إستخدمت كل من طريقة غمر الجذور ، معاملة التربة قبل الشتل وكذلك المعاملة بإضافة المستخلصات السائلة النباتية حول النبات لدراسة مدى تأثيرها على تعداد نيماتودا القطن الكلوية ونمو بادرات الطماطم صنف أيس تحت ظروف الصوبة. وكانت النباتات المستخدمة هى القطيفة الأفريقية ، الأقحوان ، الياسمين الزفر ، الونكا والدفلة.

-        أظهرت الطرق الثلاثة المستخدمة تحسناَ ملحوظاَ فى نمو بادرات الطماطم وإنخفاضاَ معنوياَ فى تعداد نيماتودا القطن الكلوية. جاءت المعاملة بإستخدام المسحوق قبل الشتل ، خاصة فى المعدلات المرتفعة ، فى المرتبة الأولى يليها طريقة غمر الجذور ثم المعاملة بإضافة المستخلص السائل حول النبات.

-        تحققت أعلى نسبة مئوية فى زيادة وزن الطماطم عن الكنترول بإستخدام مسوق الونكا (248.99), الياسمين الزفر (248.82) ثم القطيفة (220.68).

-        إنخفض التعداد الكلى للنيماتودا بدرجة معنوية عقب المعاملة بالألديكارب يلية الدفلة ، القطيفة الأفريقية ثم الياسمين الزفر بمعدل (0.04), (0.05), (0.13), (0.14) على التوالى.

بذلك يتضح من النتائج السابقة إمكانية إعطاء المعاملة بإستخدام المسحوق نتائج مشجعة فى مجال المكافحة المتكاملة للنيماتودا.

 

           

المصدر: فاطمة عبدالمحسن مصطفى*- أحمد جمال الشريف*- أشرف السعيد خليل** * قسم الحيوان الزراعى – كلية الزراعة – جامعة المنصورة **قسم النيماتودا – معهد بحوث أمراض النباتات – مركز البحوث الزراعية – جيزة
nema

ا.د./ أشرف السعيد خليل

ا.د./أشرف السعيد خليل

nema
مدير معهد بحوث أمراض النباتات وأستاذ النيماتولوجى- مركز البحوث الزراعية- جيزة. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

246,692