مازلـت  أنهـل  من   شــلال  صمتـــهاا
مازلت   اغوص في  نهـــــر   جفـائهـاا
مازلت    لا    اعلم    كيف     الوصول
إلى صندوق خفاياها وخزائن آسرارهاا
ومازال              قلبي             يترنح
تارة بين مخالبها  وتارة   بين   آنيابهاا
وانا  الذي  ظننت يوما بأنها  تتنفسني
اعتقدت  بأنى اسبح  في خلايا دمائهاا
وانا  الذى  ظننت   يوما  بآنها   تدمنى
ومحل اقامتى نبضها ووسادتى صدرها
ومسكنى            بين           آحضانهاا
ف وجدت  قلبى  ذبيحا   علي  اعتابها
بعدما امطرته بوابل من سهام  خداعهاا
وهو الذي  شيد  لها  معبدها  ومحرابهاا
حينها     اقسمت     بأن ادمر    معبدها
                وأحطم اصنامها
حينها     اقسمت    بأن    اجعل  الارض  
            ترتجف تحت  اقدامها
إنتفض استيقط من هذا الحلم  الكئيب
ياله       من          كابوس         مزعج
ياله        من         موقف        عصيب
وعندما           استفقت           وجدتها
تداعب             خصلات           شعرى 
وابتسامتها       ترتسم    على    ثغرهاا
حينها    علمت    بأنى    لم     إستيقظ
إلا عندما اكتويت  من  لهيب    آنفاسها
ف ماارق  همساتها       ودفئ   قبلاتهاا
وما  اسعــدتى     بجنـــون      عشقـهاا
بقلمى// صابر الطوخى

المصدر: مازلت انهل من شلال صمتها// بقلمى// صابر الطوخى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 39 مشاهدة
نشرت فى 11 سبتمبر 2018 بواسطة Cleobatra

عدد زيارات الموقع

54,974