استشارات زوجية

موقع يعرض لأهم مشكلات الأسرة ونحاول حلها من خلال المتخصصين

السلام عليكم ورحمةالله 

سؤالي : كيف التعامل مع الزوجه التي تتصرف برفق وحسن امام الزوج مع اطفاله من مطلقته وفي غيابه لا تبالي بهم مع العلم انه لهامنها طفلين ؟ ارجو الاجابة سريعاًلكي لا اتصرف تصرف خاطي وجزيتم خيراً

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..... وبعد :

لاشك أن الأم خير من يلبي حاجات الأطفال النفسية والأمنية والاجتماعية , ولذا جعل الإسلام الحضانة للأم حتى يميزوا , لما لهذا من فوائد عظيمة على صحتهم النفسية والبدنية , وهذه الاحتياجات قد لاتلبيها امرأة أخرى مهما بذلت وحاولت, ونظرا لما للطلاق من آثار عظيمة على الأبناء خاصة حين تحصل القطيعة بين المطلقين فيجني الأبناء الثمرة المرة على ذلك , ولذا جعله الإسلام أبغض الحلال حين يكون الاستمرار في الحياة الزوجية مدمرا لأفراد الأسرة .
أخي الكريم أولا: تحقق من ذلك ولاتكتفي بطرف واحد هو الأبناء , ويكمن التثبت بوسائل عديدة مثل الزيارة المفاجئة في أوقات لاتنتظر فيها عودتك للمنزل ومنها التسجيل الصوتي ومنها التسجيل المرئي ( كاميرات ) إلى غير ذلك .
إذا تبين حقيقة ما أشرت إليه فلا علاج أفضل وأنجح في الحل من تخويفها بالله وأن هؤلاء الأطفال كالأيتام وأنهم أمانة عندها فلتخشى الله فيهم, ثم كما تدين تدان فقد يصبح طفليك تحت رحمة زوجة أب إما لوفاتك أو طلاقك.. ونحو هذا الكلام المؤثر.
إذن أفضل علاج هو هذا الأسلوب وهو جعل المراقبة ذاتية لاخارجية إذا غاب الرقيب البشري أهملت وإذا حضر اهتمت .
أما ما ألمحت إليه بالتصرف الخاطئ فاحذر منه ولا تكرر المأساة لطفليك الآخرين !!! فهل العلاج هو الطلاق؟ !! هذا ليس علاجا بل تراكم للمشكلة فمن تلك التي ستعتني بأربعة أطفال ومن زوجتين ؟!!
العلاج الأمثل _ إن كان ذلك ممكنا _ هو إعادة والدتهم لعصمتك فتكسب الحل الأمثل .

أسأل الله أن يحنن زوجتك على جميع أطفالك

المصدر: الدكتور / إبراهيم بن حمد النقيثان - موقع حلول
zwag

مستشارك الأسري

  • Currently 349/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
113 تصويتات / 1855 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

248,399