حمام الرضيع مهمة ليست بالهينة، فهي تتطلب عناية فائقة من الأم للحفاظ على سلامته الصحية كما يؤكد الأطباء.
العديد من الأمهات الشابات ينتابهن القلق والخوف عند تحميم الرضيع في الحوض لاول مرة، إذ يبدو عديم الحيلة ويمكن أن ينزلق بسهولة من بين يديها، الأمر الذي يؤدي إلى نتائج وخيمة.
يستحسن في هذه الحالة الاستعانة بخبرة أحد أفراد العائلة المجربات أو صديقة سبق لها ان خاضت التجربة من قبل للمساعدة وتقديم الدعم المعنوي.
وعلى عكس المتوقع فإن الخبراء يقولون أنه ليس ضروريا تحميم الرضيع كل يوم، خاصة عندما يكون الجو باردا، وأن مرة واحدة في الأسبوع تكفي، على شرط تنظيفه يوميا بإسفنجة مبللة وهو في حضن الأم في وضع مريح وأمن.

أما طقوس الحمام التي يجب ان تتبعها الأم الشابة فهي كالتالي:

  • إذا كنت تستعملين منضدة ضعي فوق سطحها شيئاً يستند إليه الطفل كالوسادة مثلاً، ثم اغسلي وجهه ورأسه بقطعة من قماش صوفي لين وماء فاتر نظيف ويمكن استعمال الشامبو الخاص بالأطفال ثم يتم غسل باقي جسم الطفل، وذلك إما باليدين أو بقطعة من القماش، ثم امسحي الصابون عن جسم الطفل مرتين على الأقل بالقطعة الصوفية.
  • إذا كنت ستحممينه في حوض الحمام، من الأفضل أن يشعر كلاكما بالامان، وهذا لا يحصل إلا بعد مرور أسابيع على ولادته.
  • قبل بدء الحمام عليك التأكد من تحضير كل شيء يلزمك، بحيث يكون في متناول يديك، لأنك إذا نسيت المنشفة مثلاً ستضطرين إلى البحث عنها الطفل عار ومبتل مما يصيبه بالبرد.
  • ينصح الدكتور محمود رؤوف استشاري طب الأطفال بأن يكون حمام الطفل قبل ارضاعه وليس بعده كما هو سائد، حتى لا يشتد به الجوع.
  • عليك أن تنزعي كل اكسسواراتك، مثل الساعة أو الخواتم أو الأساور حتى لا تجرحي طفلك من دون قصد.
  • يجب أن تكون غرفة الحمام دافئة، وتأكدي أيضا أن الماء في درجة حرارة الجسم «900: 100 فهرنهيت»، ولا بأس من اقتناء ميزان حرارة بالنسبة الأم التي تفتقد إلى الخبرة.
  • لا يجب ان يمتلئ الحوض بكمية كبيرة من الماء، في أول الامر حتى تكتسب الأم الخبرة الكافية في الامساك بالطفل، كما يمكن أن تضع الأم فوط على الجوانب الداخلية من الحوض للتقليل من احتمال الانزلاق، مع الامساك بالطفل حتى يسند رأسه إلى معصم الأم على أن تمتد أصابع اليد إلى ما تحت إبطه،وإذا كان جلده من النوع الجاف يجب عدم استعمال الشامبو لأكثر من مرة في الأسبوع.
  • يجب استعمال منشفة ناعمة بعد الحمام، على أن يكون التجفيف عن طريق الضغط الخفيف وليس التدليك.
  • غسيل الاذن يجب أن يكون من الخارج وليس الداخل لأن الصمغ يكون داخل القناة لحمايتها وتنظيفها.
  • لا يحتاج الطفل غالباً إلى كريمات لترطيب بشرته، إلا إذا كانت جافة، فمعروف ان بشرته تكون رقيقة وتفرز الدهون الطبيعية من تلقاء نفسها، الأمر الكفيل بحمايتها.
  • أما بالنسبة «للتسميت» أو الطبقة التي تغطي رأس الطفل في أيامه الأولى فلا تتطلب سوى الدهان بزيت الزيتون فقط لأنها ستتلاشى بمرور الوقت.
  • يسهل تقليم أظافر الطفل عندما يكون الطفل نائماً، ويفضل استخدام أداة التقليم الخاصة به وليس المقص.
المصدر: بقلم moneelsakhwi
  • Currently 274/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
92 تصويتات / 3091 مشاهدة
نشرت فى 11 أكتوبر 2009 بواسطة moneelsakhwi

ساحة النقاش

nohaelgammal
<p>موضوع رائع</p>
nohawael فى 31 يناير 2010 شارك بالرد 0 ردود

عدد زيارات الموقع

1,084,315