أعمال النحالة

شراء الطرود - إسكان الطرود - فحص الخلايا - تغذية النحل - توازن الطوائف - التخلص من الأمهات الكاذبة - منع التطريد - استرداد الطرد - تقسيم الطوائف - ضم الطوائف - فرز العسل - آفات النحل

 

1- شراء الطرود

 طرد النحل عبارة عن 5 براويز منها 3 براويز حضنة وبروازان للعسل وحبوب اللقاح، وتقف الشغالات على وجهي كل برواز ومعها ملكة شابة. وثمن هذا الطرد في مصر حوالي 50 جنيهًا من سلالة هجين أول جيدة.

نقل الطرود




ينقل الطرد من مصدر الشراء إلى المنحل في صندوق سفر، ويراعى عند نقله أن يتم النقل ليلا إذا كان الجو حارًّا، ويتم نهارًا إذا كان الجو باردًا. ويراعى أن يكون صندوق السفر محكمًا حتى لا يتسرب منه النحل أثناء النقل، وتثبت الصناديق في سيارة النقل حتى لا تنقلب بسبب المطبات أو الفرامل، وحتى لا يُفتح الغطاء.

2- إسكان الطرود:

يكون المنحل مُعدًّا قبل وصول الطرود؛ فتوضع الخلايا الخشبية تحت المظلة، وكل خلية بها 5 براويز فارغة (بدون نحل). عند وصول صناديق الطرود يوضع كل طرد فوق خلية خشبية، ويترك محبوسًا لمدة يومين إذا كان مصدر النحل على بُعد أقل من 4 كيلومترات؛ لأن النحل قد يعود لمنحله الأصلي. قد تفتح الصناديق قرب المساء بعد أن يكون النحل قد تعود على مكانه الجديد. يمكن ترك الصندوق فوق الخلية عدة أيام يسرح خلالها النحل ويعود، ثم يتم إسكان كل طرد في الخلية التي تحته.


-نرفع صندوق الطرد من فوق الخلية.


- نفتح غطاء الخلية.


- نفتح غطاء صندوق الطرد.


- نخرج البراويز واحدا فواحدا، ونضعها في الخلية.


- نرجّ الصندوق مقلوبًا فوق الخلية ليسقط النحل الواقف على الجدران.


- نغطي الخلية، وندع بابها مفتوحًا.



نحال ينقل الطرد المشترى من صندوق سفر إلى الخلية



3-فحص الخلايا


-مواعيد الفحص:

يجب تجنب الفحص أثناء الرياح الشديدة أو الأمطار أو عند اشتداد الحرارة أو خلال البرد الشديد. وأنسب وقت للفحص هو من الساعة 10 صباحًا إلى الساعة 3 بعد الظهر في الشتاء، أما في الصيف فيتم الفحص في الصباح الباكر لتجنّب حر الظهيرة. تُفحص الخلايا مرة كل أسبوع في موسم الرحيق، وتفحص كل شهر في الشتاء.

-طريقة الفحص:

نقوم بلف قطعة خيش أو كرتون، ونشعلها من أسفل، ونضعها في المدخن مع ضغط المنفاخ حتى يخرج الدخان، يرتدي النحال القناع السلكي والقفاز، يقف الفاحص بجوار الخلية، ويدخن بهدوء على فتحة الباب، ثم يرفع غطاء الخلية، ويدخن على البراويز، ثم ينتظر قليلا حتى يسكن النحل، ثم يفك البراويز عن بعضها بالعتلة، ويستخرج أحد البراويز، ويتم الفحص فوق الخلية حتى إذا سقطت الملكة تسقط داخل الخلية وليس على الأرض. يمسك البرواز من منتصفه، ويرفع برفق بدون احتكاك مع البراويز الأخرى، ويفحص البرواز من كلا وجهيه مع مراعاة أن يظل وضع البرواز عموديًّا حتى لا يسقط النحل فيهيج، وحتى لا يتساقط العسل. إذا كان بالخلية 10 براويز يفحص أول برواز، ثم يوضع في صندوق فارغ لحين الانتهاء من الفحص، ثم يعاد للخلية. يستمر التدخين أثناء الفحص حتى يهدأ النحل.

- أغراض الفحص:

- التأكد من وجود الملكة وسلامتها، وليس من الضروري رؤية الملكة؛ بل يكفي الاستدلال على وجودها بوجود بيض حديث الوضع.


- ملاحظة خلو الحضنة من الأمراض.


