تعتبر الطماطم من أهم محاصيل الخضر فى جمهورية مصر العربية حيث تقدر المساحة المنزرعة فى مصر بحوالى 112ر395 فدان منتجة كمية مقدارها 130ر042ر6 طن سنويا، بينما تقدر المساحة المنزرعة فى محافظة الدقهلية بحوالى 9599 فدان منتجة كمية مقدارها 463ر88 طن سنويا0

 

ولما كانت نباتات الطماطم المنزرعة فى المناطق المعتدلة والإستوائية تتعرض للإصابة بالنيماتودا الكلوية مسببة لها أضرارا جسيمة بالجذور فيظهر عليهاأعراض التقزم وقلة الجذور العرضية مما يميز النباتات المصابة بضعف النمو الخضرى وتقزمه وبالتالى خفض كمية المحصول كما ونوعا0

 

ولأجل مكافحة النيماتودا الكلوية إستخدمت المبيدات النمياتودية بأنواعها المختلفة على نطاق واسع مما أدى إلى حدوث تأثيرات ضارة على صحة الإنسان والحيوان وخلق العديد من المشاكل المتعلقة بتلوث البيئة وهذا بالإضافة إلى أن الأفات النيماتودية وغيرها تكتسب مقاومة ضد المبيدات وتتحول من آفة ثانوية إلى آفة رئيسية0   ولذا كان من الضرورى التوجة فى السنوات الأخيرة إلى إستخدام طرق أخرى بديلة للمبيدات الكيماوية0

ويهدف هذا البحث إلى محاولة إستخدام طرق بيولوجية مختلفة تعمل على تقليل الضرر الناتج عن الإصابة بالنيماتودا الكلوية مع تشجيع النمو الخضرى والثمرى للطماطم وزيادة تحملها للإصابة وذلك بإستخدام مستخلصات أو مستحضرات ورقية نباتية

nema

ا.د./ أشرف السعيد خليل

ا.د./أشرف السعيد خليل

nema
مدير معهد بحوث أمراض النباتات وأستاذ النيماتولوجى- مركز البحوث الزراعية- جيزة. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

213,270