‏( أنا النموذج ) ... (أنا الصح)


‏مقال أكثر من رائع ..!


‏انتبهتُ ذات يوم وأنا أقود سيارتي إلى واحدة من القواعد النفسية والأخلاقية العامة: 

‏إذا حجزتني سيارة بطيئة أمامي ، قلت: يا له من بليد !! وإذا تجاوزتني سيارة مسرعة ، قلت: يا له من متهور ..!!

‏إننا دائمًا نعتبر أنفسنا "النموذج" الذي يُقاس عليه سائر الناس ، فمن زاد علينا فهو من أهل "الإفراط"، ومن نقص عنا فهو من أهل "التفريط"..

‏فإذا وجدتَ من ينفق إنفاقك فهو معتدل كريم ، فإن زاد فهو مسرف ، وإن نقص فهو بخيل ..

‏ومَن يملك جرأتك فهو عاقل ، فإذا زاد فهو متهور ، وإذا نقص فهو جبان ..

‏ولا نكتفي بهذا النهج في أمور الدنيا بل نوسّعه حتى يشمل أمور الدين ، فمَن عبد عبادتنا فهو من أهل التقوى ، ومن كان دونها فهو مقصر ، ومن زاد عليها فهو متزمّت.

‏وبما أننا جميعًا نتغّير بين وقت ووقت ، وبين عمر وعمر ، فإن هذا المقياس يتغّير باستمرار.


‏الخلاصة :

‏إياك أن تظن أن مقياس الصواب في الدنيا ومقياس الصلاح في الدين هو الحالة التي أنت عليها ، والتي أنت راضٍ عنها ، فرُبّ وقتٍ مضى رضيتَ فيه من نفسك ما لا ترضاه اليوم من غيرك من الناس ، فدع الخلق للخالق واعمل على إصلاح ذاتك ..

 

اكبر مشاكل الإنسان عندما يرى نفسه هو الصح وكل من حوله في طريق الخطأ ..


المصدر: منقول..!
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 13 مشاهدة
نشرت فى 10 نوفمبر 2019 بواسطة wshatnawi

ساحة النقاش

Wael Shatnawi

wshatnawi
»

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

40,269