدام الأساليب المحسنة فى التغذية
وسوف نسوق مثالا تطبيقيا على ذلك:-

مثال :-
عجل بقرى يزن 400 كجم ينمو بمعدل 900 جم / يوم والمطلوب تكوين عليقه اقتصادية

أولا: الاحتياجات الغذائية:-
البروتين = 1120 جم / رأس / يوم
الطاقة = 5و5 كجم مواد غذائية مهضومة
الأملاح المعدنية = 30 حم كالسيوم و 15 جم فوسفور

ثانيا:- كميات العلف المطلوب طبقا لاحتياجات الغذائية.


ومما سبق يمكننا تقديم النصح إلى السادة المقدمين على عمل مشاريع تسمين للعجول البقرى بالاعتماد بشكل كبير على استخدام المخلفات المزراعية التى تنتج فى المزرعة نهاية كل موسم حصاد. وان تحديد العدد الامثل من عجول التسمين التى يمكن أن نسمنها بالمزرعة يمكن حسابها بشكل علمي واقتصادي كما سيوضح الان.
يتخلف فى نهاية كل موسم زراعي كمية لابأس بها من مخلفات المحاصيل المزروعة، هذه المخلفات أما أن تكون فى صورة خضراء مثل " عيدان الذرة – عروش الخضراوات – عروش بعض المحاصيل البقولية – او حتى عيدان الأرز الخضراء الناتجة عند الحصاد من صنف جيزة 101، 104 – زعازيع القصب – مخلفات الموز الخضراء0 الخ " وقد تكون المخلفات فى صورة جافة مثل " ألا حطاب – الأتبان – عروش بعض المحاصيل – الخ "

والأساس فى اختيار المخلفات لتحديد العدد الأمثل أنها تمثل الجزء الخشن فى العليقة والذي يصل إلى 60 ٪ من العليقة الكلية او يتناوله الحيوان بكمية تصل إلى 1.5 ٪ من وزن الجسم على أساس المادة الجافة وهذه المخلفات يمكن استخدامها فى عدة صور " خضراء طازجة – سيلاج- دريس – او فى صورة جافة " طبقا لظروف كل مخلف كما انه يمكن تحسين القيمة الغذائية لهذه المخلفات بصور متعددة طبقا لظروف كل مخلف لزيادة القيمة الغذائية والاستفادة منها مع تقليل المستهلك من العلف المركز وبالتالي نكون قد استفادنا من المخلفات المزراعية بشكل اقتصادي مما يوفر الكثير من المال وزيادة العائد حيث انه من المعروف أن تكاليف التغذية تصل إلى 75 ٪ من التكاليف المتغيرة اليومية لذا كان من الواجب الأخذ بالاعتبار هذه النقاط بشكل كبير عند التفكير فى إنشاء مشروع إنتاج حيواني " تسمين – ألبان " خاصة وان تحديد العدد الأمثل طبقا للمتوفر من المخلفات وطريقة الاستفادة منها سوف يحسن من العائد الاقتصادى.

ولتحديد العدد الأمثل يجب أن نحدد كمية الأعلاف الخشنة الناتجة من المخلفات الزراعية للمزرعة والتى يمكن أن تتوافر تقريبا على مدار العام كذلك ما يمكن أن يتوفر فى المنطقة المجاورة والمحيطة بالمزرعة او المكان الذى يراد إنشاء مشروع إنتاج حيواني فيه، كذلك أسعار هذه المخلفات المزراعية، وسوف نعطى مثال استرشاديا هنا على المتوفر او الناتج من زراعة مساحة واحد فادن ارض زراعية وقد تم عمل حصر للمخلفات المزراعية الناتجة منه على مدار العام ومواعيدها فوجد إنها تصل إلى 4.5 طن على أساس المادة الجافة سنويا ، ويراد هنا تحديد العدد الأمثل من الحيوانات التى يمكن تربيته على هذه الكمية من المخلفات للاستفادة منها ولتقليل تكاليف التغذية.

هذا ويمكن تلخيص حساب عدد الوحدات الحيوانية اللازمة للتسمين فى مزرعة تنتج 4 – 5 طن مادة جافة كعلف خشن كالأتي:-
1. تحديد الوحدة الحيوانية القياسية من الأوزان التى يرغب المربى اقتنائها وهى = ( اقل وزن + أعلى وزن) /2 0
2. تحديد كمية المادة الجافة من العلف الخشن اللازم للوحدة الحيوانية فى اليوم على أساس 1.5 ٪ من الوزن الحي ( الوزن القياسي الحي للوحدة الحيوانية × 1.5 /100 )0
3. كمية المادة الجافة من العلف الخشن اللازم للوحدة الحيوانية فى العام ( كمية العلف الخشن اللازم للوحدة الحيوانية فى اليم × عدد أيام السنة ، 366 يوم).
4. كمية العلف الخشن المتوفرة فى السنة يتم تقديرها بناء على تقديرات وحسابات المربى من الأعوام السابقة.
5. عدد الوحدات الحيوانية اللازمة للتسمين عند المربى ( كمية العلف التى يمكن توافرها لدى المربى خلال العام / كمية العلف التى تتناولها الوحدة القياسية فى العلام ، وهى تحسب مسبقا).

وبعد ذلك يحول المربى الوحدة الحيوانية إلى الأوزان التى يرغب فى اقتنائها للتسمين.

المصدر: موقع نخبة النوادر
Zakia-Rezk

Zakia Rezk

  • Currently 79/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
26 تصويتات / 1330 مشاهدة
نشرت فى 10 سبتمبر 2010 بواسطة Zakia-Rezk

ساحة النقاش

Zakia-Rezk
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

731,848