أميرات الخط العربي

رحاب وشيماء عبدالله

تعريفات

المباخر: وهي اسم يطلق علي النهايات العليا لبعض المآذن والمفرد مبخرة

الطبق النجمي: وهو وحدة زخرفيه ازدهرت في العصر المملوكي وهي عبارة عن ترس دائرة مسننه يحيط بها صف من اللوزات مكونه دائرة يليها إلي الخارج دائرة أكبر من وحدات تشبه ثمار اللوز ولكن أكبر من الأولي في الحجم يطلق عليها اسم كندات .

الأرابيسك: وهي كلمة أجنبية أطلقت علي وحدة زخرفيه اشتهر بها الفنان العربي وهي عبارة عن ورقتين نباتيتين ترسم احدهما علي استقامتها والأخرى بها بعض الالتفاف وقد عممت الكلمة خطأ علي كل وحدة زخرفيه إسلامية خاصة شغل خشب الخرط .

خورنقات: مفردها خورنق وهو عبارة عن فجوة بالجدار لوضع وسيلة الاضاء ة(مسارج- شموع ) ثم استخدمت هذه الخورنقات صوامل المدارس المملوكية ليضع فيها الطلاب كتبهم ومستلزماتهم ثم تعدد استخدام هذه الخورنقات لوضع الزهريات وغيرها كما أدخل عليها الفنان بعض الزخارف كالعقود العادية أو المصممة علي شكل حدوه الحصان أو المقصصة ليضفي عليها الشكل الجمالي .

التكنيت: أسلوب استخدم لزخرفة معدن أخر أكثر قيمة حيث يقوم الفنان بوضع الرسوم المراد تنفيذها علي الإناء أو الأجزاء المعدنية ثم يقوم بحفر الرسوم وعمل مجار لها بالعمق المطلوب ويقوم بتشكيل المعدن الآخر علي شكل أسلاك بالسمك المناسب ثم يضعها في المجاري المحفورة وبالطرق عليها يتم إبراز الزخرفة المطلوبة.

المفروكة: زخرفة تنفذ علي الخشب وهي عبارة عن شكل مربعات أو معينات يخرج من كل ضلع امتداد من جهة واحدة فقط فتبدو شكل مروحي .

 الصيرما :أسلوب زخرفة ينفذ بخيوط مذهبة أو مفضضة وأحيانا ينفذ بأسلاك الذهب والفضة علي قماش من القطيفة في الغالب مكونة من زخارف أو كتابات بالبارز.

دار الكسوة :كان في مصر دار خاصة سميت دار الكسوة مهمتها طوال العام القيام بصنع كسوة اللغة من الحرير والقطن وغيرها من الأنسجة ثم تنزيل الكتابات القرآنية عليها بشكل الصرما وكانت الكتابات تنفذ أحيانا بالفضة والفضة المذهبة وفي الوقت المحدد يجهر المحمل وكانت مصر تحتفل احتفالا كبيرا بخروج المحمل إلي الأراضي الحجازية وبه الكسوة والحيزات الكثيرة من مصر لسكان الحجاز وحجاج بيت الله الحرام وبعد أن تصل الكسوة إلي الكعبة المشرفة

الروكوكو:أسلوب فني نقله الأتراك من أوروبا وأضافوا عليه حتي يتمشي مع المعتقد السائد بينهم بضرورة خلو الزخارف الصور من رسوم الكائنات الحية لأن ظهورها يعد مكروها في الإسلام

الطغراء:وهي عبارة عن التوقيع أو الإمضاء بأسلوب زخرفي اشتهرت من الدولة العثمانية فعندما يعتلي أحد السلاطين كرسي الحكم كان أحد الخطاطين يصمم له توثيق وبه اسمه وألقابه الرسمية بشكل زخرفي فإذا أعجب به السلطان يتم تنفيذه علي أختام ويتم وضعها علي العملة وعلي المنشآت التي تشيد في عصره وكانت تسمي البخوشة وهي نوع من أنواع الخنافس وكانت تكتب بطريقة الحروف الأولي واضحة وهي القاعدة وتندفع ملحقاتها إلي أعلي غير مقروءة ويكون الخط العمودي منهوشاً بخصلات تسقط بسرعة فوق الخط المستقيم لتكون شكلاً لطائر وهمي.

الرنوك : عبارة عن شارة تدل علي وظيفة ويشبه الختم المخصوص أو شعار لملك أو دولة يحمل رسماً مميزاً يدل علي صاحبة مثل النسر الأحمر لصلاح الدين.

الشفتشي: أسلوب لصناعة الأواني بشكل زخرفي يتم بواسطة أسلاك الذهب أو الفضة أو النحاس بحيث تشبه الشبكة ويمكن تشكيلها علي هيئة زهور أو فراشات أو طيور وكانت تستخدم كتلبية لفناجين القهوة علي الخصوص وأحيانا للأحزمة أو لصناعة التحف .

شبابيك القلل: وهي المكان الذي يقع بين جسم القلة ورقبتها وقد برع الفنان في عمل ثقوب داخلية بغرض أنها تسمح بدخول الهواء حتى يسير خروج الماء سهلاً وقد استخدم في ذلك الكتابات الكوفية أو رسومات خيالية وهي زخارف تشبه الدانتيلا .

المتمتمة: بدأت في الفن الفارسي وانتقلت إلي تركيا والعراق وسوريا ونادرة في بقية الأقطار العربية.

ومعني المتمتمة :هي التوافق الموجود بين النص والمكتوب وبين تزينات الصفحات وهي عبارة عن رسومات حيوانية أو نباتية مختلفة يغلب فيها اللون الذهبي والفضي وهناك أيضاً عناصر زهرية متعددة الألوان.

الفسيفساء :عبارة عن بلاطات صغيرة الحجم والألوان تجميتها متجاورة لتعمل تكوين زخرفي يحتوي علي عناصر نباتية أو طبيعية وقد تخلو تلك الزخارف من الأشكال الحيوانية والآدمية.

المقرنصات: عبارة عن وحدات هندسية ذات وظيفة معمارية استخدمت في العمارة المملوكية خاصة في تشييد القباب وتكون بتحويل المسقط المربع إلي المسقط المستدير لوضع القبة فوقه ومفردها مقرنص. 

 

 

 

 

المصدر: من خلال دراسة رحاب عبدالله
princesslines

shaymaandrehababdallah

  • Currently 110/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
36 تصويتات / 2703 مشاهدة
نشرت فى 23 فبراير 2010 بواسطة princesslines

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,254,353