( الدقة الثالثة )


( اختبأنا بين سيقان القصب حتى غربت الشمس ،
بدأنا نتجهز للرحيل ،

عندما خيم الظلام ،
زحفنا باتجاه الأسلاك الشائكة ،
أخذ يقص الأسلاك بمقصه الحديدي ،
سرعان ما فتح فجوة كافية ،
و بينما زحفت بقعة الضوء مبتعدة عنا ، تسللنا إلى داخل القاعدة العسكرية ،
جريت خلفه و اختبأنا خلف إحدى الدبابات ،
وضع يده على فمي يحبس أنفاسي ،
مر بعض الجنود السكارى بجوارنا عائدين إلى ثكناتهم ،
رحلوا و لم يشعر أحد منهم بوجودنا ،
تنهدنا اطمئنانا ،
جرى إلى أحد الأبواب ،
فتحه برفق ، دخلنا إلى داخل الغرفة ، همس بأذني )
ـ هذه هي غرفته ، انتظره هنا ، أما أنا فسأرحل حتى لا أتعرض للمحاكمة .


( فجأة سمعنا أصوات تقترب ، دار المفتاح في الباب ،
قفزنا بسرعة نختبئ خلف الستائر الحمراء ،
أحسست بقلبي يكاد يقفز من صدري ،
نظرت إلى الباب ، فإذا بظل رجلين يهمان بالدخول ،
اتجه احدهما إلى أحد المقاعد و ألقى نفسه فوقه ، و أخرج سيجارا و أشعله ، في هذه اللحظات قام الرجل الآخر بجذب الخيط النازل من المصباح المتدلي بمنتصف الغرفة فأشعلها ،
سقطت بقعة الضوء فوق وجه الرجل الجالس فإذا به (جيفارا) ،
و قف الرجل الآخر و قد أدار لنا ظهره و قال :
ـ لابد أن ترحل ( تشي ) لا مكان لك هنا بعد الآن .


( نظر إليه ( جيفارا ) نظرة استنكار و نفث دخان سيجارته ثم قال :
ـ أرحل ؟ هل ستحل المشكلة بهذه الطريقة ؟


ـ ( تشي ) أنت من وضعت نفسك بهذا الموقف ، لقد حذرتك أكثر من مرة ، قلت لك لا داعي لأن تتهجم على السوفيت ، و حذرتك من أنك تغضبهم بهذه التصريحات الغير مسئولة .


ـ و أنا قلت لك أيضا أنني احتقر هؤلاء البيروقراطيين ، و قلت لك مرارا أنني أكره هذا الاتكال على السوفيت و لابد من البحث عن وسائل أخرى لتمويلنا .


ـ كنت تريدنا أن نرتمي بأحضان (ماو تسي تونج ) ؟ و دائما كنت أقول لك أننا يجب أن نمسك العصا من المنتصف ،


لا فائدة من كل هذا الآن ،


( تشي ) برغم اختلاف وجهات نظرنا و علمي التام بأن لك بعض التحفظات على معتقداتي الاجتماعية ،


و برغم أنني غضبت منك لجعل أخي يعتنق الشيوعية و أدخلته في عضوية الحزب و أخفيتما الأمر عني ،


برغم كل هذا إلا انك تعلم جيدا أنك رفيق كفاحي و صديقي الوحيد ، و تعرف أيضا مدى محبتي لك ،


من هذا المنطلق فقط أطلب منك الرحيل ، فوجودك خطر على حياتك ، سيقتلونك، حاول أن تفهم ، لقد وصل الأمر إلى طريق مسدود ، لقد أطلقوا النار عليك أمامي .


ـ و ما موقفك أنت مما يحدث ؟ هل ستبقى مكتوف الأيدي كعادتك ؟ لا فائدة ، نعم لا فائدة ، قلت لك يوما أن سلبيتك هذه ستقضي عليك يوما ما ، هل تذكر ؟


عندما أمرت بإعطاء الدواء للأسرى لكي يتولوا العناية بالجرحى ؟ وقتها وقفت في وجهك و قلت لك : لا ، يجب أن نوفر الأدوية لجرحانا نحن ، و صممت أنت على رأيك و قمت بتوزيع الأدوية بنفسك على جميع الجرحى، هل تذكر؟ حتى أعداء الثورة كنت متساهلا معهم ،


إياك أن تعتقد أنك كنت ستصل إلى ما وصلت إليه الآن بدون حزمي و صرامتي ،


و الآن جاء دورك لتكون حازما و صارما و لو لمرة واحدة.


