باحث زراعى

موقعنا يهدف للتواصل مع المهتمين بمحاصيل الخضر خضرية التكاثر

عيد البطاطس الدولى

  بقلم   د.محمود عمارة    ٨/ ١٢/ ٢٠٠٨

بمناسبة عيد الأضاحى، وحديث البطون، والضانى المشوى «بالهنا والشفا»..، وبما أن الأمم المتحدة حددت عام ٢٠٠٨ للاحتفال بـ«الثورة» التى حدثت فى «عالم البطاطس»..، فبعد أن كان الإنتاج العالمى لا يتجاوز ٣٠ مليون طن فى الستينيات، حدثت «الطفرة» فى التسعينيات، ليصل إلى ١٦٠ مليون طن..، ولإقبال الناس..

 وباستخدام التكنولوجيا الحديثة فى الزراعة..، وبدخول الصين تضاعف الإنتاج فى السنوات العشر الأخيرة ليتجاوز ٣٢٠ مليون طن سنوياً..، لتستغنى بعض الدول عن «الخبز»، وتصدر الأقماح، كما تفعل الهند التى بلغ إنتاجها ٣٢ مليون طن..، وحتى «رواندا»،

رغم فقر التربة هناك، وقحولة الصحراء والفدان لا ينتج أكثر من ٤ أطنان، تدخلت الحكومة بحزمة إجراءات للنهوض بهذا المحصول كأمن غذائى بديل للحبوب..، وفى سنوات خمس، وصل الناتج فى «رواندا» إلى ١.٦ مليون طن!!

(مصر تنتج ٢.٩ مليون طن..، وفدان الصحراء المصرية تزيد إنتاجيته على ١٤ طناً).

«تاريخيا».. ظهرت بشائر هذا المحصول قبل الميلاد بألف سنة فى أمريكا الجنوبية، وبالتحديد لدى الهنود الحمر فى «بيرو»، وكانوا يسمونها «Papa»..، ثم انتقلت إلى إسبانيا عام ١٥٣٤، وسموها «Patata»، ومنها انتقلت إلى أوروبا، فالاتحاد السوفيتى ثم غيرهما..

كان الإسبان يطعمون بها «المرضى».. كعلاج لكثير من الأمراض، لما تحتويه من معادن وفيتامينات (فيتامين C ١٩.٥ ملجرام فى كل ١٠٠ جرام + بوتاسيوم ٢٥٥ ملجرام)..، وانتقلت من المستشفيات إلى «سفرة الأغنياء»..، لتصبح «الوجبة الشعبية» على كل «الموائد» لتعدد الأنواع والأصناف (يوجد أكثر من ٣٠٠٠ صنف حول العالم)..،

 وكل صنف له «طريقة فى الطهى»..، ومذاق مختلف (فى فرنسا مثلا هناك ٢٦ طريقة لطهيها).. مما جعل المواطن الأوروبى يستهلك ١٣١كجم سنوياً، ولا يحتاج سوى ربع أو نصف رغيف باكيت!!

فى الصين وضعوا خطة للأمن الغذائى، وخلال سنوات عشر أصبحت «أولى» دول العالم فى إنتاج البطاطس ٧٣ مليون طن سنوياً.. بعد أن اعتبروه «أمن قومى» ومحصولاً استراتيجياً بديلاً للحبوب، وغذاءً أساسياً لمليار وستمائة مليون مواطن صينى!!

وحتى «إيران» اهتمت بهذا المحصول، ودعمت المزارعين، وفى ظرف خمس سنوات تنتج اليوم ٤.٥ مليون طن، جعلها لا تستورد قمحاً بل تصدر أحياناً..

وحتى «مالاوى» الدولة المجهولة بشرق أفريقيا، قرروا الاكتفاء الذاتى من الغذاء، فاهتموا بزراعة «البطاطس»..، ليصلوا بالإنتاج إلى ٢.٢ مليون طن.. يزرعونها على سفوح الجبال، وفوق المرتفعات، من ألف إلى ألفى متر تحت السحاب، لتصبح الدولة رقم (٢) فى أفريقيا!!

