مومياء الملكة حتشبسوت

 

 

يعتبر الكشف عن مومياء الملكة حتشبسوت احدى اعظم ملكات العالم القديم من اهم الاكتشافات الاثرية التى قمت بها فى حياتى ... لقد كانت حقا مغامرة مثيرة استمرت لاكثر من عام ولم اكن اتخيل اننى سوف اعثر على مومياء الملكة حتشبسوت لنكشف احد اسرار الحضارة الفرعونية ؛؛؛؛ هذا ما كتبة زاهى حواس فى مقدمة مقالاتة عن الكشف الاثرى الكبير الذى قام به .
اهم ثلاثة اشخاص فى حياة الملكة حتشبسوت
1- ابنة الملكة الوحيدة والتى ماتت فى سن صغيرة مماجعل والدتها حزينة دائما
2- المهندس سنموت الذى بنى لها معبدها فى الدير البحرى
3- مرضعة الملكة ست-اى - ان ؛؛؛؛ ومن عند تلك المرضعة تبدأ قصة الكشف المثير
بداية قصة الكشف الاثرى
بدأت هذه القصة عندما طلبت قناة ديسكفرى عمل فيلم عن الملكه حتشبسوت ومن هنا بدأ الاثرى زاهى حواس رحلة البحث بزيارة المقبره رقم 20 بوادى الملوك بالبر الغربى بالاقصر وهى المقبرة الخاصة بالملكة حتشبسوت ( ملاحظه: مقبرتها كانت فى وادى الملوك وليس الملكات لانها تشبهت بالرجال فى حياتها ودفنت فى مقابر الملوك بعد وفاتها ) وهذه المقبرة اكتشفها هيوارد كارتر فى عام 1903 وهو الذى اكتشف مقبرة توت عنخ امون ايضا. وفى داخل المقبرة عثرعلى تابوت حجرى خاص بالملكه وهو الان محفوظ فى المتحف المصرى ولكن التابوت كان فارغا . وكانت هذه هى البدايه المنطقيه للبحث ولكنها لم تؤدى للوصول الى المومياء المطلوبه وبذلك كان على الباحث ان يفتش عنها فى مكان اخر وبالفعل ذهب الى مقبرة اخرى تمت بصلة لتلك الملكه وهى مقبرة المرضعه .
المقبره رقم 60
وهى تقع اسفل مقبرة الملكه مباشرة وعثر عليها ايضا هيوارد كارتر فى عام 1907 ووجد بداخلها مومياتين الاولى كانت موضوعة فى تابوت خشبى نقش عليه اخر حرفين من اسم المرضعه وقد نقل كارتر تلك المومياء فى وقتها الى المتحف المصرى والثانيه كانت ملقاه على الارض بجوار الاولى وبدون تابوت وهذه الثانيه تم نقلها للمتحف المصرى عند بداية البحث عن مومياء الملكه . المومياء التى كانت فى التابوت كانت محنطه على الطراز الملكى مما جعل الباحثون وقتها يعتقدون انها تخص الملكه .
ملاحظه غريبه
لاحظ الباحثون ان المومياء داخل التابوت اقصر من طول التابوت ( التابوت طوله 2 متر والمومياء طولها 1.05 متر ) مما جعلهم يعتقدون ان المومياء تخص الملكة وليس المرضعه ولكن التكهن ان الملكه داخل التابوت يلزمه دليل وتتوالى الابحاث بواسطة احدث اجهزة الاشعه المقطعيه وتحاليل الحمض النووى ولكن كلها لم تؤكد من تكون الملكه .
الصندوق الخشبى الصغير
عثر عليه فى خبيئة المومياوات الموجوده بالدير البحرى بالقرب من وادى الملوك واكتشف فى عام 1881 ومنقوش عليه اسم الملكه حتشبسوت ويوجد بداخله كبد الملكه والامعاء وجزء صغير من ضرس لا يتعدى 1.8سنتيمتر
اخيرا اكتشاف مومياء الملكه حتشبسوت
بفحص المومياتين تبين ان المومياء التى كانت ملقاة على ارض المقبره بدون تابوت هى التى ينقصها ذلك الضرس الذى عثر عليه داخل الصندوق وهذا يؤكد انها مومياء الملكه حتشبسوت


اسباب وفاة الملكة حتشبسوت
بعد اكتشاف المومياء الملكيه تبين ان اسباب الوفاه مرض خبيث فى بطنها وانها كانت تعانى من مرض السكر الذى تسبب فى ضعف الاسنان وسقوط الضرس اثناء التحنيط ووضعه فى الصندوق الخشبى . وهذا يغير الاعتقاد بان الملكه ماتت مقتوله .

المصدر: مقالات د \ زاهي حواس
  • Currently 260/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
88 تصويتات / 5912 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,079,686