ما تختاره لتغذية طفلك في سنواته الأولى سوف يؤثر تأثيرا مباشرا ليس علي نموه وحسب، بل علي مستويات طاقته، مزاجه، مقاومته للأمراض وقدرته علي التركيز والتفوق الدراسي" السيدة لوسي بورني استشارية تغذية وخبيرة صحة الطفل بالمملكة المتحدة.

 بلا شك أن التغذية الجيدة هي أساس الصحة في المدى الطويل، وتبدأ في الخمس سنوات الأولى من عمر الطفل.

 السنوات الأولى فترة مهمة لنمو وتطور عقل وجسم الطفل. وهي من أكثر الفترات التي يمكن للوالدين التأثير على عادات أكل الطفل.

للأسف لا يوجد أي نوع من الغذاء يحتوي على كل العناصر الغذائية الضرورية التي يحتاجها الجسم.

تحسب القيمة الغذائية لما يتناوله الطفل على أساس المواد المتنوعة أو المتوازنة التي يتناولها خلال فترة زمنية محددة، بالإضافة إلي احتياجات الطفل الغذائية.

 لتحقيق الحمية المتوازنة يجب أن يتكون غذاء الطفل من خليط من المواد الغذائية المختلفة لتحقق التوازن الغذائي وتحقيق قيمة غذائية عالية.

الحمية الغذائية للأطفال حتى عمر 5 سنوات، يجب أن تحتوي على عنصر واحد على الأقل من المجموعات الآتية:

-  الفواكه والخضراوات

-  الحبوب مثل القمح والشعير

- منتجات الألبان

- اللحوم الحمراء، السمك والدجاج والبيض

ما أهمية التغذية المتوازنة؟
في هذا العمر ينمو الأطفال بسرعة ويكونوا نشطين جدا، ولذا يحتاجون إلى كمية كبيرة من السعرات الحرارية والتغذية الجيدة.

فيحتاج الصبيان إلى حوالي 1600 سعرة يحتاج الفتيات إلى حوالي 1400 سعرة حرارية، وقد يحتاج الأطفال النشطين إلى أكثر.

إذا كانت الحمية الغذائية لطفلك صحية ومتنوعة قد توفر كل احتياجات جسمه.

المشاكل المتعلقة بالتغذية 
تشير منظمة الأمم المتحدة للطفولة إلى أن عدم تناول الغذاء المناسب هو السبب الأساسي لنصف وفيات الأطفال في جميع أنحاء العالم.

وتذكر المنظمة أن نسبة الأطفال الأقل من خمس سنوات الذين يقل وزنهم عن الوزن الطبيعي لم تتغير نهائيا منذ سنة 1990 رغم وضع خطط وبرامج لتقليل هذه النسبة.

فيما يلي بعض المضاعفات التي تنتج عن عدم التغذية الكافية للأطفال دون سن الخامسة من العمر:

-  الإمساك بسبب عدم أكل الألياف الكافية أو قلة شرب السوائل.

 - الإسهال بسبب عدم اكتمال نمو الأمعاء أو بسبب أخذ كمية زائدة من السكريات.

-  فقر الدم الناتج من نقص الحديد.

 - قلة التغذية التي ممكن تؤدي إلى تأخر النمو.

 - السمنة.

 - زيادة الالتهابات بسبب ضعف المناعة.

 - تسوس الأسنان.

محتوى المجموعات الغذائية 
الفواكه: مصدر جيد للفيتامينات الهامة مثل فيتامينA وC . وتحتوي أيضًا على معادن وألياف تساعد على الهضم.

الخضروات: توفر مجموعة من الفيتامينات معادن تعتبر أساسية للصحة الجيدة، وتحتوي كذلك على ألياف تساعد على الهضم الحبوب: مثل الخبز ويفضل الخبز الأسمر، القمح والشعير والأرز والمكرونة، هذه النشويات توفر لطفلك الطاقة والنشاط التي يحتاجهما للعب.

 تحتوي الحبوب كذلك علي فيتامين B المركب الذي يساعد جسد طفلك على استعمال البروتينات اللازمة لبناء العضلات.