-البحث عن بيوت الملكات وهدمها لمنع التطريد.


- إعدام حضنة الذكور الزائدة.

- ملاحظة وجود أمهات كاذبة، والخلاص منها.

-علاج الأمراض، ومقاومة الطفيليات.

- رفع براويز العسل الممتلئة، ووضع براويز فارغة ليملأها النحل بالعسل.

- إضافة أدوار علوية عند امتلاء براويز الدور السفلي بالحضنة والعسل.

- تغذية النحل عند الضرورة وفي غير موسم الرحيق حتى لا يضع النحل المحلول السكري مع العسل، بعض النحالين يفعلون ذلك، وهذا يُعد غشًّا في العسل.



الصباح الباكر أنسب وقت للفحص

 4- تغذية النحل


هناك علامات لاحتياج الخلية للتغذية مثل قلة العسل وحبوب اللقاح في الخلية، واختفاء الذكور، وإلقاء اليرقات خارج الخلية وخفة وزن الخلية. يُلاحظ أن الخلايا في الريف المصري لا تحتاج تغذية على الإطلاق؛ ففي الشتاء تتوافر زهور الفول والخضراوات والأشجار الخشبية وحتى الحشائش على الجسور… إلخ. يمكن الاحتفاظ ببراويز العسل القاتم اللون (لا تصلح للتسويق) للتغذية عليها خلال الشتاء.



- التغذية بالمحلول السكري:



يمكن التغذية بمحلول سكري 2 كجم لكل لتر ماء، ويراعى ما يلي:


- يجب أن يكون السكر نقيًّا.


- تجرى التغذية في المساء لتجنب السرقة.


- لا يترك المحلول السكري طويلا في الخلية حتى لا يتخمر.


- تقدم كمية محلول متناسبة مع قوة الخلية.

- تغذى كل الطوائف في نفس الوقت، ونبدأ بالخلايا الأقوى لتجنب السرقة.


-تنظف الخلايا، وتجفف جيدا بعد كل تغذية.


هناك أنواع كثيرة من المغذيات، وأسهلها هو وضع المحلول السكري في أكياس بلاستيكية مع ثقبها ثقبًا أو اثنين بإبره رفيعة، ويوضع الكيس فوق البراويز. عند تحضير المحلول يسخن الماء، ويوضع على السكر، وليس العكس، ويقلب حتى الذوبان دون وضعه على النار مباشرة، وبعد الذوبان يعصر عليه فص ليمون لمنع التبلور، وقد تضاف ملعقة ملح صغيرة؛ لأن النحل يحب ذلك. يترك ليبرد ثم يعبأ في المغذيات.


بدائل حبوب اللقاح

في حالة نقص حبوب اللقاح تتوقف الملكة عن وضع البيض حتى لو توافر العسل؛ لذلك يجب تغذية الخلية بحبوب اللقاح أو بدائلها عند الحاجة لذلك. هناك مصائد لحبوب اللقاح توضع على أبواب الخلايا لجمع حبوب اللقاح خلال موسم توافره، وتستعمل للتغذية في مواسم نقص الحبوب.

هناك أنواع كثيرة من بدائل حبوب اللقاح لعل أفضلها هو المكون من 3 أجزاء: دقيق فول صويا مع جزء خميرة البيرة وجزء لبن فرز مجفف، مع عجن هذا الخليط بمحلول سكري، وتوضع على ظهر البراويز، وتغطى بالبلاستيك حتى لا تجف.


علامات الجوع التي تدل عل حاجة الخلية للتغذية


5- توازن الطوائف


عند نقص الرحيق تقوم شغالات الطوائف القوية بالإغارة على الطوائف الضعيفة، وتسرق منها العسل، وتنشب معارك تؤدي إلى هلاك الطوائف الضعيفة؛ مما يسبب خسائر كبيرة. هناك سلالات تميل للسرقة مثل النحل الإيطالي، والسر في ذلك هو خصوبة الملكة وعدم توازن وضع البيض مع توافر الرحيق، بينما ملكات النحل الكرينيولي تقلل من وضع البيض عند قلة مصادر الرحيق. يقوم النحال بمنع السرقة بالتغذية في الأوقات المناسبة، وبتقوية الخلايا الضعيفة؛ وذلك بتغيير ملكاتها بملكات قوية شابة، وعن طريق إضافة براويز حضنة مغلقة (على وشك خروج الشغالات الصغيرة منها) من الخلايا القوية (بدون نحل عالق بها) إلى الخلايا الضعيفة، وبذلك نقلل عدد شغالات الخلايا القوية، وتزيد عدد شغالات الخلايا الضعيفة. كما يجب تضييق مداخل الخلايا الضعيفة وإحكام منافذها؛ حتى يسهل لنحلها منع غارات النحل السارق ومنع الأعداء الطبيعية.

