بستـان دوحة الحروف والكلمات ! للكاتب السوداني/ عمر عيسى محمد أحمد

موقع يتعامل مع الفكر والأدب والثقافة والخواطر الجميلة :

بسم الله الرحمن الرحيم

يا ذلك العاقل العبقري لا تمشي فوق ألغام المظاهر !!

أنت لا تملك المكانة بفرية الشهادات والألقاب .. فذلك الحمار قد يحمل الأسفار وهو لا يفقه شيئاُ .. وأنت لا تملك المكانة بكثرة الأموال والثراء .. فتلك الخنفسة قد تمتلك المستودعات من روث البهائم والفضلات .. وأنت لا تملك المكانة بقوة اللسان والثرثرة .. فتلك الطبول الجوفاء هي أكثر الأصوات فوق وجه الأرض ضجة .. وأنت لا تملك المكانة بقوة السلاح والسيطرة فذاك حال يؤكد ضعفك عند المقارعة والشدة .. ويقال يتقي الجبناء بعدة السلاح بينما يتقي العباقرة بعدة العقول والحنكة .. وأنت لا تملك المكانة حين تغريك الأوهام بالعزة .. فقد تكون في معيار الآخرين بوزن الذبابة في القلة .. وأنت لا تملك المكانة بدهان المظهر زيفاُ وزوراُ لتبتغي القمة .. فالأجسام قد تعجب وهي في جوهرها خشب مسندة .. وأنت لا تملك المكانة بإرث الأموال التي هي من أهلك اللصوص في المهنة .. فأبناء اللصوص هم أكثر الناس فوق وجه الأرض فسوقاُ عند الوصفة .. رغم تلك المظاهر التي توحي بأنهم أكثر الناس حظوظاُ عند الحسبة .. وأنت لا تملك المكانة بتلك الحيلة التي تغريك بالجشع لتمارس السباحة في دموع الغلابة بالجملة .. فالتجار هم أكثر الناس بخلاُ وقتراُ رغم تلك الأموال المكدسة لديهم في الخزنة .. وأنت لا تملك المكانة بالتغني بتلك القبلية والعصبية النكرة .. فتلك أسراب الذباب تتنافس دائماُ من أجل الجيفة النتنة .. وأنت لا تملك المكانة حين تجاري وتواكب أهل الفحش في مواكب الزفة .. فتلك الألسن للناس سوف تعادلك بالنفايات والرمة .. وأنت لا تملك المكانة حين تجتهد لتلويث سمعة الأتقياء أهل الذمة .. فتلك البراءة هي التي أنقذت يوسف عليه السلام من مكائد الفتنة .. وأنت لا تملك المكانة حين تدوس الحق بالأقدام وتتخذ الباطل قبلة .. فالضالون عبر التاريخ هم اشد الناس في المقامات سقطة .. وأنت لا تملك المكانة حين تجرح مشاعر أهل الكرامة والعزة .. فالطرق على الألماس لا يحدث الأثر والخدشة .. وأنت لا تملك المكانة حين تسير في دروب الإساءات لأهل المكارم في الأمة .. فتلك الفئات تملك المقدرات في مقارعة الحجة بالحجة .. وأنت لا تملك المكانة حين تصنع حجماُ غير حجمك في الحقيقة .. فتلك الأحجام ثوابت تخذل الأقزام عند الحسبة .

OmerForWISDOMandWISE

هنا ينابيع الكلمات والحروف تجري كالزلال .. وفيه أرقى أنواع الأشجار التي ثمارها الدرر من المعاني والكلمات الجميلة !!! .. أيها القارئ الكريم مرورك يشرف وينير البستان كثيراَ .. فأبق معنا ولا تبخل علينا بالزيارة القادمة .. فنحن دوماَ في استقبالك بالترحاب والفرحة .

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 14 مشاهدة
نشرت فى 14 نوفمبر 2019 بواسطة OmerForWISDOMandWISE

ساحة النقاش

OmerForWISDOMandWISE
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

596,936