القاص والروائي/ حسين رضا الشيشتاوي

أبو كف صغير

 

في يوم من الايام كان هناك صبي يبلغ من العمر 14 عام

ويدعي (يوسف) مرّ يوسف ذات يوم من امام بيت في

نفس الحي الذين يسكنون فيه فرأي شيء عجيب في ذلك

البيت رأي شموع معلقه كانت تنزل من السقف ومضيئة فاهتز

جسد يوسف من الخوف

وعاد الي المنزل بسرعه و في الليل وقد كان يفكر وفجأة

انقطعت الكهرباء عن المنزل فسمع يوسف صوت

ضوضاء فأضاء المصباح حتى يري ما

الذي يصدر الضوضاء ومن ثم عثر على قطه سوداء مغلقه

العيون حوالي ما يقارب الساعة 4.5 صباحاً فشعر يوسف

بالقلق وذهب لكي يخلد الي النوم وفي اليوم التالي ذهب يوسف

الي صديقه عمرو وقد كان يبلغ من العمر هو ايضا 14 عام

فحكي يوسف لصديقه عمرو عن قصة هذا البيت فقال له عمرو:

(انا اسكن في الشارع الذي يوجد به هذا البيت وانا اعرف ما

قصة هذا البيت وانه قبل 15 عام كان يوجد اسره كريمة تعيش

في هذا المنزل تتكون هذه الأسرة من اربعه افراد الوالد ويسمي

(احمد) والوالدة تسمي (فريده) والابنة الصغيرة تسمي (اماني)

والابن الاكبر يسمي (محمد) كانت هذه الأسرة تعيش

بسلام مع حالها حتى حدث في يوم من الايام شيء

تسبب في دمار شديد وحكي عمرو لصديقه يوسف

وقال له :( حدثت انه في مره من المرات عندما كان

الناس نائمين اذ بهم قد سمعوا انفجارات كبيره

فاستيقظت الناس بسرعه ليروا ماذا يحدث

فقد شاهدوا هذا المنزل و وجدوه قد احترق كلياً ومات من به

جميعا) ومن حينها لم يدخل أحد هذا المنزل ولم يعرفوا ما

بداخله وفي الوقت الحالي شاهد عمرو اثناء ذهابه الي صديقه

يوسف في مره من المرات شيئا غريبا قد خرج من شباك

المنزل يشبه الجثث التي تتحرك مثل الزومبي فقال عمرو:(

لابد وانني اتخيل فقط لا يوجد شيء) وعندما ذهب لصديقه

يوسف قال له يوسف:(انت لم تتخيل يا عمرو لان انا حدث

معي تماما ما حدث معك ورأيت اشياء غريبه كانت تخرج من

شباك المنزل) فقال له عمرو:( إذا يجب ان نكتشف ما سر

هذا البيت) فقال له يوسف:( وكيف هذا ؟) قال

له عمرو:( بأن ندخل الي المنزل ونكتشف ما به) فقال

له يوسف:( حسنا انا موافق لنبدأ غدا)

                             وفي اليوم التالي                   

ذهب كلا من عمرو ويوسف الي هذا المنزل ووجدوه

مغلق بأقفال فقام يوسف بكسر هذه الاقفال بواسطة عصا

حديد ثقيلة وبعد ان دخلوا الي المنزل رأو أحد ممسكا في يده

سكين فقال أحدهم لابد انه سفاح ثم خرجوا بسرعه من

هذا البيت المهجور وفي الليل قاموا باتباع هذا السفاح

ليعرفوا اين يذهب ثم اتبعوه في مره من المرات وشاهدوه

يحضر معه في كل مره يخرج بها اثنين او أكثر من

الجثث فخاف كلا منهما وعادوا الي بيتهم ثم قرروا ان

يتخلصوا من هذا السفاح عن طريق اجراء له فخا في هذا

البيت وكان الفخ كالآتي بأن يقوموا بالدخول الي المنزل

وان يقوموا بوضع البنزين في كل مكان في هذا المنزل

ويقوموا بأحراق المنزل نهائياً بمن فيه من الجثث والسفاح

فتراجع كلا منهما عن هذه الفكرة لأنها قد تؤذيهما فأخبروا

الشرطة عن هذا المنزل وبعد تأكد الشرطة من صحة

كلامهما تم ازاله هذا المنزل نهائيا•

المصدر: الكاتب والمؤلف الروائي // حسين رضا الششتاوي ابو كف صغير
HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضاالششتاوى ابوابوكف صغير

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 190 مشاهدة
نشرت فى 4 يونيو 2021 بواسطة HusseinReda

الكاتب والمؤالف الروائى حسين رضا الششتاوى ابوكف صغير

HusseinReda
كاتب قصص قصيرة للاطفال وكاتب روايات بولسية ودرما وغيرها من ارض الواقع »

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,885