في دراسة قام بها المركز الدنمركي للصحة المهنية والبيئة أن لضغوطات العمل آثار اكبر على العاملات الشابات مقارنة بالمتقدمات في العمر.
أظهرت تلك الدراسة أن النساء العاملات دون الخمسين من العمر أكثر عرضة لازمات قلبية إذا كن يعانين من ضغوطات العمل مقارنة بالنساء اللواتي تجاوزن الخمسين أو الستين من العمر.

وتوصي أبحاث هيئة أمراض القلب في بريطانيا الأشخاص الذين يعانون من ضغوطات العمل بالتحلي بروح ايجابية.
وتؤكد العديد من الدراسات أن ضغوطات العمل تزيد من مخاطر أمراض القلب بالنسبة للرجال لكن الدراسة المتعلقة بتأثير ضغوطات العمل على النساء محدودة.

حيث شملت الدراسة الدنمركية أكثر من 12 ألف ممرضة والتي تراوحت أعمارهن ما بين 45 إلى 64 سنة واستمرت لمدة 15 عاما.
وكانت النتيجة أن 580 منهن دخلن المستشفى بسبب أزمات قلبية مختلفة من بينها 138 نوبة قلبية.
وبعد استبعاد عوامل أخرى مثل التدخين والسكري وجد الباحثون أن 35 بالمائة من العاملات اللواتي قلن إنهن يعانين من ضغوطات عمل زائدة أكثر عرضة للإصابة بأمراض قلبية مقارنة باللواتي قلن ان لا يواجهن ضغوطات كبيرة في عملهن.

ولدى اخذ العمر بعين الاعتبار بينت الدراسة أن العاملات اللواتي تقل أعمارهن عن 50 سنة أكثر عرضة لأمراض القلب.
وتنصح الدراسة الموظفين الذين يعانون من ضغوطات العمل بالتحدث من زملائهم ومد رائهم واستشارتهم حول كيفية التقليل من هذه الضغوطات.
وتضيف " إذا كنت تعاني من ضغوطات العمل عليك التعامل معها بطريقة ايجابية وزيادة النشاط البدني أثناء ساعات العمل" وينصح بصعود الدرج بدلا من المصعد أو المشي إلى العمل فهذه الأنشطة تخفف كثيرا من الضغوطات.
هكذا وقد قيل أن هذه الدراسة تثير مخاوف جدية لدينا لان آخر إحصائية تشير إلى أن 55 بالمائة من الممرضات في بريطانيا يشعرن أنهن يعانين من ضغوطات شديدة في العمل.

Education-Commerce

Asmaa Elnahrawy

  • Currently 75/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
25 تصويتات / 341 مشاهدة
نشرت فى 9 سبتمبر 2010 بواسطة Education-Commerce

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

826,098