فى تقرير اللجنة الحكومية الأمريكية للتغيير المناخى يؤكد أن الدلتا التى عندها يتصل نهر النيل بسواحل البحر الأبيض المتوسط على أمتداد 240 كيلو مترا مهددة بالأختفاء الكامل فى مستقبل غير بعيد و يقول رئيس اللجنة أل غور نائب الرئيس الأمريكى السابق ( 1993 - 2001) ، والحائز على جائزة نوبل للسلام لعام2007 ، أنه سيشمل مجمل مساحة الدلتا البالغة عشرة ألاف ميل مربع.

خبير البيئة د. مصطفى كمال طلبة ، المدير السابق لبرامج الأمم المتحدة للبيئة، يقول القياسات الحالية أثبتت أن مستوى سطح الأرض يهبط فى الأسكندرية بمعدل 1.5 مليمتر سنويا و فى بورسعيد بمعدل 2.75 مليمتر بينما يرتفع مستوى سطح البحر بمعدل 5 مليمتر سنويا و هذا يعنى 7 مليمتر سنويا و فى 100 عام يصبح 70 سنتيمتر. وأنه عند قياس درجة ملوحة المياة الجوفية فى الدلتا وجد أنها أرتفعت كثيرا عما كانت عليه من 20 ـ 30 سنة الماضية ، وأن مياة البحر المالحة تختلط بصورة أكثر بالمياة الجوفية الموجودة داخل الدلتا. ويطالب الدكتور طلبة الحكومة المصرية بالتحرك السريع لمواجهة خطر غرق السواحل الشمالية لمصر بفعل التغيرات البيئية والمناخية مشيرا أن 95 % من علماء العالم يتوقعون غرق الدلتا. وأن الحكومة المصرية سيمكنها مواجهة غرق السواحل الشمالية عبر تخصيص 5 % من ميزانيتها و الباقى يمكن الحصول عليه من المساعدات الدولية.

dr_safee@hotmail.com

المصدر: تقارير من الامم المتحدة
  • Currently 124/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
40 تصويتات / 298 مشاهدة
نشرت فى 2 مايو 2010 بواسطة peaceland

ساحة النقاش

sameh farouk

peaceland
Civil.eng.Sameh.farouk -,Irrigation and Environmental Affairs- - -Environmental Affairs Consultant-international.NGO Diploma in Economics of, ,irrigation systems and water projects ,-General mannager of Egyptian engineers Syndicate »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

41,203