دكتورة/ ليلي عبد الله

دكتوراه الفلسفة في الإدارة العامة والمحلية

المداخل الادارية الحديثة فى الاصلاح الادارى والتغير

1- مدخل الادارة بالأهداف :

أنمدخل الادارة بالاهداف يعتبر مدخلا لتحقيق الكفاية والفاعلية فى المنظمات الحكومية وذلك من خلال التحديد بدقة للأغراض التى تسعى المنظمة الى تحقيقها ووضع أولويات وأهداف عامة واضحة ومحددة وتقسيمهاالى أهداف فرعية من حيث الوقت والتكلفة والجودة كما يهتم مدخل الادارة بالأهداف بتحديد معايير الاداءالتى يمكن عن طريقها قياس الأنجازات.

- ولقد أوضحت الدراسات مدى ملاءمة نظام الادارة بالاهداف للتطبيق فى المنظمات الحكومية وأن حجر الزاوية فى تطبيق هذا النظام هو مدى قبول وتبنى واقتناع الادارة العليا والتطبيق السليم له.

2- مدخل اعادة البناء أو الهندسة الادارية :

 أو هندرة نظم العمل من المداخل الادارية الحديثة لتحسين وتطوير الخدمة فى الجهاز الحكومى ويعرف بأنه اعادة تصميم عمليات واجراءات العمل الرئيسية والاستراتيجية بشكل جذرى دون التقيد بأى افتراضات تتعلق بالوضع الحالى وبهدف تحقيق تحسينات ملموسة فى معدلات الاداء بحيث تشمل التحسن خفض التكلفة وتحسين نوعية الخدمات وسرعة انجاز الاعمال ورضاء العميل عن مستوى الخدمة المقدمة له وبمعنى أخر فان هندرة الادارة تهنى البدء من جديد أى من نقطة الصفر وليس تصليح وترميم الوضع القائم بل التخلى التام عن أجراءات العمل القديمة الراسخة والتفكير بصورة جديدة مختلفة لتحقيق رغبات العملاء

<!--ويلاحظ أن التطبيق الناجح لهندرة النظم يتطلب ايمان الادارة العليا بالحاجة الى التغيير وادارةعملية التغير بكفاءة وفاعلية والعمل على تشجيع العاملين على تقبل التغيير والتكيف مع الأوضاع والتغيرات التى تحيط بهم .

3- أدارة الجودة الشاملة :

يعتبر من المفاهيم الحديثة التى بدأ تطبيقها لتحسين وتطوير نوعية الخدمة والانتاج والمساعدة فى مواجهة التحديات وكسب رضا الجمهور والجودة هى القيام بالعمل بشكل صحيح ومن أول خطوة مع ضرورة الاعتماد على تقييم العمل فى معرفة مدى تحسين الاداء.

- من فوائد تطبيق ادارة الجودة الشاملة :

1- تحسين نوعية الخدمات والسلع المنتجة.

2-      2- تحسين فى اربحية والقدرة على المناسة.

3- زيادة الفاعلية التنظيمية.

4- تحقيق أرضاء العميل.

5- زيادة ولاء العاملين للمنظمة.

6- زيادة قدرة المنظمة على البقاء والاستمرار.

7- علاقة أدارة الجودة الشاملة بالهندرة الادارية.

الموارد البشرية فى ظل مداخل الاصلاح الادارى والتغيير

 

- لقد تسابق العلماء فى تخصصات مختلفة على تعظيم الانسان فاطلق عليه الأقتصاديون أسم

(رأس المال البشرى) كما أطلق عليه المحاسبون أسم الأصول البشرية أما الاداريون فقد سموا الانسان ب (رأس المال الذكى) أو (رأس المال المبدع) أو (رأس المال المصرفى).

-أن المفاهيم الادارية الحديثة تركز على الانسان القادر على التعامل مع المتغيرات بحيث يصبح الثابت الوحيد فى عالم اليوم هو( التغيير ) وأصبحت الادارة هى ادارة (عمليلا التغيير) وصولا الى ادارة الجودة الشاملة لقد تطورت النظرة من الفرد المدير الى المدير القائد وأخيرا الى المدير ذى الكفاءة العالية فى التأثير على عناصر البيئة التى تتعامل معها وتحولت القيادة الادارية من التحسين الى استمرارية التحسين وعدم توثقه ومن الادارة العادية الى الادارة الوقائية.

-أن منظمات الأمس التى ستبقى اليوم وغدا لابد أن تسعى الى تطوير وتوسيع أهدافها لتقابل الغد المجهول وهنا تتجلى اطلالة التدريب كألية مستمرة للمواكبة والمواصلة ومواجهة التحديات – أن التدريب هو الوسيلة الممكنة والسريعة لاستيعاب كل ما هو جديد. 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 10 مشاهدة
نشرت فى 13 يناير 2022 بواسطة Laila2000
Laila2000
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

16,884