قدْ عَرَفنا اليومَ

كيفَ تُغْتالُ البراءهْ

كيفَ على الأكتافِ تُحملْ

ثم تُلقى بشهامهْ

تحتَ أنيابِ الدَّعارهْ

و الدُّموعُ الجارياتُ

كاذباتٌ عاهراتٌ

يومَ تُذرفُ بسخاءٍ

من عيونٍ همُّها

قتلُ العذارى

قدْ عرفنا

كيفَ يأتينا الشِّتاءُ بلا غيومْ

و فراخُ الصَّقرِ طعمٌ

للسَّوادِ ..

جُلَّها كان غرباناً و بومْ

قد عرفنا

كيفَ نجعلُ من دموعِ الأمِ

سُقْيا للفطيمْ

و أنينُ الطِّفل عزفٌ

للبغاةِ

كلما يغفو أنينهْ

تعلو أصواتُ اللئيمْ

قد عرفنا يا حبيبه

كيفَ تُغتالُ العروبه

فاغلقي عينيكِ

لا ... لا تفتحيها

إنَّ عيناي سوادٌ

فاغلقي عينيكِ أنتِ

كي لا تفقديها

افتحي صدركِ المحمومَ

بركاناً و نارْ

بلظاها اقذفينا

قد عرفنا كيفَ ضيَّعناك و لكنْ

قد قطعنا الدَّربَ

كي لا ترجعينا

فاقذفي باللهِ

لا .. لا ترحمينا

قد لبسنا ثوبَ صُهيونٍ و عدْنا

نحتسي كأسَ المدامِ

على نُصْبكِ شامخينا

كيف بالله نعودْ ؟؟

و كيف الموتُ على صدركِ يُحيينا  ؟؟

إن في عينيَّ نارٌ تشتعلْ

قد هدَّني الشَّوقُ إليكِ

كلَّما أوغلَ فيكِ فكري

تخرجُ الرُّوحُ و قد أعياها النَّصَبْ

فاعذريني إنْ أنا كفَّنتُ نفسي

و اعذريني يومَ أبكيكِ لأمسِ


الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 244 مشاهدة
نشرت فى 6 نوفمبر 2012 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

99,227