عادة ما يضفي الإكسسوار الجاذبية والضوء على وجه المرأة وملابسها.. وعالم الإكسسوار عالم مليء بالبريق اللامع والألوان الزاهية البراقة التي تظهر المرأة وكأنها كتلة من نور، وبذلك تبرز المرأة جمالها وتكون محط أنظار الجميع، ونظرة واحدة تكفي للحكم على المرأة بالأناقة التامة أو بعدمها لحسن انتقائها واختيارها للإكسسوار،أو العكس، والإكسسوارات تتمثل في الأقراط والسلاسل والخواتم والبروشات فغالباً ما تكون الملابس أنيقة وتنتقي المرأة لملابسها أنواعاً جذابة ومناسبة ودقيقة من الإكسسوار تزيدها رونقاً وجمالاًَ، وأحياناً تكون الملابس بسيطة جداً أو عادية ولكن بواسطة حسن انتقاء الإكسسوارات اللائقة عليها تماماً تبدو المرأة أكثر جمالاً وتألقا.

وكثيراً ما يحدث العكس من جراء الخلط بين شيء رائع وآخر غير ذلك حيث تكون الأزياء أنيقة غالية الثمن ومع ذلك تتحلى المرأة بأقراط وخواتم وسلاسل رخيصة الثمن وبذلك يحدث التناقض ويضيع الجمال وتهبط قيمة الملابس والعكس صحيح وعلى ذلك فإن الإكسسوار الغالي الثمن لا يرفع من قيمة الثياب الرديئة الشكل أو الرخيصة الثمن وكذلك الفستان الغالي لن يرفع من قيمة الإكسسوار الزهيد.

إذ لابد من التناسق بين الإكسسوار الغالي الثمن والثوب القيم وكذلك بالإكسسوارات العادية مع الملابس العادية، ولكل وقت ما يناسبه من الثياب والإكسسوار أيضاً إذ ليس من المناسب لبس طقم من الماس مع بلوزة وجونلة في الصباح لأن ذلك يبرق ويتوهج ويزعج العيون ومثل هذا الطقم لا يلبس إلا في السهرات أو الحفلات الكبرى مع فساتين السهرة والحفلات.

وتصلح اللآلئ، والخرز غير الشفاف في مناسبات النهار كالصبح والعصر والزيارات العادية.

ولابد من تناسق الألوان وتطابقها وعقود اللؤلؤ يصلح لبسها في الصباح وما بعد الظهر، ولكن الفساتين المشغولة باللؤلؤ ليس من اللائق لبسها على أطقم الماس، ولا يفضل لبس عدة عقود فوق بعضها وخاصة إذا كانت أحدها بحبات صغيرة جداً والآخر بحبات كبيرة جداً وليس من اللائق لبس عقد قصير جداً حول الرقبة والآخر طويل جداً حتى الخصر بل يكون الفرق قليلا جدا.

وإن لبس العشرات من السلاسل بأطوال مختلفة يجلب الانتقاد بدلاً من الإعجاب.

وإن المبالغة في لبس الأساور الذهبية لكسب الإعجاب تسيء إلى صاحبتها لأنها غير مناسبة.

ومحاولة الجمع بين الأساور التقليدية والخلط بين الأساور العاج والماس، واللؤلؤ بهدف مواكبة الموضة يعتبر نوعا من التعدي على الذوق الرفيع.

وكثيراً ما تكون الأقراط الذهبية سبباً في تشوهات لجمال الأذنين بدلاً من تزيينها نتيجة الإصرار على لبس أقراط ثقيلة لا تتحملها الأذن فيتسع الثقب ويسبب تشوهاً وقد ينتج انشقاق الجلد ولابد من ملاءمة القرط مع العقد والخاتم والملابس أيضاً بدون مبالغة أو ضرر.

 

  • Currently 105/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
35 تصويتات / 617 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

57,203