هواجس

كلُّ شيءٍ قد تغيّر. الحيّ القديمُ الذي رحلنا عنهُ ،لم يبقَ شاخصاً في مكانهِ.عدّتُ أسألُ عنهُ ، قيل لي : ليس هناك ما تبحثُ عنه.أعطيتهم أوصافَ أزقتهِ وألوانَ حجارة بيوته، طيبةَ ناسهِ، المجنون الذي كانَ يجوبُ الطرقاتِ ويصرخُ بصوتٍ عالٍ: أنا العاقلُ الوحيدُ بينكم ، فتعلّموا مني أيها المغفلون ... شككتُ في ذاكرتي وأخذتُ أردّدُ مع نفسي ربما كان حلماً ...أردتُ مغادرة المكان فقفزَ أمامي ظلُّ شبحِ أعرفهُ،إنّه المجنونُ بعينه، نفسُ الملامحِ وسحنةُ الوجه ، السخريةُ المرتسمةُ على مبسمهِ مازالتْ موجودة ، نعم إنّه هو ،ولكنّ هذا الرّجل يرتدي( بدلةً رسمية) وهو نظيفُ البشرة عليه ملامحُ العقلِ والوقار . اقتربتُ منهُ وأنا متردّدٌ في سؤالهِ:
عفواً هل لي بسؤال؟.
ابتسمَ في وجهي ثمّ قال: إنّه كان حلماً فلا تتعبْ نفسك ،وارجعْ وراءَكَ وابحثْ عن نظائركَ في أكوام النفايات...

 ذ.عبد الله خزعل

 


  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 70 مشاهدة
نشرت فى 24 إبريل 2015 بواسطة wa9i3-majala

الواقع بلمسة أدبية

wa9i3-majala
نرجو أن نكون عند حسن الظن دائما وأن يقدرنا الله عز وجل لتحقيق ما نأمله جميعا وبما يعود علينا جميعا بالفائدة. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

38,146

فكر بغيرك



Large_1238440534