زراعة و رعاية و إنتاج السابوتا
ا.د. عاطف محمد إبراهيم
كلية الزراعة, جامعة الإسكندرية, مصر

السبوتا (شيكو)
Sapota (Chiku)


مقدمة:
تنتمي السبوتا (الشيكو أو السابوديلا Chiku or Sapodilla) إلى العائلة السابوتية Sapotaceae و التي تضم عددا ً من الأنواع تنتمي لأجناس مختلفة تؤكل ثمارها. ألاسم العلمي: Manilkara zapota van Royen (syns. M. achras Fosb., M. zapotilla Gilly; Achras sapota L., A. zapota L.; Sapota achras Mill.). ويبدو أن المنشأ الأصلي لها هو منطقة جنوب المكسيك بالقرب من مركز أمريكا الوسطى. و قد زرعت السبوتا منذ زمن طويل مضى لاستخلاص مادة التشيكل chicle التي تدخل في صناعة اللبان و المادة التي تدخل في صناعة حشو الأسنان, هذا بالإضافة لاستهلاك الثمار. و تُعد كل ٍ من جنوب شرق المكسيك و جواتيمالا و هندوراس أهم مراكز إنتاج مادة التشكل و التي تستخرج غالبيتها من الأشجار النامية بحالة برية. و تنمو السبوتا بصورة طبيعية على الإرتفاعات المنخفضة من جنوب المكسيك وحتى شمال نيكاراجوا. و تكثر زراعتها على المرتفعات التي يبلغ 600 متر فوق مستوى سطح البحر و حتى 1500 متر بأمريكا الوسطى و المناطق الاستوائية لأمريكا الجنوبية, كما توجد بكثرة بجواتيمالا. و تزرع أيضا ً بترينداد, بورتوريكو, هايتي و جامايكا. وفي كوبا, تزرع الأشجار بالحدائق المنزلية و في الطرقات و الشوارع, كما تزرع بكولومبيا, الإكوادور, فنزويلا و البرازيل. و قد أُدخلت للفلبين و منها انتقلت لفيتنام الجنوبية, كما استقدمت لفلوريدا. كما تزرع على نطاق تجاري بسريلانكا, ماليزيا و الكثير من المناطق الأخرى مثل جزر الكاريبي.
* الظروف البيئية:
أولا ً: المناخ
تنمو أشجار السبوتا بالمناطق الجافة, حيث أنها تتحمل الجفاف, حيث معدل هطول الأمطار السنوي في حدود 100سم. و يساعد النهار القصير في تشجيع تزهير الأشجار. و الري الاصطناعي مطلوب في المناطق الجافة لإعطاء محصول مرتفع و ثمار ذات حجم مناسب. وعلى عكس الأنواع الاستوائية الأخرى, وجد أن شجرة السبوتا تتحمل درجات الحرارة المنخفضة (- 52م) مع حدوث ضررٍ بسيط. و يحدث أفضل نمو للأشجار داخل نطاق خط عرض 512 من خط الاستواء. و قد تحتاج الشتلات الصغيرة عند زراعتها لبعض التظليل, غير أن الأشجار البالغة تنمو تحت ضوء الشمس الكامل.
ثانيا ُ: التربة
تنمو الأشجار بنجاح في الأراضي الجيدة الصرف من رملية إلى طينية ثقيلة, بشط وجود جهد هيدروجيني pH متعادل. كما أن الأراضي الجيرية التي تتراوح فيها قيم الجهد الهيدروجيني بين 6 - 8 تعطي نموا ً جيدا ً أيضا.
* القيمة الغذائية و الأهمية الاقتصادية:
عادة ما تستهلك الثمار طازجة بعد تبريدها, حيث تقسم الثمرة لنصفين و يؤكل اللب بالملعقة, شكل (49). و تجدر ملاحظة أن قوام لب ثمار بعض الأصناف يكون رملي ومن ثم وجب إبعاد مثل هذه الأصناف. كما يدخل لب الثمرة في بعض الصناعات مثل صناعة المربى, الجيلى و الشربات و الزبادي, كما تجفف الثمار, أما المادة اللبنية Latex فهي تستخلص من الثمار و تستخدم في إنتاج التشيكل (15 ٪ مطاط و 38 ٪ صموغ و هي من مكونات لبان المضغ. و في المكسيك تسلق البذور و تحمص و تطحن ثم تخلط بالكاكاو لتحسين مذاق الشيكولاته, أو قد تطحن البذور و تخلط بدقيق الذرة, السكر و القرفة لإعداد مشروب مغذي منعش يطلق عليه بوزول"Pozol" . وتدخل البذور أيضا ً في صناعة بعض المستحضرات الطبية؛ ففي سان دي يجو يستخدم زيت البذرة لمعاملة و تطرية الجلد و منع تساقط الشعر, و في كوبا يستخدم في تحضير غسول للعين, و في المكسيك يقال أن مستخلص البذرة يستخدم كعلاج لمنع تكوين الحصوات بالكلى.
و محتوى الثمرة من فيتامينات أ ,ج منخفضة, وترجع حموضة اللب لوجود حمض الماليك. وتحتوي كل 100 جرام لب على 0,5 جرام بروتين, 1,1 جرام دهن, 23 جرام كربوهيدرات, 1,6 جرام ألياف, 0,4 جرام رماد و 75 جرام ماء. كما يحتوي اللب على بعض العناصر المعدنية مثل الكالسيوم 24 مجم/100جرام, فسفور 10مجم, حديد 1مجم.
* الوصف النباتي (الخضري):
شجرة دائمة الخضرة, نمها قائم إلى منتشر, قليلة التفريع, يبلغ ارتفاعها 5 - 20 متر, ذات شكل ٍ غير منتظم. الأوراق خضراء لامعة تخرج متبادلة, يبلغ طولها 5 - 15سم, مسحوبة من نهايتها و متجمعة عند طرف الفرع. الزهرة تشبه الجرس, خنثى صغيرة (8 - 12مم) تحمل ثلاثة سبلات خارجية و ثلاثة أخرى داخلية تحيط بتويج أنبوبي لونه يتباين من أخضر فاتح لأبيض, و يوجد بالزهرة ستة أسدية. و يبلغ تزهير الشجرة في الصيف في استراليا, ومن أبريل - يونيو بالفلبين و من فبراير - أبريل و أكتوبر - ديسمبر في المكسيك و من ديسمبر - مارس بالهند.