6- التخلص من الأمهات الكاذبة

قد تنحشر الملكة بين البراويز أثناء الكشف على الخلايا فتموت، وقد تفشل الشغالات في إنتاج عذارى بديلة؛ إما لأن الملكة لم تترك بيضًا يصلح لإنتاج العذراء، أو لأن النحال المبتدئ لم يفرق بين بيوت الطوارئ وبيوت التطريد فيهدم بيوت الطوارئ، وعندئذ تصبح الخلية بلا ملكة ولا عذراء ولا بيض يصلح لإنتاج عذراء، فتقوم الشغالات بتغذية بعضها بالغذاء الملكي؛ فتنشط مبايض الشغالات التي حصلت على هذا الغذاء الملكي، وتضع البيض في العيون السداسية، ولكنه بيض غير مخصب ينتج عنه ذكور فقط، وتمتلئ الخلية بالذكور والأمهات الكاذبة، وهي خلية هالكة لا محالة إلا إذا تدخل النحال وتخلص من الأمهات الكاذبة وزود الخلية بملكة أو عذراء أو بيض مخصب.
علامات وجود الأمهات الكاذبة :
يصعب أو يستحيل تمييزها، نظرا لأنها لا تختلف في الحجم أو الشكل عن باقي الشغالات، لكن يستطيع النحال بسهولة اكتشاف أن "الخلية دكرت" كما يقول عوام النحالين، ويستدل على ذلك بما يلي:
- عدم وجود الملكة:
- عدم وجود بيض الملكة المنظم.. فالملكة تضع بيضة واحدة في كل عين، وتضعها في قاع العين السداسية.
- اختفاء بيوت الشغالات، وكثرة بيوت الذكور، ويسهل تمييز بيوت الذكور لأنها تكون مرتفعة عن بيوت الشغالات وذات غطاء يشبه القبة وليس مستويا مثل غطاء بيوت الشغالات.
- كثرة الذكور في الخلية، وهي ذكور صغيرة الحجم، وليست كالذكور الناتجة من الملكات.
- بيوت الذكور تكون غير منتظمة (بيوت مغلقة بجوار يرقات صغيرة).
- وجود أكثر من بيضة في العين الواحدة.. بل يصل العدد لعشرات البيضات في كل عين.
- القضاء على الأمهات الكاذبة.
لا تقبل الأمهات الكاذبة دخول أي ملكة أو عذراء، وتسارع بقتلها؛ لذلك يجب أولا التخلص من هذه الأمهات الكاذبة كما يلي:-
- نجهز خلية بها براويز عسل وحبوب لقاح (بدون نحل)، ونضعها مكان الخلية المصابة.
- نأخذ الخلية المصابة بعيدا عن المنحل، ونفرش قطعة قماش على الأرض، نفتح الخلية ونخرج البراويز وننفض النحل على القماش.
- تطير الشغالات العادية، وترجع إلى مكان الخلية الأصلي، وتدخل الخلية الجديدة، أما الأمهات الكاذبة فتبقى على القماش لثقل وزنها؛ فيطوى القماش، ويوضع في الماء حتى تموت هذه الأمهات.
- ثم ندخل بيتا ملكيا أو عذراء أو ملكات للشغالات في الخلية الجديدة.
- نتخلص من البراويز القديمة؛ لأنها لا تحمل سوى بيوت الذكور الضعيفة.
- لا تتم هذه العملية إلا إذا كانت الخلية قوية، أما الخلايا الضعيفة فيمكن التخلص من جميع نحلها، وقد نضمها إلى خلية قوية؛ فتقوم شغالات الخلية القوية بقتل الأمهات الكاذبة، بينما يترك النحل الجماع لاكتسابه رائحة الملكة الجديدة.

