استخدمت المستخلصات النباتية للرمان والزيتون والخروع والمانجو والخوخ منفردة أو مخلوطة مع مبيد الأوكساميل عند نصف الجرعة الموصى بها لدراسة مدى قدرة تأثيرها على تعداد النيماتودا الكلوية التى تصيب بادرات الطماطم صنف استرين – ب 3 وكذا مدى تأثيرها على حالة نمو النبات تحت ظروف الصوبة عند درجة حرارة 28 ± 5 مئوية. وقد أسفرت النتائج عن الأتى :-

-        أن معظم المعاملات حققت تحسناَ ملحوظاَ فى نمو نباتات الطماطم بالمقارنة بمعاملة النيماتودا فقط (2.36).

-    لقد سجلت معاملة الخروع والمبيد معا أعلى نسبة زيادة فى الوزن الكلى للنبات عن النباتات المصابة بالنيماتودا فقط (الكنترول) (63.56 %) يليها معاملة الخروع فقط (63.14%) ومعاملة الرمان والمبيد معا (88.08%) ثم معاملة المانجو والمبيد معا (54.66%).

-    أن جميع المعاملات سجلت إنخفاضا معنويا فى تعداد النيماتودا الكلى وذلك بمعدل تكاثر للنيماتودا يترواح مابين (0.180) لمعاملة المبيد فقط إلى 0.256) لمعاملة الخوخ بمفردها .

لقد حققت جميع المعاملات إنخفاضا معنويا فى تعداد كتل البيض .

المصدر: أشرف السعيد محمد خليل معهد بحوث أمراض النبات - مركز البحوث الزراعية – الجيزة0
nema

ا.د./ أشرف السعيد خليل

ا.د./أشرف السعيد خليل

nema
مدير معهد بحوث أمراض النباتات وأستاذ النيماتولوجى- مركز البحوث الزراعية- جيزة. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

243,884