بذرة القطن :

وتحتوى على نسب مرتفعة من البروتين والزيت واستعمال بذرة القطن الفائضة عن احتياجات التقاوي فى تغذية الحيوانات فضلا عن انه غير اقتصادي فانه يسبب إصابتها بارتباكات هضمية نتيجة لارتفاع نسب الزيت بها فضلا عن احمتال إصابتها بالتسمم نتيجة لوجود مادة الجوسيبول السامة بالبذرة والتى لا يزول تأثيرها السام إلا بمعاملة البذرة بالبخار فى معاصر الزيت.

هذا وعند توفر كمية من بذور القطن وعند الرغبة فى استخدامها فى التغذية فانه يفضل معاملتها بالحرارة وتحميصها أولا مع مراعاة عدم وجود زيادة كميتها عن كليوجرام للحيوان الكبير فى اليوم تعطى على دفعتين صباحا ومساءا نظرا لان احتياجات الماشية من الدهن قليلة نسبيا ويحسن الا تزيد كميته فى العليقة اليومية عن 0.1 %من وزن الحيوان.

(11) تأثير مصادر مختلفة من الدهون الغذائية على الأداء الإنتاجي وسلوك التغذية وصفات الذبيحة في عجول التسمين الجاموسي [El-Kholy et al., 709-725] ؛ استخدام في هذه التجربة 18 من عجول التسمين الجاموسي بمتوسط عمر 6 أشهر قسمت حسب الوزن إلى ثلاثة مجموعات تجريبية بكل مها 6 عجول بمتوسط وزن 190كجم. استمرت الفترة التجريبية 36 أسبوعاً تم خلالها وزن الحيوانات دوريا كل أسبوعين.

غذيت المجموعات التجريبية على ثلاثة علائق الأولى منها (عليقة المقارنة) تكونت من الذرة الصفراء والعلف المصنع وقش الأرز ودريس البرسيم. تم استبدال جزء من الذرة بواسطة 5% (على أساس المحتوى من الطاقة) من الزيوت المخلوطة (المجموعة الثانية) أو الدهن الجاف (الملح الكالسيومي للدهن، المجموعة الثالثة).

تمت مراقبة الحيوانات لمدة يومين في نهاية كل مرحلة وسجلت أنشطة التغذية المختلفة (استهلاك الغذاء – الاجترار – الشرب). ذبحت أربعة عجول في نهاية التجربة من كل مجموعة تجريبية لتقدير مواصفات الذبيحة. يستنتج من هذه الدراسة إمكانية استخدام الدهون (خاصة في صورة الملح الكالسيومي) في تسمين عجول الجاموس دون أي تأثير ضار على الأداء الإنتاجي أو سلوك الحيوانات كمصدر للطاقة بديل لنسبة من الذرة الصفراء.


(12) تأثير التغذية بكسب حبة البركة على القيمة الهضمية والصفات التناسلية للأبقار الفريزيان وكذلك على النشاط المناعي لمواليد هذه الأبقار [El-Gaafarawy et al., 539-549] ؛ استخدم في هذه الدراسة 8 بقرة عشار في الفترة الأخيرة من الحمل وقبل الولادة المتوقعة بـ 8 أسابيع ، قسمت هذه الأبقار على ثلاثة مجاميع كل مجموعة 6 أبقار ؛

المجموعة الأولى : غذي على العليقة الأساسية ،

وغذيت المجموعة الثانية على نفس العليقة الأساسية ولكن استبدل 25% من بروتين العلف المركز ببروتين كسب حبة البركة ،

والمجموعة الثالثة غذيت على العليقة الأساسية واستبدل 50% من بروتين العلف المركز ببروتين كسب حبة البركة. وذلك لمعرفة تأثير ذلك على القيمة الهضمية والصفات التناسلية في الأبقار الفريزيان ،

وكذلك على النشاط المناعي لمواليد هذه الأبقار. يتضح أن إضافة كسب حبة البركة لعلائق الأبقار الحلابة قد حسن من معاملات هضم البروتين كما حسن من الحالة الصحية للأبقار قبل وبعد الولادة وحسن من إنتاج اللبن وكذلك أدى إلى زيادة وزن العجول المولودة حتى الفطام وزيادة في تركيز جلوبينات المناعة في سيرم هذه العجول.

المصدر: الخيرات الزراعية
  • Currently 83/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
31 تصويتات / 1065 مشاهدة
نشرت فى 27 سبتمبر 2010 بواسطة DrKasem

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

214,253