<!--

<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <mce:style><! /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tableau Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} -->                                    عــلى سـفـــــــر

                 كان ينوي الرحيل فقررنا الجلوس معا

                      لبعض الوقت، قبل أن يحزم حقيبة السفر

                      شاركتنا جلستنا كل الأشياء مشجعة

                      رافضة النوم، مفضلة معنا السمر

       كيف أغمض جفناي أنا ؟ أخبروني كيف ؟!

      أيستطيع النوم يوما عاشق السهر ؟!

                      صوت جميل برقة ظل يداعب سمعينا

                         تتبعناه بلطف، فعرفنا أنه هدية من أمواج البحر

                       و آخر خاطبني قائلا: لن تحبي النجوم بعد الآن يا حلوتي  !  

 

                        لأن حبيبك يشبهني، فهل يوجد اثنين مني أنا القمر ؟

                           و نوديت: يا فتاة دعكي منا، كوني ناعمة

        و حدقي فقط في جليسك، فما نحن سوى أوراق و شجر   

       أما الليل فبستاره المخملي أخفانا عن الأعين حريصا

             ودعا أن يجمع شملنا في نهار جميل القدر

            كل من علم فراقنا أشفق علينا أحسست ذلك

            ليس في أصواتهم! بل في تعابير الوجه و النظر

                تعانقنا ؟ لا أبدا ! فقط سرق  يدي مرة، و لازلت لا أدري 

                    إن أراد لحظات أو مثلي اختار صحبتي كل العمر؟!

        و لو أني أجد لسؤال لطالما حيرني مجيبا

          لم حين يأنس المرء بمحبه، يمتنع عنه لا مباليا بالهجر؟

                              حين اقترب موعد الذهاب بكيت كثيرا

                             و تمنيت لو أن مع ذهابه يوافيني الأجل

                لكـني... لكني عدت أدراجي إلى الحياة متفائلة

                  و ودعت خليلي بالفرح...و المحبة...و كل الأمل ...

               و سأظل منتظرة إياه بوفاء دائما

            على ذلك كان شاهدا صديقنا و قد اكتمل في صورة بدر

              همس لي :… سوف أجمعك بفارسك حين يأتي بمده محبا

                 لتعودي رفقته راضية يا حواء عند الجزر

                و لأني سألازمه سعيدة ما حييت يا بدر لن أحزن مطلقا

              بل ببهجة سوف أحزم حقائب السفر

                هكذا .... هكذا حكى لي قلبي بصدق ما أحس به

            بانتظار أن يأتيني من حبيبي يوما أجمل خبر

                                                    أميــــــــرة الصحــــــراء

                                 

 

 

 

المصدر: محاولات كتابة خواطر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 32 مشاهدة
نشرت فى 9 يونيو 2015 بواسطة princesse23

عدد زيارات الموقع

721