Dr. Maha El-Abhar

الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ

المرض عبارة عن نشاط فسيولوجي ضار ينشأ داخل النبات مما يعيق النبات عن القيام بوظائفه الحيوية نتيجة لإصابة النبات بكائنات حية  أو نتيجة لتعرض النبات لظروف بيئية غير مناسبة وهذا بدوره ينعكس علي النبات في صورة أعراض ظاهرية نتيجة التفاعل بين الظروف البيئية و النبات و الكاائنات الحية

عموماً العوامل البيئية تسبب أمراض غير معدية و لكنها تؤثر على العائل من حيث طبيعة نموه و مدى قابليته للمرض و أيضاً تؤثر على المسبب المرضى من حيث فاعليته و إنتقاله وتحركه داخل النبات و قد يكون التغيير فى العوامل البيئية كثيراً فجائياً و هذا التغيير يؤثر على إحداث الأمراض الجديدة أو تكشف أمراض موجودة بالفعل

إستخدام المعاملات بالمبيدات الجهازية أوالمطهرات الفطرية أو المضادات الحيوية من الوسائل الأساسية للوقاية من الإصابة أو العلاج أو الحد من الأمراض سواء الفطرية و البكتيرية والنيماتودا و غيرها  بينما لا تصلح مع الأمراض الفيروسية التى لا تعرف بالأعراض المرضية فقط و أن هذه الأمراض الفيروسية تسبب مشكلة فى إنتاج المحاصيل الإقتصادية من حيث الكم و النوع و بعض منها يؤدى بتشوهات بالمجموع الخضرى و الثمرىو بذبول و موت الأنسجة و بالتالى موت النبات بأكمله.

 فمن الطبيعي أن يكون العائد المتوقع من دراسة الأعراض المرضية ومسبباتها والكيفية التي تتم بها الإصابة الفيروسية هو التفكير المنطقي في الكيفية التي يجب إتباعها لمحاربة هذة الأمراض من أجل تحسين إنتاجية  النبات كماً ونوعاً. وأيضاًَ إبتكار طرق مختلفة للمكافحة تختلف باختلاف نوع المسبب المرضي والنبات العائل والتفاعل بينهما بجانب العديد من العوامل الأخري المتغيرة                         

و من هذا المثلث المرضى و عناصره المؤدية للمرض و أن التحكم فيها هو أمثل حل لمشكلة الإصابة الفيروسية التى تسبب خسارة فادحة فى جميع أنحاء العالم، من حيث منع وجود العائل و المسبب المرضى و التحكم فى الظروف البيئية يعتبرهذا التحكم الطريق الأمثل له هو تقنية زراعة الأنسجة التى من أهم تطبيقاتها الوصول لنبات صحى ذو جودة عالية من الإنتاج النوعى و الكمى و الخلو من الإصابة الفطرية مثل  Fusarium, Rhizoctonia, Verticillium, Phytophayhora

و الإصابة البكتيرية مثل    Pseudomonas, Xanthomonas, Pectobacterium و ايضاً الميكوبلازما او الفيتوبلازما مثل النجم الأصفر فى الجزر

و التخلص من الامراض الفيروسية او انتاج النباتات خالية من الاصابة الفيروسية التى ليس لها حل سواه و ذلك بعد ما يتم تعريفها و الكشف عليها بطرق التشخيص و التعريف المعروفة  مثل المدى العوائلى - إختبارات سيرولوجية مثل ELISA - الميكرسكوب الإلكترؤونى - إختبار  تقنية البلمرة المتسلسل (Polymerase Chain Reaction, PCR)

ويُمكن من خلال زراعة الأنسجة

- التخلص من الإصابة نهائياً

- إنتاج نبات خالى من الفيروس و إكثاره و المحافظة على التراكيب الوراثية المماثلة للأم

- انتخاب الطرز المقاومة و المتحملة للإصابة الفيروسية  و الحفاظ عليها و على تركيبها الوراثى

- أنتاج  سلالات و أنواع من النباتات متحملة و مقاومة للإصابة

و من طرق زراعة الأنسجة لإنتاج نبات خالى من الفيروس

زراعة الخلايا المريستيمية   *   التطعيم الدقيق 

 *  نسيج النيوسيلة   *  المعاملة الحرارية    *   المعاملة الكيماوية

*  مزارع الكالوسات و التهجين الجسدى و إنتاج السلالات الجسدية

*المستخلصات الطبيعية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 51 مشاهدة

ساحة النقاش

Dr. Maha Ahmed Maher El-Abhar

MahaElabhar
»

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,913