يعد التغير المناخى من القضايا المعقدة في القرن الحادى والعشرين، ومن أولى التحديات التي تواجه التنمية البيئية والاقتصادية والاجتماعية في العالم؛ وفى ضوء ذلك تبرز أهمية دور التربية في تعزيز قدرات التصدي لتغير المناخ والتكيف معه من خلال عدة محاور، وتبحث هذه الورقة محور تدريب معلمى التعليم قبل الجامعى على تعليم التغير المناخى، ودعم التدريب في إطار المدرسة الشاملة ومبادرات التعليم البيئي؛ وذلك نظرًا لقصور تدريب المعلمين في جميع المراحل التعليمية على تعليم التغير المناخى، وعدم توفر المواد والموارد التعليمية والتكنولوجية المرتبطة بهذا المجال، وتستعرض هذه الورقة التغير المناخى، والكوارث المناخية، والتنمية المستدامة، والعمل المناخى، وتخفيف التغير المناخى، والتكيف مع التغير المناخى، والمدرسة الشاملة؛ كما تستعرض الورقة بعض الجهود الأممية في مجال برامج تدريب المعلمين على تعليم التغير المناخى، وتدريب المدارس المنتسبة لليونسكو في إطار منهج المدرسة الشاملة؛ وفى ضوء الدراسة الوصفية تتوصل الباحثة إلى تحديد الأبعاد التنموية لتدريب معلمى التعليم قبل الجامعى على تعليم التغير المناخى، والتي تتمثل في:  التعليم من أجل التنمية البيئية المستدامة، وتعليم التغير المناخى، وتربية الكوارث الطبيعية في إطار المدرسة الشاملة، وتحديد مبادئ تدريب معلمى التعليم قبل الجامعى على تعليم تغير المناخ.

 

التحميلات المرفقة

ساحة النقاش

أ.د. تفيده سيد أحمد غانم

DrTafidaGhanem
أستاذ دكتور باحث - رئيس قسم بناء وتصميم المناهج - شعبة بحوث تطوير المناهج - المركز القومى للبحوث التربوية والتنمية - القاهرة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

104,302