يعاني ذوو الإعاقة من سلبيات كثيرة تواجههم في أثناء مراحل العملية التعليمية التي يمرون بها‏,‏ ومنها عدم توافر البنية التحتية المتمثلة في أجهزة تعليمية خاصة بهم‏,‏ لذلك التقت صفحة صناع التحدي الدكتور حسنين محمد البرهمتوشي‏,‏ أستاذ هندسة النظم والحاسبات بكلية الهندسة جامعة الأزهر والمهتم بذوي الإعاقة‏,‏ لمناقشة كيفية تطوير العملية التعليمية‏.‏
في البداية يوضح الدكتور البرهمتوشي أن ميثاق الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان المعاق الذي ظهر عام‏1945‏ يلزم جميع الدول الموقعة عليه ومنها مصر بتوفير بيئة تعليمية سليمة لجميع ذوي الإعاقة بمختلف فئاتهم‏,‏ وفي عام‏1994‏ أطلقت منظمة اليونسكو مبدأ التعليم الجامع للجميع وهذا المؤتمر خرج بتوصيات أن يكون التعليم للجميع‏,‏ وبذلك يجب علي جميع الدول توفير هذا التعليم للجميع بمن فيهم ذوي الإعاقة‏,‏ ولكن للأسف لا تزال هناك دول كثيرة ومنها مصر لا تطبق هذه التوصيات في العملية التعليمية‏,‏ ولا تقوم بتوفير بيئة التعليم المناسبة للطلاب ذوي الإعاقة‏,‏ وجميع من يتم تخريجهم من الكليات العلمية والنظرية لا يستطيعون التعامل مع الطلاب المعاقين عند تدريسهم في المدارس‏,‏ وهذا ما يجعل عملية تعليم ذوي الإعاقة معقدة في مصر‏.‏
وعن كيفية توفير بيئة تعليم مناسبة لذوي الإعاقة في مصر‏,‏ يقول الدكتور البرهمتوشي أن هذا لن يتم إلا باتحاد مجموعة من الوزارات والهيئات الأخري ومنها وزارة التربية والتعليم التي يجب عليها تطبيق مبدأ التعليم الجامع طبقا لميثاق الأمم المتحدة لحقوق الإنسان المعاق‏,‏ ووزارة التضامن الاجتماعي التي تقوم بدور رعاية الأسر وتوعيتهم بدورهم في كيفية تشجيع الطفل المعاق علي التعلم‏,‏ ووزارة الصحة التي تقوم بدور الخدمات الطبية التي تشرف من خلالها علي المدارس لمتابعة ذوي الإعاقة وتقديم الخدمة اللازمة لهم‏,‏ ووزارة الإعلان التي يجب أن تقوم بدورها في العملية التعليمية من خلال توفير برامج تعليمية صوتية خاصة للمكفوفين‏,‏ وأخري بلغة الإشارة خاصة بالصم والبكم يتم بثها مثل البرامج التي تقدم لجميع الطلاب‏,‏ بالإضافة إلي دور منظمات جمعيات المجتمع المدني التي لها علاقة مباشرة وغير مباشرة برعاية ذوي الإعاقة في مراقبة ومتابعة العملية التعليمية الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة‏.‏
ويشير الدكتور البرهمتوشي إلي أن وزراة الاتصالات لها الدور الأكبر في الارتقاء بالعملية التعليمية لذوي الإعاقة‏,‏ ويرتكز هذا الدور في توفير التقنيات اللازمة التي تساعد ذوي الإعاقة في المسيرة التعليمية‏,‏ ومنها توفير تقنيات في أجهزة الحاسب الآلي للتحكم بالحركة‏,‏ وتقنيات التحكم بالعين‏,‏ وأيضا توفير تقنيات التحكم بالرأس والعين والفم والقدم‏,‏ ويجب توفير أجهزة حاسب خاصة بالصم والبكم تساعدهم في العملية التعليمية‏,‏ مثل أن يكون جهاز الحاسب المدرسي مزودا بكاميرا ومزودا أيضا ببرنامج يحول لغة الإشارة إلي كلمات والكلمات إلي لغة إشارة‏,‏ ويجب علي وزارة الاتصالات توفير حاسبات بجميع المدارس مزودة بتقنيات خاصة للمكفوفين ومنها تزويد لوحة المفاتيح بطريقة برايل وبرامج ناطقة‏,‏ وطابعات برايل أيضا‏.‏
ويوضح الدكتور البرهمتوشي‏:‏ أعلم أن العوامل الاقتصادية في مصر لها دور كبير في عدم توفير بيئة تعليمية مناسبة لذوي الإعاقة في المدارس والجامعات‏,‏ ولكن بتكاتف الجميع وبالأخص رجال الأعمال المخلصين لهذا البلد نستطيع توفير احتياجات ذوي الإعاقة في العملية التعليمية بطريقة سهلة‏,‏ ولدي أمل كبير بعد ثورة يناير المجيدة أن يحرص الجميع علي الاهتمام بهذه الفئة التي همشت سنوات طوال‏,‏ ونعيد إليهم بعض من حقوقهم المسلوبة‏,‏ ومن أبسط هذه الحقوق‏,‏ حقهم في التعليم‏.‏
















http://molhak.ahram.org.eg/NewsP/1/18/12/384/%D8%AF%E2%80%8F%E2%80%8F-%D8%AD%D8%B3%D9%86%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%87%D9%85%D8%AA%D9%88%D8%B4%D9%8A-%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF%E2%80%8F%E2%80%8F-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D9%88%D8%B6-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%B0%D9%88%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D9%85%D8%B3%D8%A6%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D8%AF%D8%A9-%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA.aspx

المصدر: الأهرام-ملحق الجمعة-صناع التحدي
7milliondisable

فريق عمل الموقع

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 219 مشاهدة

جمعية7مليون معاق

7milliondisable
جمعية7مليون معاق مشهرة برقم3809 ـ بتاريخ 5/1/2011 ـ وهي جمعية للاهتمام بالأشخاص ذوي الإعاقة بمختلف أنواعها:(الحركية-البصرية-الذهنية-السمعية ) »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

122,251