“هل بامكان الأسماك المستزرعة آكلة اللحوم أن تصبح نباتية؟ في جنوب غرب فرنسا، باحثون في اطار مشروع بحث علمي اطلق عليه اسم“Arraina” يعملون على تقليل الآثار البيئية لتربية الأحياء المائية.”

تربية سمك السلمون تتطلب آلاف الأطنان من الأسماك البرية الصغيرة. في فرنسا، يدرس الباحثون كيفية ايجاد بدائل نباتية، للحد من الضغط على الموارد البحرية. لمزيد من التفاصيل، مراسلتنا، آن دوفينو، التقت بباحثين ومتخصصين في هذا القطاع.

في احواص خاصة، باحثون يُطعمون الآلاف من سمك السلمون المرقط، انها من الأسماك الرائدة في مجال الاستزراع السمكي في أوروبا، يستند نظامها الغذائي على الأسماك البرية. الهدف هو إيجاد البدائل النباتية لتقليل الضغط على الموارد البحرية .

نصف عدد الأسماك المستهلكة في العالم من المزارع السمكية. في أوروبا، اغلب هذه الأسماك من آكلة اللحوم، وجبتها الغذائية تحتوي على المساحيق السمكية وزيت السمك الذي يتم الحصول عليه من الأسماك الصغيرة التي تُصطاد في البحر. المخزون السمكي البحري بدأ يقل، في حين أن قطاع استزراع الأسماك يتنامى. في هذه المزرعة التجريبية، يتم اختبار الاعلاف النباتية المختلفة، التي تعد أكثر استدامة.

“الهدف هو ايجاد بروتينات نباتية بديلة لبروتين السمك. قبل عشر سنوات، الوجبة الغذائية للاسماك كانت تحتوي على 30 و 40٪ من دقيق السمك، اليوم تمكنا من تخفيضه بين 15 و 20٪ ، ونواصل العمل لتقليله “، يقول فريدريك تيريه، مدير المزرعة التجريبية للاسماك.

مشروع اوروبي واسع النطاق يركز على هذا التغيير في النظام الغذائي لخمسة انواع رئيسية مستزرعة في أوروبا وهي :سمك تراوت قوس قزح وسمك السلمون المرقط، والسلمون الأطلسي، والكارب، والدنيس وباس. النمو والصحة والقدرة على الإنجاب، والصفات الغذائية، تم فحصُ كل شيء طوال دورة حياة الأسماك. ساداسفام كوشيك، منسق المشروع يقول:“لغاية الآن، ثبت ان كل الأنواع قادرة على النمو بشكل جيد دونَ الكثير من التأثير الضار على كل المستويات، باستثناء بعض الحالات حين نذهب لمستويات منخفضة حقا، صفر صفر، هنا يمكن أن نلاحظ بعض الآثار “.

*نتائج مختلطة؟

وفقاً للباحثين في المعهد الوطني للبحث الزراعي في فرنسا، اتباع النظام الغذائي النباتي 100٪ يُمكن الاسماك من البقاء على قيد الحياة لكنه يقللُ من سرعة نموها وكفاءة تكاثرها. الجودة الغذائية اقل أيضا. لكن يؤكد العلماء على ايجاد الحلول اللازمة.

“تناول الأطعمة النباتية تخفض من نسبة الاحماض غير المشبعة أوميغا 3 في اللحم. لدينا استراتيجيات للتصدي لهذا. 
قبل الذبح نستطيع اطعام الأسماك لبضعة أسابيع أو شهر، المواد الغذائية التي فيها مكونات بحرية. 
الامكانية الثانية هي الاختيار الوراثي، هذا يعني ان هناك حيوانات لديها قدرة أكبر على تجميع هذه الأحماض الدهنية أوميغا 3 والإحتفاظ بها“، تقول جونفيف كوراز، خبيرة في تغذية الأسماك، المعهد الوطني للبحث الزراعي في فرنسا.

المستقبل نباتي

واحدة من بين أكبر شركات انتاج الأعلاف السمكية شاركت في هذا البحث. هي أيضا مقتنعة بأن المستقبل سيكون من نصيب البروتين النباتي. اليوم، القمح وبذور اللفت والذرة وغيرها من الفيتامينات والمعادن، تخلط مع زيوت السمك ودقيقها لتكوين الحبيبات.
ايجاد حلول للحد من كمية استهلاك البروتين السمكي، يتطلب تغيير السلوك ايضاً.

“ نعرف كيفية انتاج غذاء يحتوي على ما بين 2 و 5٪ من دقيق السمك وايضاً بين 2 و5 ٪ من الزيوت لإنتاج سمك سلمون مرقط صالح للأكل تماما، صحي ولذيذ.
هناك بعض الشكوك، بعض العادات، المزارعون يطالبون بمستوى معين من الزيت والدقيق لأنهم يشعرون بامان أكبر. انه امر طبيعي ومشروع، لكنه لا يواكب المسار التاريخي“، يقول ميشيل اوتان، مدير المنتجات البحرية، BIOMAR.

بسرعة كبيرة، أشكال جديدة من البروتينات من الطحالب والحشرات مثلاً ستدخل في قائمة طعام الأسماك المستزرعة.

اعداد / منال محي الدين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 14 مشاهدة

الثروة السمكية فى العالم

wfish
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,195