7- منع التطريد


التطريد غريزة طبيعية؛ حيث تقوم الشغالات عند توافر الرحيق ببناء بيوت ملكية وتربية الذكور استعدادا للتطريد الذي يؤدي في الطبيعة إلى تكاثر طوائف النحل، ولكنه يؤدي إلى خراب المناحل؛ لذلك يجب على النحال تفادي التطريد؛ وذلك بالكشف الدوري كل أسبوع أثناء موسم غزارة الرحيق؛ وذلك لهدم بيوت الملكات، وقتل العذارى إذا ظهرت في الخلية، كما يجب التخفيف من زحام الخلية بإضافة أدوار علوية وإضافة براويز فارغة أو أساسات شمعية لينشغل النحل بملئها بالعسل أو بمط الأساسات الشمعية، كما يجب عدم تعرض الخلايا لأشعة الشمس المباشرة.

8- استرداد الطرد


إذا حدث التطريد بالفعل فهذا دليل على إهمال النحال، وإذا شاهد النحال الطرد أثناء خروجه فعليه أن يقوم برشه برذاذ الماء حتى يلجأ إلى أقرب مكان ليتجمع عليه، وقد يوضع في طريقه صندوق به براويز عسل وحبوب لقاح ليلجأ إليه بدلا من التعلق في الأشجار. وإذا رأى النحال الملكة المهاجرة فإن إمساكها أو قتلها يجعل باقي الشغالات المهاجرة تصرف النظر عن التطريد، وتعود لخليتها من فورها.
وغالبا يتعلق الطرد بأحد الأشجار القريبة، ويقوم النحال باسترداد الطرد من الأشجار؛ وذلك بأن يضع صندوقًا من الكرتون تحت الطرد المعلق على الشجرة، ثم يهز فرع الشجر، فيسقط النحل في الصندوق، فيحمله إلى المنحل، ويضعه في إحدى الخلايا الفارغة، وليس من الضروري أن يحبسه.. فسرعان ما يسكن النحل، ويتخذ هذه الخلية بيتًا له.

 

خطوات استرداد طرد مهاجر

9- تقسيم الطوائف

يجري التقسيم لزيادة عدد خلايا المنحل، أو لبيع الطوائف الجديدة على هيئة طرود، وهي من مصادر إيرادات المنحل، كما أن التقسيم يقلل الميل للتطريد.
يمكن تقسيم الطائفة القوية إلى 2-5 طوائف جديدة، وتراعى بالتغذية والتقوية بأقراص الحضنة المغلقة حتى تصبح طوائف قوية.
تقسيم الطائفة إلى طائفتين :
يوضع 3 براويز بيض وبروازان من عسل وحبوب لقاح من خلية قوية، وتوضع بما عليها من نحل في صندوق سفر، ويحكم إغلاق الصندوق حتى لا يعود النحل إلى خليته الأولى. يظل النحل محبوسًا في صندوق السفر لمدة 3 أيام، ثم نفتح له باب الخروج، وبعد عدة أيام ينقل إلى خلية خشبية، ويلاحظ وجود أو غياب الملكة إذا صادف وكانت الملكة مع الطائفة الجديدة؛ فمعنى ذلك أن الخلية الأصلية أصبحت يتيمة؛ فندخل عليها عذراء أو ملكة أو نسمح لها بتربية عدد من بيوت الملكات، وننتخب أكبرها لتصبح عذراء ثم ملكة جديدة.. هناك طرق تقسيم أخرى مثل تقسيم طائفة إلى 2-4 طوائف أو تجميع طائفة من عدة طوائف.

