140 مليون امرأة شوهت أعضاؤهن التناسلية

أعلنت منظمة الصحة العالمية، في تقرير حول “تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية،” إن نحو 140 مليون امرأة حول العالم يتعايشن حالياً مع آثار ذلك التشويه، الذي تعرضن له “عن قصد وبدواع لا تستهدف العلاج”.
وقالت المنظمة في تقرير على موقعها الإلكتروني “يشمل تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية الممارسات التي تنطوي على إتلاف تلك الأعضاء أو إلحاق أضرار بها،” لافتة إلى أن هناك “نحو ثلاثة ملايين فتاة ممّن يواجهن مخاطر تشويه أعضائهن التناسلية كل عام في أفريقيا”. وأكدت المنظمة أن هذه الممارسات لا تعود بأي منافع صحية تُذكر على الفتيات والنساء، بل إنها “يمكن أن تتسبّب في وقوع نزف حاد ومشاكل عند التبوّل، ولاحقاً، في مضاعفات محتملة عند الولادة وفي وفاة المواليد”.
وأوضحت المنظمة الدولية في تقريرها أن تلك الممارسات “تُجرى في أغلب الأحيان، على فتيات تتراوح أعمارهن بين سن الرضاعة و15 سنة”، وأنها “تشمل جميع الممارسات التي تنطوي على إزالة الأعضاء التناسلية الخارجية بشكل جزئي أو تام، أو إلحاق إصابات أخرى بتلك الأعضاء بدواع لا تستهدف العلاج”. وأضافت “كثيراً ما تضطلع بهذه الممارسة خاتنات تقليديات يؤدين، في غالب الأحيان، أدواراً أساسية في المجتمعات المحلية، مثل توفير خدمات القبالة للنساء. غير أنّه يتم، بشكل متزايد، إجراؤها من قبل مقدمي خدمات الرعاية الصحية”. وأكدت منظمة الصحة أن “تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية يشكّل انتهاكاً لحقوق الفتيات والنساء الأساسية. وتعكس هذه الممارسة العميقة الجذور عدم المساواة بين الجنسين، وتشكّل شكلاً وخيماً من أشكال التمييز ضد المرأة، وهي تشكّل انتهاكاً لحقوق الطفل أيضا”.
ولفتت إلى أن “هذه الممارسة شائعة، بالدرجة الأولى، في المناطق الغربية والشرقية والشمالية الشرقية من القارة الأفريقية، وفي بعض البلدان الآسيوية وبلدان الشرق الأوسط، وفي أوساط بعض المهاجرين في أميركا الشمالية وأوروبا.”

المصدر: الكفاح
  • Currently 121/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
41 تصويتات / 1085 مشاهدة
نشرت فى 14 فبراير 2010 بواسطة moonksa

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

987,592