تعد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مهداً للحضارة، وتزخر بالتاريخ والثقافة. ومع ذلك، تحت مناظرها الطبيعية المشمسة تكمن أزمة خفية: الا وهي ندرة المياه. وهذا المورد الثمين، الحيوي للحياة نفسها، أصبح نادرا بشكل متزايد، مما يهدد مستقبل المنطقة.

تهديد يلوح في الأفق: ندرة المياه

تعتبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قاحلة بطبيعتها، مع قلة هطول الأمطار وتضاؤل احتياطيات المياه الجوفية. ويؤدي تغير المناخ إلى تفاقم الوضع بشكل أكبر، مما يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة وزيادة التبخر. وطبقا لتقارير منظمة اليونسيف، تعاني 11 دولة في منطقة الاوسط من الاجهاد المائي. إن هذه "العاصفة الكاملة" من العوامل تخلق وضعا يائسا حيث المياه ليست مجرد حاجة، بل هي صراع من أجل البقاء.

إن التكلفة البشرية لندرة المياه هائلة. ويؤثر ذلك على الأمن الغذائي والصحة العامة والتنمية الاقتصادية. ويكافح المزارعون للحفاظ على المحاصيل، وتواجه الأسر التقنين، وتتصاعد التوترات بشأن تخصيص المياه.

مفارقة الوفرة: البصمة المائية للصادرات

بينما تواجه منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أزمة مياه، فهي أيضًا مصدر رئيسي للفواكه والخضروات - وهو واقع متناقض على ما يبدو. يعد البطيخ والبرتقال وغيرها من المحاصيل كثيفة الاستهلاك للمياه أحد مصادر النقد الاجنبي من خلال التصدير في بعض البلدان. ومع ذلك، فإن التكلفة الخفية تكمن في الكمية الهائلة من المياه اللازمة لزراعة هذه المحاصيل. وتمثل هذه "المياه الافتراضية" -المياه المدمجة في إنتاج السلع- خسارة كبيرة للمنطقة.

تحويل المد: التخفيف من فقدان المياه

والخبر السار هو أن الحلول موجودة. ومن خلال تبني ممارسات الإدارة المستدامة للمياه، يمكن لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التخفيف من فقدان المياه وتأمين مستقبل أكثر إشراقا. فيما يلي بعض الاستراتيجيات الرئيسية:

 

  • الاستثمار في كفاءة استخدام المياه: يمكن لتقنيات الري الحديثة مثل الري بالتنقيط أن تقلل بشكل كبير من استخدام المياه في الزراعة.
  • تشجيع المحاصيل المراعية للمياه: إن التحول نحو المحاصيل ذات البصمة المائية المنخفضة، مثل العدس أو الحبوب المقاومة للجفاف، يمكن أن يقلل الضغط على الموارد المائية.
  • تقنيات تحلية المياه: في حين أن تحلية المياه توفر مصدراً بديلاً للمياه، إلا أنها تستهلك الكثير من الطاقة. إن الاستثمار في الطاقة المتجددة لتحلية المياه يمكن أن يجعلها خيارًا أكثر استدامة.
  • حملات التوعية العامة: تثقيف الجمهور حول الحفاظ على المياه يمكن أن يؤدي إلى تغييرات سلوكية، مما يقلل من هدر المياه المنزلية.

 

مسؤولية مشتركة: دعوة للعمل

تعد أزمة المياه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قضية معقدة وليس لها إجابات سهلة. فهو يتطلب نهجا متعدد الجوانب، يشمل الحكومات والشركات والأفراد. ومن خلال تبني حلول مبتكرة واعتماد ممارسات توفير المياه، يمكننا ضمان مستقبل حيث يمكن للناس والطبيعة أن يزدهروا في الأراضي القاحلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

المصدر: البنك الدولي - ندرة المياه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: https://www.worldbank.org/en/news/press-release/2023/04/27/water-scarcity-in-mena-requires-bold- الإجراءات تقول تقرير البنك الدولي منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة - ندرة المياه والأمن الغذائي: https://www.fao.org/newsroom/detail/water-scarcity-means-less-water-for-agriculture-production-what-in- بدوره-يعني-أقل-الغذاء المتاح-تهديد-الأمن الغذائي-والتغذية/ar برنامج الأمم المتحدة للبيئة - إدارة المياه في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: https://www.unep.org/

ساحة النقاش

توازن

Nakaa
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

29,084