10- ضم الطوائف

الطوائف الضعيفة هي قليلة الشغالات، وهي تتعرض للهلاك بسبب الأعداء الطبيعية أو سرقة الطوائف الأخرى أو للظروف الجوية مثل البرد، كما أن محصول طائفة واحدة قوية أفضل من محصول عدة طوائف ضعيفة؛ لذلك يلجأ النحال إلى ضم الطوائف الضعيفة لتقويتها حتى تجتاز الشتاء أو لتجمع محصولا جيدا في الربيع.
مشكلة الضم هي أن لكل طائفة رائحتها المميزة، ولا يقبل نحل أحد الطوائف دخول نحل غريب؛ فتحدث بينهما مذبحة، وهناك عدة طرق للضم، سيشار إليها بعد قليل.
أسباب ضعف الطوائف :
- شيخوخة الملكة أو مرضها أو فقد أحد أعضائها، أو رداءة سلالتها.
- فقد الملكة وظهور الأمهات الكاذبة.
- التقسيم الجائر.
- الإصابة بالأمراض والآفات مثل الزنابير.
- عدم توافر الغذاء.
- حدوث السرقة بين الطوائف.
- التعرض للحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة.
طرق الضمّ :
يتم ضم طائفتين ضعيفتين معًا، أو تضم خلية ضعيفة إلى خلية قوية. يتم تقريب الخلية الضعيفة إلى الخلية القوية بالتدريج (30 سم/يوم). نقتل أضعف الملكتين ثم نتبع إحدى الطرق التالية:
- التدخين الشديد:
ندخن على الطائفتين تدخينا شديدا حتى تنهمكا في امتصاص العسل، ثم نحبس الملكة القوية في قفص نصف كروي، ثم نضع براويز الطائفة الضعيفة بالتبادل مع براويز الطائفة القوية، ثم نغلق عليها.
- التعفير بالدقيق:
نعفر نحل الطائفتين بالدقيق، وتحبس الملكة كما في السابق، وينشغل النحل عن التقاتل بنفض الدقيق حتى تكتسب كل الشغالات رائحة الملكة، فتعد طائفة واحدة.
- استعمال ورق الجرائد:
تعد هذه الطريقة هي الأفضل؛ فبعد تقريب الطائفتين وقتل الملكة الضعيفة نرفع غطاء الخلية القوية ذات الملكة، ونضع بدلا منه ورقةَ جريدةٍ، ونثقب هذه الورقة عدة ثقوب بمسمار فئة 5 سم (ثقب قطر 3 ملي تقريبا)، ونضع صندوق الطائفة الضعيفة اليتيمة فوق ورقة الجرائد؛ أي تصبح ورقة الجريدة هي الفاصل بين نحل الطائفتين، وتتسرب رائحة الملكة من أسفل إلى النحل في أعلى؛ فيكتسب هذه الرائحة، وعندما تقرض الشغالات ورق الجرائد يكون نحل كلتا الطائفتين قد أصبح طائفة واحدة؛ فيقوم النحال بعد عدة أيام بإدخال البراويز العلوية في الخلية السفلية بالتبادل، ويغطي الخلية.

 

11- فرز العسل:
يمكن بيع العسل في شمعه الأبيض، ويباع في هذه الحالة بأسعار أعلى من العسل السائل، لكن استخراج العسل من أقراص الشمع يسمح بإعادة استخدام البراويز الشمعية، وتوفير مجهود النحل في بناء شمع جديد، وفيما يلي خطوات الفرز:
- نخرج براويز العسل من الخلية، ونزيل ما عليها من نحل، وتوضع في صناديق فارغة، وتغطى من الجهتين، وتنقل إلى غرفة الفرز.
- تستخدم سكاكين كشط (تسخن بالكهرباء)، أو يمكن استخدام سكين عادية.
- توضع البراويز في الفراز اليدوي أو الكهربائي.
- يدور الفراز فيخرج العسل بالطرد المركزي.
- يدار الفراز بسرعة بطيئة أولا، ثم تقلب البراويز على الجهة الأخرى، ثم يدار بسرعة ثم يقلب على الجهة الأولى، ويدار بسرعة. والفكرة من ذلك هي منع تهتك الشمع حتى يمكن استخدامه مرة أخرى.
- يوجد في أسفل الفراز صنبور يُفتح لنقل العسل من الفراز إلى المنضج الذي هو عبارة عن برميل من الصاج المجلفن له صنبور سفلي.
- يظل العسل في المنضج عدة أيام؛ فتطفو الشوائب وقطع الشمع، وتزال من سطح العسل، ثم يصفى العسل من خلال قماش رقيق، ويعبأ في برطمانات سعة 1 أو 2 كجم، وتصبح جاهزة للتسويق.



فراز العسل اليدوى
- البراويز الفارغة بعد الفرز تعاد إلى الخلايا؛ حيث يلعقها النحل، ويستعملها في تخزين العسل أو تربية الحضنة.
- يلجأ بعض النحالين لغلي العسل حتى لا يتجمد شتاء، وهذا يفقده كثيرًا من الفيتامينات والخواص العلاجية، ويجب الامتناع عن ذلك، ويجب على المستهلك أن يعرف أن العسل الطبيعي وغير الطبيعي يتجمد شتاء.
- قد يضطر المربي لتدفئة العسل حتى يسهل تصفيته، ويجب أن يكون ذلك بواسطة حمام مائي، ولا تزيد درجة حرارة العسل عن 40ْم.

  • Currently 208/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
71 تصويتات / 2847 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

251,841