<!--

<!--<!--

شكل (1): يبين ثمار السبوتا و قطاع طولي بالثمرة, لاحظ لون البذور.

الثمرة عنبة كروية إلى مطاولة أو كمثرية الشكل, مسحوبة من قمتها, يتراوح قطرها بين5 - 10سم و يبلغ طولها 12سم, ويتباين وزنها بين100 - 400جرام وقد يصل إلى 1كيلوجرام (في بعض الأصناف). الجلد رقيق و ناعم, لون اللب اصفر إلى بني فاتح شكل (50), يفرز منه مادة لبنية عند قطع الثمرة غير التامة النضج, كما يحتوي اللب أيضا ً على مواد قابضة في هذه المرحلة. أما الثمار الناضجة تختفي من لبها المادة القابضة و يصير اللب ناعم عصيري جدا ً, حلو قليل الحموضة. البذور سوداء اللون يتراوح عددها بالثمرة بين 1 -12بذرة, طول البذرة في حدود 2سم. و يتراوح المحصول بين 20 - 32طن/ هكتار بولاية فلوريدا, وقد تعطي الشجرة البالغة ما بين 1000 - 2500ثمرة كل عام.

شكل (2): يبين ثمار و أوراق السبوتا (السابوديلا).


* التلقيح و الإخصاب و عقد الثمار:
يحدث الانفتاح التام للأزهار في مرحلة التزهير في الليل و بعد حوالي 45 - 60يوم من التكشف الزهري. ويظل الميسم قابلا ًلتلقي اللقاح لمدة يوم واحد قبل تفتح الزهرة و ثلاثة أيام بعد التفتح. و في يوم الانفتاح تظهر رائحة قوية و يغطى الميسم بسائل لزج. و يبدو أن التلقيح الخلطي بواسطة الحشرات من الأهمية بمكان لزيادة محصول الأصناف المنخفضة الإنتاجية و تلك التي تنتج لقاح قليل, مع إجراء تلقيح يدوي صناعي لضمان زيادة عقد الثمار. و هناك بعض الأصناف الذاتية الإثمار.