ما موقع مصر على الخريطة العالمية؟

دخلت زراعة «البطاطس» مصر، بداية القرن الماضى..، وانتشرت زراعتها أثناء الحرب العالمية الأولى، حينما شجع الإنجليز «فلاحى مصر»، ومدوهم ببذور منتقاة.. وبدعم مادى، حتى يضمنوا إطعام جنودهم.. وبانتهاء الحرب تقلصت المساحات من جديد!

وبدأت الحكومة عام ١٩٦١ بالاهتمام بهذا المحصول ليزيد ٥% سنوياً..، إلى أن حدثت «الطفرة» فى التسعينيات لنصل إلى ١.٦ مليون طن، وبدخول مستثمرين محترفين وجادين لغزو الصحراء، وبتشجيع هائل من الدولة، اقتربت مصر من حجز الـ٣ ملايين طن، لتصبح «الأولى» فى أفريقيا قبل «ماولاى»!

وللمذاق الخاص للبطاطس المصرية، ونكهتها المحببة لدى المستهلك الأوروبى بالذات، أصبحت لنا شهرة عالمية فى «عالم البطاطس» دولياً.. رغم أننا نصدر فقط من ٢٥٠ إلى ٤٠٠ ألف طن، ويستهلك الإنسان المصرى ٢٥كجم سنوياً لا غير!

وتستحق وزارة الزراعة ومراكز البحوث، ومجموعة المستثمرين الأوائل والرواد كل التحية، بعد أن احتلوا مساحة لا بأس بها فى الأسواق الخارجية.. بعد أن كانت حكراً على إسبانيا، وإسرائيل حتى منتصف التسعينيات!

وما المطلوب الآن؟

زراعة ٢٠٠ ألف فدان إضافية حول «بحيرة ناصر».. لمضاعفة الصادرات، ولرخص سعر البطاطس فى مصر، فيستهلك المواطن ١٢٥كجم بطاطس + ٣٠ كجم قمح.. بدلاً مما يحدث الآن، ونضطر لاستيراد ٧ ملايين طن قمحاً سنوياً، وهذا ممكن جداً للأسباب التالية:

١- «مناخياً».. منطقة البحيرة هى أنسب مكان للتبكير بالمحصول، لدخول الأسواق قبل الآخرين.

٢- «المياه» التى ستستخدم فى الزراعة حول البحيرة لن تخصم من حصة مصر الـ٥٥ مليون متر مكعب، فهى تحتسب «بعد المرور» من السد العالى.

٣- المنطقة هناك نظيفة، والأرض بكر.. ولا توجد ملوثات أو عفن بنى أو أمراض، مما يساعدنا على غزو الأسواق بكميات مضاعفة.

٤- إذا وضعت الدولة خطة، واستراتيجية، وقمنا بحملة دعاية مكثفة ومنظمة، وبرامج لتعريف الناس بفوائد «البطاطس» صحياً.. وطرق الطهى الـ٢٦..، وبعيداً عن الطرق الأربع التى نعرفها ولا نستحسن بعضها،

 وبما أن أسعار الغذاء فى العالم ستعاود الارتفاع بجنون، بدءاً من ٢٠١٠ بعد رفع الدعم فى الخارج عن المزارعين، ولقلة الاستثمارات فى الزراعة..

 فمن الواجب الاهتمام الشديد بهذا المحصول.. و«لدىّ قائمة» من كبار المستثمرين المتخصصين فى زراعة وتصدير البطاطس يلهثون منذ سنوات لشراء أراض لزراعتها بعد الإقبال العالمى عليها، أو حتى بعقود انتفاع وليس عقود ملكية!

والسؤال: يروحوا لمين؟

المصدر: جريدة المصرى اليوم 8/12/2008
moshabib

باحثون بقسم بحوث البطاطس والخضر خضرية التكاثر- معهد بحوث البساتين

  • Currently 2/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
2 تصويتات / 416 مشاهدة
نشرت فى 17 أكتوبر 2011 بواسطة moshabib

ساحة النقاش

جارى التحميل

تسجيل الدخول

باحثون بقسم بحوث البطاطس والخضر خضرية التكاثر- معهد بحوث البساتين

moshabib
باحثون بقسم بحوث البطاطس والخضر خضرية التكاثر- معهد بحوث البساتين - مركز البحوث الزراعية - وزارة الزراعة واستصلاح الاراضى - مصر »

عدد زيارات الموقع

55,968