الرعاية الصحية

 

تتعرض المعز لكثير من الأمراض الفيروسية والبكتيرية والطفيلية التي تسبب خسائر كبيرة, ولذلك  تعتبر مكافحة الأمراض عاملاً أساسياً للحفاظ علي قطعان المعز, ويجب إتباع برنامج للتحصينات الدورية ضد الأمراض الشائعة في المعز , والاستعانه بطبيب بيطري ذو خبرة فعلية ودراية بأمراض المعز, وابعد عن كثير الكلام, تطبيقياً لمبدا الوقاية خير من العلاج.

 

أهم الأمراض الشائعة التي تصيب المعز:

 

1 - مرض إلتهاب الضرع:

 

يعتبر واحداً من أخطر مشاكل مزارع  إنتاج اللبن, وأكثرها تكلفة وإزعاجاً حتي أنه أصبح السبب الثالث من أسباب استبعاد الحيوانات  بعد انخفاض الكفاءة الإنتاجية والتناسلية للحيوان, وللوقاية منه لابد من التأكد من خلو العنزات من مرض إلتهاب الضرع بالكشف الدوري عليها, ويجب نظافة وتطهير أرضية الحظائر. واستعمال المطهرات في تطهير ضرع العنزات العشار عقب الحلابة.

أما المعز المصابة فيتم حلابة الربع المصاب من الضرع وحقن المضادات الحيوية داخل الحلمات المصابة.

 

2 - مرض السل الكاذب:

 

يسبب المرض نوع من البكتيريا يسمي كورني بكتيريا, وينتقل المرض عن طريق بلع الميكروب مع المواد الملوثة بواسطة الأغنام والمعز كذلك عند إحداث خدوش أو جروح للجلد, وأعراضه: يظهر علي جسم الحيوان أورام وخراريج خاصة مناطق الغدد الليمفاوية أسفل الفكين وأسفل الأذن وعلي الكتف (أعلي عظمة اللوح) وأعلي الضرع أمام عظام الفخذ, وهذه الأورام والخراريج تكون ذات صديد مميز باللوز الأخضر , ويتسبب في انخفاض إنتاجية الحيوان علاوة علي تشوه جلده, ويبقي الحيوان حاملاً للمرض حتي لو شفي ظاهرياً منه, وينصح بالتخلص من الحيوانات المصابة بالذبح داخل السلخانة.

 

الوقاية:

 

يجب نظافة وتطهير الحظائر والحيوانات, والحقن بلقاح السل الكاذب (BCG)

2/1مل/ للحملان المولودة حتى عمر شهر ويكرر كل 6شهور

 

العلاج :

 

يتم علاج الخراريج جراحياً مع إتباع الطرق الصحية لذلك ويجب دفن المواد الصديدية دفناً عميقاً أو حرقها.

 

3 - الإجهاض المعدي أو الحمي المالطية أو الإجهاض الوبائي.

 

يسبب المرض بكتريا البر وسيلا ميليتنسيس, وتنتقل عن طريق الفم أثناء الأكل أو التلوث عن طريق اللمس والميكروب قادر علي الانتقال إلي الإنسان الذي يتعامل مع الحيوانات المصابة فهو بذلك من الأمراض المشتركة, تتسبب البر وسيلا في حدوث الإجهاض للعنزات العشار خاصة في الشهرين الآخرين من الحمل, وللوقاية منه لابد من التأكد من خلو العنزات منه بالكشف الدوري للحيوانات, والتخلص من الحيوانات المصابة بالذبح داخل السلخانة, مع الاتصال بمديرية الطب البيطري للاتخاذ الإجراءات اللازمة

 

4 - مرض الكلوة الرخوة في الجديان:

 

يسبب المرض نوع من بكتريا كلوستريديم برفرنجيز ويوجد في الأمعاء ولكن تحت ظروف معينة نتيجة اختلاف نوع الغذاء أو تغيير كميات الغذاء المقدم للحيوان.

أعراضه: نفوق مفاجئ بنسب كبيرة تصل إلي 90% من الحيوانات المصابة .

- عدم توازن الحيوان المصاب - ظهور تشنجات - إسهال ونفاخ قبل الوفاة - نفوق مفاجئ للجديان رغم النمو السريع والحالة الصحية الجيدة - درجة الحرارة طبيعية وقد ترتفع مع ظهور التشنجات.

 

الوقاية:

 

تطهير الأحواش وتحصين الحيوانات في المنطقة الموبوءة التي ظهر المرض فيها وبصفة دورية بكوفاكسين 8, وهو تحصين جامع لمجموعة اللاهوائيات ومقاومة الإصابة بالدوسنتاريا ويراعي تكراره بعد 24يوم من التحصين الأول ما لم يكن الحيوان قد تم تحصينه, ثم يكرر كل 6شهور خاصة في نهاية فترة الحمل قبل الولادة بـ45يوم, والعلاج غير مجدي.

 

ومع ذلك فمن الضرورة التنويه إلي النقاط العامة التالية:

 

- الأم التي تحصن دورياً خلال الأشهر الأخيرة للحمل تنقل كمية كبيرة من الأجسام المناعية للسرسوب في الأيام الأخيرة قبل الولادة, لحماية المواليد من الأمراض في الفترة الأولي من عمرها, ويجب تحصين المواليد بعد فترة شهرين لرفع المستوي المناعي لها.

- الأمهات غير المحصنة تنقل كمية مناعة بسيطة إلي نتاجها لذلك الحملان يجب أن تحصن في الأسابيع الأولي من عمرها مثل التحصين لمرض دوسنتاريا الحملان.

- الحيوانات المشتراة ممكن أن تحمل معها أمراض جديدة إلي المزرعة وتشكل خطورة علي القطيع الأصلي, ولذلك لابد أن تكون مشتراه من مصدر جيد وموثوق به ومحصنة, وأن يتم تجريعها ضد الطفيليات الداخلية والخارجية بالايفوماك بمعدل 1/2مل /كجم حي. - أيضاً من الممكن أن تصاب الحيوانات المشتراه في المزرعة, إذا كان في المزرعة أمراض لم يمرض بها الحيوان في حياته السابق, ولذلك لابد من عزلها لمدة شهر علي الأقل بعد وصولها إلي المزرعة.

 

عزيزي القاريء.....

 

قبل أن تقبل التفكير في تأسيس قطيع من المعز أو عمل مشروع إنتاجي لإنتاج اللبن أو اللحم يجب أن تتعرف علي السلالات المناسبة لغرضك الإنتاجي لنجاح المشروع ومن الأفضل أيضاً الاستعانة بالخبراء والمستشارين والرعاة للمعز والمربين الفعلين للمعز لما لهم من خبرات مكتسبة تبعدك كثيراً عن الانزلاق في مشاكل الإنتاج قبل حدوثها , تطبيقياً لمبدأ الوقاية خير من العلاج, وأيضاً الاستعانة بدراسة جدوي اقتصادية حقيقية من الواقع وليست من نسج الخيال حتي لتتبدد أحلامك وتظلم المعز.

المصدر: أ. د. السيد أبو فندود إسماعيل معهد بحوث الإنتاج الحيواني
Over-seas-group

كيف يصطاد الفتى عصفورة فى الغابة المشتعلة؟ كيف يرعى وردة وسط ركام المزبلة؟ كيف تصحو بين كفيه الاجابات وفى فكيه تغفو الأسئلة؟!

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

689,975