منتجات الألبان: مثل الحليب، الزبادي والأجبان. تحتوي هذه المجموعة على مصدر أساسي من فيتامين A و D بالإضافة إلى عنصر الكالسيوم والبروتينات.

يقوي فيتامين A العين، ويحافظ على نضارة الجلد والشعر كما يساعد فيتامين D على امتصاص الكالسيوم والاستفادة منه في بناء عظام و أسنان صحيحة للطفل.

 ينصح الخبراء الآباء أن يعطوا أطفالهم حليب كامل الدسم حتى عمر الخمسة سنوات.

البروتينات: تشمل هذه المجموعة اللحوم الحمراء، الأسماك، الدواجن، اللوبيا مثل العدس والفول و بعض المكسرات.

 تساعد البروتينات الجسم على بناء وإصلاح الأنسجة والعضلات، وتحتوي الأغذية في هذه المجموعة على الحديد و فيتامين B.

الدهون والزيوت: هذه المجموعة أساسية جدًا للمحافظة على الوظائف الجسدية، ولكن يجب استعمالها بحذر.

 تساعد الدهون على امتصاص الفيتامينات التي تذوب بالدهن أي فيتامين A, D, E, K و بيتا كاروتين.

 تنصح كلية هارفارد لصحة المجتمع اخذ الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون الطبيعية مثل الزيتون، والأفوكادو وبعض الأسماك كالسلمون والماكريل واللوز والجوز لأن نوع هذه الدهنيات سهلة الهضم ومفيدة للصحة.

 لكن يجب التوخي عند إعطاء الأطفال اقل من عمر خمس سنوات المكسرات حتى لا يختنق الطفل.

كما هو الحال في معظم جوانب تربية الأطفال لا توجد قواعد ثابتة عندما يتعلق الأمر بإطعام طفلك فكل طفل يختلف عن الأخر.

لا ينبغي على الآباء أن يقلقوا إذا كان الطفل يمر بمرحلة لا يأكل فيها إلا القليل أو يرغب في أكل نوع واحد من الغذاء فقط، فهذا أمر طبيعي بالنسبة لعمره.

 حاولي دائما تقديم الكثير من الطعام المتنوع وتقديمه بشكل مغري ليجذب طفلك.

لا تنسي أن الهدوء ووضع أسس نظامية للغذاء دائمًا هي الأفضل عندما يتعلق الأمر بالتغذية لكي ولطفلك.

 10نصائح للتغذية الجيدة للأطفال صغار السن:

* أعطي طفلك نصف لتر من الحليب يوميًا.

* تشجيع طفلك على تناول غذاء متوازن يتكون من المجموعات الأربعة للغذاء.

* الحرص على الرياضة البدنية لطفلك على الأقل نصف ساعة كل يوم فالرياضة تساعد على الهضم وتنشط الدورة الدموية للطفل.

* تجنب إضافة الملح الزائد في الطعام.

* تقليل كمية السكر الذي يتناولها طفلك مثل الحلويات والمشروبات الحلوة.

*  أنت القدوة لطفلك فإذا كان الأب أو الأم لا يتناولان غذاء صحيحا فإن الطفل سيتأثر بما يراه.

*  احذروا من إعطاء الطفل مأكولات من الممكن تتسبب في اختناقه مثل المكسرات.

* توقيت وجبات طفلك مع بقية أفراد الأسرة إن أمكن لخلق جو أسري.

* تجنب أن ألا يكون هناك توتر عند الطعام، مثلا إذا رفض طفلك الأكل يجب تفادي اظهار توترك ولا تعطيه بديلا آخر من الطعام حتى مواعيد الوجبة التالية.

* علينا أن نتذكر أن أمعاء الطفل مازالت صغيرة فلا يستطيع أكل وجبات كبيرة، لذا اعطه وجبات متعددة أثناء اليوم.

المصدرمقال بقلم د/ إيمان حسين شريف

  • Currently 321/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
106 تصويتات / 2471 مشاهدة
نشرت فى 3 يونيو 2009 بواسطة moonksa

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,053,420