الموقع التربوي للدكتور وجيه المرسي أبولبن

فكر تربوي متجدد

مهارات التعبير الإبداعى :

من مراجعة الدراسات والبحوث السابقة وأكثر الاختبارات شيوعاً – اختبار تورانس ، واختبار جيلفورد – (زكريا الشربينى ، 2002 ، 110 – 116 ، ممدوح الكنانى ، 1999م ، 190 – 199 ، فتحى الزيات ، 1998 ، 311 – 313 ، عبد السلام عبد الغفار ، 1997 ، 157 ، فؤاد أبو حطب ، 1996 ، 286 ، 296 ، أحمد عيادة ، 1993 ، 17 ، 22) وجميعها تشير إلى أهم مهارات التعبير الإبداعى التى حاول الباحثون قياسها وهى :

1- الطلاقة : هى القدرة على إنتاج أكبر عدد ممكن من البدائل أو الأفكار أو المترادفات والمعلومات ، والصور الذهنية عند الاستجابة لمثير معين فى سهولة ويسر وذلك فى فترة زمنية محددة ، وقد تم التوصل إلى أنواع من الطلاقة منها :

* طلاقة الكلمات أو الألفاظ : وتقتصر هذا الطلاقة على توليد عدد من الكلمات باعتبارها تكوينات أبجدية يعتمد فيها الطفل على مخزونه المعرفي فى الذاكر لتحقيق مطالب بسيطة تتطلبها تعليمات الاختبار ، وليس للمعنى دور مهم فيها .

* طلاقة تعبيرية : هى القدرة على التعبير عن الأفكار وسهولة صوغها فى كلمات أو صور للتعبير عن هذه الأفكار بطريقة تكون فيها متصلة بغيرها وملائمة لها .

* طلاقة التداعى : تتجسد فى قدرة الفرد على توليد عدد كبير من الألفاظ تتوافر فيها شروط معينة من حيث المعنى ويحدد فيها الزمن أحياناً .

2- المرونة : يقصد بها القدرة على تغيير الحالة بتغيير الموقف ، فيتم توليد أفكار غير تقليدية ترى الموقف من جوانب أو زوايا متعددة ، وبذلك فإن المرونة تتحدد بكيفية هذه الأفكار ( الاستجابات) كما يتمثل فى تنوعها واختلافها ، وهى عكس الجمود الذهنى الذى يعنى تبنى أنماط ذهنية محددة سلفاً وغير قابلة للتغيير حسب ما تستدعى الحاجة . ومن أشكالها :

* المرونة التلقائية : وهى إنتاج عدد من الاستجابات لا تنتمى إلى فئة أو موضوع معين ، ولكن تنتمى إلى عدة فئات .

* المرونة التكيفية : إنتاج استجابات ، وتعديلها أو تغيرها لتناسب مشكلة أو موقف معين .

3- الأصالة : هى أكثر الخصائص ارتباطاً بالإبداع ، والأصالة تعنى الجدة أو التفرد أو الندرة ، فهى القدرة على إنتاج أفكار تستوفى شروطاً معينة فى موقف معين ، بحيث تكون هذه الأفكار نادرة من الوجهة الإحصائية أو أفكار غير شائعة وجديدة . أى إنتاج متفرد بالنسبة للمجموعة المرجعية التى ينتمى إليها الفرد ، أى أفكار جديدة نادرة ، غير مألوفة ، قليلة التكرار ، فإذا أضيف إلى ذلك بُعد الخيال المجدد أى التصرف بطريقة نادرة أى طريقة غير تقليدية عندئذ نكون أمام شخص امتلك خاصيتين من خصائص الإبداع الأصيل (الندرة – الخيال) أى التصرف الجديد المبنى على التخيل .

4- الإفاضة (إدراك التفاصيل أو التوسع أو الإتقان) : وتعنى القدرة على إتقان أو إحكام التفاصيل المتعلقة بفكرة ما وتطويرها وجعلها قابلة للتنفيذ وتستخدم مهارة التفاصيل لجعل الفكرة أو المنتج أكثر وضوحاً ، فهى مهارة استكشاف البدائل من أجل تعميق وتكامل الفكرة ، كما تعنى قدرة الفرد على الاهتمام بالتفصيلات الضرورية اللازمة لإنجاز عمل ما أو حل مشكلة ما أو خطة ما .

5- الحدس : يتمثل فى القدرة على إدراك ورؤية العلاقات ، وعلى استنتاجات أو تخمينات اعتماداً على معلومات جزئية أو ناقصة .

6- التركيب : يتمثل فى القدرة على تجميع الأجزاء أو الأفكار التى تبدو أقل ارتباطاً فى التراكيب أو أبنية أو توليفات جديدة لإنتاج شىء له قيمة أكبر من مجموع الأجزاء .

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 506 مشاهدة
نشرت فى 4 سبتمبر 2012 بواسطة wageehelmorssi

ساحة النقاش

aymanalomda

قالوا وقلت وأقول:
لاتوجد ثورة فاسدة، وثورة صالحة
يوجد لصوص لإفساد الثورات
فالثورة لا تأكل ثورة
الثورة لا تنقض ثورة
الثورات تتكامل ويصلح بعضها بعضا
فاحذرو الفاسدين.. لصوص الثورات

الأستاذ الدكتور / وجيه المرسي أبولبن، أستاذ بجامعة الأزهر جمهورية مصر العربية. وجامعة طيبة بالمدينة المنورة

wageehelmorssi
المؤهل العلمي: •دكتوراه الفلسفة في التربية جامعة عين شمس عام 2001م. •الوظيفة الحالية: أستاذ مناهج و طرق تدريس العلوم الشرعية والعربية بجامعتي الأزهر وطيبة بالمدينة المنورة. جمعيات علمية: 1-عضوية الجمعية المصرية للقراءة والمعرفة. 2-عضو الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس بالقاهرة. 3-عضو لجنة التطوير التكنولوجي بجامعة الأزهر. 4-عضور رابطة التربويين العرب. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,326,979