ـ و ما هو الذي تطلبه مني كي أكون صارما و حازما من وجهة نظرك ؟


أن أقتلهم جميعا من أجلك ؟


( تشي ) هو نفسه ( تشي ) لم يتغير ،


ألا تكفيك كل هذه الدماء التي أرقتها بحجة تأمين الثورة من معارضيها ؟ لا ، لا يمكن أن أسمح لك بإراقة المزيد من الدماء ، لا مزيد من الدماء ، حاول أن تفهم ، رحيلك سيحل كل هذه المشاكل، أرجوك ( تشي ) إنه آخر رجاء سأطلبه منك .


ـ هل تذكر عندما تعارفنا في منزل (ماريا أنتوني) ؟ وقتها رجوتني للمجيء معك إلى كوبا ، يا لسخرية القدر ،


و الآن ترجوني لأرحل عن كوبا ؟


في يوم من الأيام بينما نسير وسط المستنقعات ، تساءلنا عن الشخص الذي يمكن أن نخبره في حال موتنا ، عندها تيقنا فقط أن الموت يقترب منا ، و أيقنا جميعا أنه من الممكن أن نموت في أية لحظة ، يمكن أن أدفع روحي ثمنا لحرية كوبا ، و يبقى الجبناء ليحصدوا ما زرعناه ،


أما اليوم بعدما أصبح كل شيء لكم ،


فلا ثمن لروحي ، أصبحت الآن بلا ثمن ؟


هل تعرف أن خطئي الوحيد ، هو أنني لم أفهمك من المرة الأولى التي التقينا فيها ،


على العموم إذا كانت هذه رغبتك فلا حاجة لي بالبقاء ،


و لكن ماذا ستقول للشعب الكوبي ؟


ـ لا عليك فأنا أعلم كم هم متعلقون بك ، و ما علينا إلا أن نؤكد هذا التعلق ، فأنت من وجهة نظرهم البطل الذي حررهم ، أنت المناضل الأسطورة الذي يدافع عن الفقراء و المغلوبين على أمرهم ، و لكن أرجو أن تكتب رسالة تقول فيها انك خرجت طوعا لا كرها ، ستقول لهم خلالها أنك رجل لا تستطيع أن تتجمد داخلك دماء الثورة بالرضوخ للمناصب ، و أيضا يجب أن تؤكد على أنك لا تهتم متى و أين ستموت ، و أن ما تهتم به أن يبقى الثوار واقفين يملئون الأرض ضجيجا كي لا يغفل العالم و ينام بكل ثقله فوق أجساد الضعفاء و المظلومين ، هذه الكلمات الرنانة التي كانت تشعل الحماس داخلنا .


ـ و زوجتي و أولادي ؟


ـ سأضمن لهم عيشة كريمة فهم عائلة المجاهد البطل الذي حرر كوبا ، و لكن لي طلب واحد .


ـ و ما هو هذا الشرط ؟


ـ إنه طلب و ليس شرطا .


ـ لا يهم فلا فارق بينهما عندي الآن ، ما هو طلبك ؟


ـ ألا تذهب إلى فيتنام ، فأنت تعرف اشتعال الحرب الكلامية بيننا و بين أمريكا و لا نريد أن يكون وجدوك في فيتنام سببا


في تأزم الموقف أكثر من هذا ، ثم انه هناك الكثير من الأماكن التي تستطيع أن تجد نفسك بها حرا طليقا ، هناك الكثير من الأماكن الغير مستقرة بأنحاء العالم ،


كم كنت أتمنى أن أكون مثلك بدون واجبات ، و أعود و لو لساعة واحدة لأيام الحرية و الانطلاق ، و لكن تذكر و أنت في غمرة حريتك و انطلاقك أن كوبا تفتح لك ذراعيها في أي وقت تتأزم فيها الأمور ، و تذكر أيضا انك كوبي و كوبا لا يمكن أن تنسى أبنائها .


ـ لا ، لا حاجة لي الآن بكوبا ، لقد خاب أملي بكل شيء ، حياتي ، أحلامي ، كل شيء ، كانت أمنيتي و حلمي أن أموت هنا بكوبا ، و لكن الآن و بعد ما حدث فلا حاجة لي بالبقاء ، يجب أن أرحل باحثا عن مكان أنسب للتخلص من حياتي ، و من الآن لا يربطني بكم أي شيء ، أي شيء .




( وقف (جيفارا) ، نزع سيجاره من فمه ، ألقاه أرضا ،
فركه بحذائه ، ثم انطلق خارجا و لم يعقب)


( يتبــــــــــع )

 

  • Currently 414/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
134 تصويتات / 1093 مشاهدة
نشرت فى 2 مارس 2009 بواسطة singer

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

2,689