Edu-Resources

قضايا التربية والتعليم

على الرغم من اختلاف قدرات الأطفال في التعلم من طفل لأخر ، لكن قد نتساعد في إيجاد الطرق التي تعزز قدرات الطفل وتنمي مهاراته وترفع مستوى ذكائه ، فكلما عرضت الطفل للألغاز والأحاجي والمسائل الحسابية المختلفة التي تحتاج التفكير ، سيجعل الطفل بشكل كبير وذلك سيزيد ذكاءه ، وهنا سننصحك/ننصحكي بعض النصائح التي تساعدك على رفع مستوى ذكاء الطفل أو الابن في المدرسة.

تشجيع الابن على طرح الأسئلة

وهذه من الطرق الرائعة والمحفزة للابن لكن احذر/احذري أن تقدم /تقدمي المعلومة بشكل جاهز للطفل ، يجب عليك تحفيز مخيلته من خلال طرح الأسئلة والإجابة عليها من قبله.

على سبيل المثال يمكن سؤاله لماذا لا يمكن لنا كبشر أن نطير ، أو لماذا الشمس تشرق من الشرق وليس من الغرب مثلاً ، ولا تملو من الأسئلة حتى لو بدت صعبة قليلاً على عمره ، إلا أن ذلك سيجعل الطفل شغوفاً تجاه معرفة الاجابة ، ويريد التعلم بشكل أسرع ، وبالطبع أعطيه مساحة كافية عندما يسأل ويجب علينا ألا نجعلهم يتوقفون عن سؤالنا ، أجيبو عليهم بقدرو ما تستطيعون ، واذا لم تعرف الأجوبة على ما يسأله قل له أن تلك الأسئلة ستحتاج وقت بحث للإجابة عليها ولا تنسى تدوينها على ورقة حتى تجيب فيما بعد عليها ، أو يمكنما البحث سوياً عن تلك الإجابات

تنمية مواهب الطفل

لكل طفل منا له موهبة خاصة به مثل الشعر أو الغناء ، وقد تظهر موهبة الطفل بشكل ملحوظ جداً لكِ ، ويجب عليك تشجعيه وتجربة عدة أمور لتشجعيه وبالطبع الموهبة لا تقل عن أهمية عن التعليم ، فتنمية وراعية مواهب الطفل ستساعده على التعليم بشكل أسرع ، لذلك من الواجب علينا كأهل الاهتمام به ، على سبيل لو كان يحب القراءة نوفر له القصص والمجلات وذلك سيعزز قدراته المعرفية واللغوية

اختيار الألعاب الذكية

لا تجعل ألعاب طفلك مقتصرة على الألعاب الترفيهية فقط لأنه سرعان ما سوف يمل منها ، اختار الألعاب بعناية مثل تلك الألعاب التي تساعده في التعلم و تنمية ذكاء الطفل مثل السودكو على سبيل المثال هذه اللعبة تساعده بشكل رائع في مادة الرياضيات وتنمي القدرات الحسابية لديه.

لا تجعله يعتمد على الحفظ

لأنه بالحفظ سرعان ما ينسى المعلومات ، لذلك يجب أن يبني المعلومات الخاصة به على فهم وسرعان ما سوف يحفظ ما فهمه ، استعن بالصور التوضيحية وبعض المجمسات وحاول توصيل المعلومة بأبسط صورة ممكنة.

لا تقارنه بأحد

تربية الطفل مهمة شاقة يواجه فيها الأبوين كثير من التحديات ودائما ما يريدون تعديل سلوك أولادهم ولكن يقع الكثير منهم في فخ المقارنة السلبية وفيها لا يري الأهل طفلهم الا في حالة نقص بجوار زملائه، والطفل في مراحل سنواته الأولي يستمد شخصيته وسلوكياته ويري نفسه في عيون الأهل. فإذا كان الأهل يري في طفلهم النقص فالطفل سوف يسلم بهذا ولن يغيره. بدلا من ذلك حاول تشجيع طفلك وتذكر ان تربية الاطفال مهمة شاقة تحصدها في سلوكياتهم عندما يصبحوا رجالأ فلا تحاول إنتقاده أو تقارن بأحد من أقرانه لان ذلك يؤثر على الطفل سلباً ويقتل ذكاءه ويفقده الثقة بنفسه ، وحاول بدل النقد التركيز على نقاط ضعفه وتقويتها.

التحميلات المرفقة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 54 مشاهدة
نشرت فى 13 مايو 2022 بواسطة EduResources

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

306