* التكاثر:
تنبت البذور بسرعة خلال 2 - 4أسابيع حتى بعد تخزينها لعدة سنوات. و تبدأ الشجرة في الحمل بعد 6 - 10سنوات. كما يمكن إكثار الأشجار بواسطة التركيب (التطعيم بالقلم).
* العمليات الزراعية, النقل و مسافات الغرس:
يتم نقل الشتلات إلى البستان المستديم في عمر 1 - 2سنة, و عقب الزراعة, يجب توفير الظل للشتلات خلال السنة الأولى, و تزرع الشتلات على أبعاد 6 - 14متر.
الري:
تحتاج الأشجار الصغيرة للري حتى تتأصل بالتربة. و يمكن الحصول على محصول مرتفع و ثمار ذات جودة عالية من الأشجار البالغة التي تروى خلال موسم الجفاف. كما أن الأزهار و الثمار الصغيرة تتساقط تحت ظروف إجهاد الرطوبة الزائدة.
التقليم:
تحتاج الشجرة المرباة بالطريقة الهرمية المحورة إلى تقليم خفيف, و قد تحتاج الأشجار المطعومة إلى تطويش بعض الأفرع لتشجيع نمو الأفرع الجانبية. و ينحصر التقليم في حالة الأشجار البالغة في إزالة الأفرع الميتة و الرفيعة و تلك التي تلامس سطح الأرض.
التسميد:
تحتاج شجرة السبوتا البالغة إلى حوالي 1,5كيلوجرام آزوت, نصف كيلوجرام فوسفات بوتاسيوم, نصف كيلوجرام سوبر فوسفات في العام. و يمكن إضافة هذه الكميات على جرعات خلال العام؛ الأولى قبل بداية موسم الرطوبة, الثانية قبل أو عقب نهاية الجمع. كذلك يضاف السماد العضوي, هذا بالإضافة لاحتياج الأشجار لبعض العناصر الأخرى.
* المحصول و جمع و تداول الثمار:
يمكن الحكم على اكتمال نمو الثمار لصنف ما عن طريق حجم الثمرة و مظهرها الخارجي. و يمكن إزالة الطبقة الشمعية البنية التي تغطي سطح الثمرة لمعرفة إذا ما كان هناك تحول في لون الثمرة الأساسي من الأخضر في حالة عدم اكتمال النمو إلى الأصفر المخضر الفاتح في الثمار المكتملة النمو, إلا أن هذا الدليل لا يكون مقنعا ً على طول الخط. و الطريقة المثلى لتحديد الوقت الأمثل لجمع الثمار هو الانتظار حتى سقوط أول ثمرة ناضجة, بعدها يمكن جمع الثمار الكبيرة الحجم. كذلك وجد أنه يمكن الحكم على ميعاد جمع الثمار وذلك بخدش جلد الثمرة فإذا لم تظهر أية مادة لبنية أو ظهر القليل منها, دل ذلك على إمكانية جمعها. و تجمع الثمار بحذر حيث أنها سهلة الإصابة بالأضرار الميكانيكية. وبعد الجمع تقلم أو تقصر أعناق الثمار ويسمح للمادة اللبنية المفروزة بالانسياب في الماء.
* الأصناف:
في معظم المناطق تميز السلالات أو الطرز عن بعضها بشكل الثمرة, كروي, مطاول... الخ. و هناك العديد من أسماء الأصناف التي تنمو بالهند على نطاق تجاري أو بالحدائق المنزلية مثل الصنف كاليباتيKalipatti"", ثمرته صغيرة الحجم مبكرة النضج وذات جودة عالية. و الصنف كالكتا سبيسيال "Calcuta special", الثمرة كبيرة الحجم متأخرة النضج, هذا بالإضافة للعديد من الأصناف الأخرى. كما يوجد بإندونيسيا أصناف أخرى مثل "Sawo betawi"؛ ثمرته كبيرة الحجم, تخرج الثمار في عناقيد و يكتمل نضجها بعد 2 - 3أيام من جمعها. و الصنف " Sawo koolon", الثمرة كبيرة الحجم و تخرج منفردة, جلدها سميك و اللب متماسك, و الثمرة تتحمل الشحن. كما يزرع بالمكسيك بعض المنتخبات. وفي فلوريدا يزرع العديد من الأصناف مثل الصنف راسيل "Russell", الثمرة كروية الشكل تقريبا ً, يبلغ طولها و قطرها حوالي 10سم, بنية اللون و اللب لونه أحمر. و الصنف بروليفيك "Prolific" ؛ الثمرة كروية مخروطية الشكل, يبلغ طولها وكذلك اتساعها حوالي 6,25 - 9,0سم, اللب ناعم حلو الطعم وردي اللون, الجلد أخف من جلد ثمرة الصنف السابق, الشجرة غزيرة الحمل مبكرة الإثمار. كما يزرع الصنف براون شوجر "Brown sugar"؛ الشجرة جيدة الإثمار و الثمرة جودتها عالية و ذات قدرة تخزينية و حفظ عاليتين. هذا بالإضافة للعديد من السلالات و الطرز الأخرى مثل مورننج ستار "Morning star" و غيرها.
و يمكن تخزين الثمار المكتملة النمو و التي تم إنضاجها خلال 3 -7أيام على درجة 25°م لمدة 14يوماً على درجة 15°م. أما تخفيض درجات حرارة التخزين قد يصيب الثمار بأضرار البرودة, كما تفشل الثمار في تليين أو تطرية لبها. هذا و يمكن الإسراع من نضج الثمار و ذلك بتعريضها لغاز الإثيلين. و تعبا الثمار في عبوات من الكرتون تحوي فراغات يسع كل ٍ منها ثمرة واحدة.
* الآفات و الأمراض:
يقتل مرض تقرح القلف "Canker" الأفرع المصابة, كذلك تصاب الشجرة بمرض تبقع الورقة "Leaf spot", و أحيانا ً تصاب الأوراق بمرض الصدأ "Leaf rust" و الذي يسبب أخطارا ً فادحة ً للشجرة. كما تهاجم الأوراق بيرقات بعض ثاقبات الأوراق و تتغذى عليها.أيضا ً تصاب الأشجار بالحشرات القشرية و المن و ذبابة الفاكهة التي تهاجم الثمار.
المراجع:
1 - عاطف محمد إبراهيم - فواكه المناطق الاستوائية - 2007 - منشأة المعارف - الإسكندرية - جمهورية مصر العربية.
2- Morton, J. 1987. Fruits of warm climates. Julia F. Morton, Miami, FL.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 7122 مشاهدة
نشرت فى 12 أغسطس 2015 بواسطة FruitGrowing

PROF.DR.Atef Mohamed Ibrahim

FruitGrowing
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

525,930