على أهدابِ عينيكِ
سقيتُ العشقَ بالدَّمعِ
غرستُ الوجدَ أشواقاً
و فاضّ الصَّمتُ عنْ سَمعي
شربتُ الكأسَ , أحزانا
بفيضِ الآهِ من قلبي
فما سارَ الهوى يوماً
وحيداً سالكاً دربي
سألتُ اللهَ يا بدري
مزيدَ العشقِ في عمري
فدنيايَ التي أحيا
تصبُّ الحبَّ في الصَّبرِ
و كمْ مثلي بهِ يشْقى
لتبقى شمسكِ الأعلى
فأنتِ القدسُ مولاتي
إلهُ العشقِ , لا يُبْلى
فهذا الطَّيرُ إذْ غنَّى
عذاباتي هي اللَّحنُ
و أشواقي التي تزهرْ
يعاني حملها الغصنُ
فيبكي البدرُ مأساتي
و خيطُ الشَّمسِ و النَّجمُ
فجودي إنَّما أنتِ
حبالُ الوصل و السَّهمُ


الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

 

  • Currently 7/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
3 تصويتات / 177 مشاهدة
نشرت فى 11 فبراير 2013 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

95,940